المحتوى الرئيسى

"توعد مخالفي البناء ومنع ترخيص سيارات البنزين".. أبرز تصريحات الرئيس

07/12 14:44

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن سبب قدرة مصر على الصمود خلال المرحلة الصعبة التي مرت بها بسبب أزمة فيروس كورونا كانت متمثلة في الإجراء القاسي والصعب التي اتخذته في نوفمبر 2016 المتمثل في عملية الإصلاح الاقتصادي الذي تحركت به مصر بجدية ومسؤولية، موضحًا "وجهت وقتها الشكر للمصريين، ونجحنا في الإصلاح الاقتصادي بفضل الصمود أمام إجراءات الإصلاح الاقتصادي والصبر على الأسعار وقسوة الوضع على كل المصريين".

وأضاف السيسي، خلال حديثه باحتفالية افتتاح عدد من المشروعات القومية وعلى رأسها حي الأسمرات بمرحلته الثالثة: "لولا هذا البرنامج وتحملكم يا مصريين كان موقفنا هيبقى صعب في الظروف الحالية التي تواجه العالم كله، وأزمة كورونا عالمية ومش على قدر دولة أو منطقة ويكفي أقولكم السياحة كانت بتجيب 14 مليار دولار وقطاع الطيران اللي توقف بالكامل، وأي إجراء قاسي بنعمله مصلحة وطنية ومصلحة الناس والدولة تقوم وتتقدم ومش هدفنا نضايق الناس أو ننكد عليها". 

وتابع الرئيس أن الدولة ظلت تتعامل مع مخالفات البناء على مدى 10 سنوات "بمنتهى الرفق وطولة البال ومحاولة احتواء الظاهرة دون إجراءات حادة ولكن لن يستمر الوضع كما هو عليه"، متابعًا "الإجراء القاسي اللي اتعمل في نوفمبر 2016 كانت نتائجه اللي إحنا بنعيشها دلوقتي، وتصدي الدولة بأجهزتها لمخالفات البناء في الوقت الحالي حتمي". 

وأضاف السيسي "معندناش حاجة نداريها ونتكسف منها علشان أسكت على الموضوع ده.. لا يمكن كدولة ننمو عشوائيًا تاني، مش هيحصل الأمر ده، لأن حجم المخاطر بتاعته هائلة على الدولة المصرية، نتحرك بكل أجهزة الدولة المخافظات والوزرات والأمن وكل من هو معني لإيقاف الظاهرة عند حدها"، مضيفًا "لازم تكون الدولة ملتزمة ومواطنيها ملتزمين".

وطالب الرئيس أعضاء الحكومة بتسليط الضوء خلال يومين أو ثلاثة أيام من خلال وسائل الإعلام المختلفة على المبادارت التي قامت بها الدولة الفترة الماضية، سواء كانت للسلع التي تم توفيرها بالاتفاق مع الغرف التجارية لتخفيضها، مؤكدا على أن المبادرات التي تقدمها الدولة لم تقتصر فقط على الطبقات محدودة الدخل، "قولنا نشوف الطبقة المتوسطة اللي عنده عربية بقاله 25 سنة وتكلفه مصاريف كتيرة سواء في إصلاحها أو وقودها بنقوله هنساعدك تاخد قرض بأقل تكلفة ممكنة بس خلي بالك يارب العربية تكون بالغاز لتوفير نصف تكاليف الوقود".

وأضاف السيسي "الكلام ده ينطبق على أي عربية سواء ميكروباص أو تاكسي بتكلفة 8 مليارات جنيه لمليون سيارة تتحول من بنزين إلى غاز".

ووجه الرئيس حديثه للدكتور محمد معيط وزير المالية، قائلا: "يادكتور معيط، أنت بتخاف على الفلوس قوي، لو كنتوا عاوزين ناس تيجي معاكم في المبادرة الخاصة بالسيارات لازم تبذلوا أكتر من كدا ولازم فائدة صفرية لو أمكن، وخلي قلبكم جامد وساعدوا الناس، ووزارة الداخلية لما ترخصوا العربيات لو قولتم لن نرخص سيارة جديدة إلا بالغاز، ده من حقنا كدولة نعمل كدا علشان ننظم شؤون حياة شعبها، ومن حقنا نقول اعتبارا من كذا سيارات البنزين تتحول إلى غاز".

واستكمل الرئيس: "الإجراء ده اتكلمنا فيه في الاجتماعات المغلقة وأنا بنقله، وأي سيارة بنزين جديدة لن ترخص إلا بالغاز، ومن حقنا كدولة نوفر لشعبنا ونحافظ على البيئة، وعمليا إحنا نقدر نعمل مليون عربية في في سنة ولا ثلاث سنوات.. صعب". 

وقال الرئيس السيسي "أول ما بدأنا موضوع الإسكان الاجتماعي كان مالهوش دعوة باللي بنعمله في القرى من حياة كريمة، وبنعمل برامج لبيوت الأهالي، واستهدفنا في 1000 قرية البيوت وتطوير الشبكات والطرق والصرف الصحي، إضافة لـ250 ألف شقة خاصة بالإسكان الخطر من ضمن افتتاحات اليوم".

وتابع السيسي: "كل مواطن في مصر هيطلب شقة هنديهاله.. بس أنت كمان تجهز وتقدر تدفع.. هنيسر ما أمكن وهنمولك ما أمكن.. إحنا بنعمل نماذج تليق بمصر وبالمصريين، واللي بيعيش في الوحدات دي أهلي وأعملهم أحلى حاجة في الدنيا، ومفيش حد هيقول عاوز وحدة سكنية إلا وهوفرهاله بس أنتو ساعدونا".

وأضاف السيسي، خلال حديثه باحتفالية افتتاح عدد من المشروعات القومية وعلى رأسها حي الأسمرات بمرحلته الثالثة: "كنت بتكلم مع الدكتور مصطفى مدبولي عن زيادة شريحة المستفيدين ورفع قيمة السماح للمواطنين من 2000 جنيه لـ8000 جنيه، والمواطن اللي دخله 8000 مكانش متاح ليه الإسكان الاجتماعي ولكن أتحنا له وقللنا حجم الامتيازات، ولكنها حاجة تليق بالمواطن وأسرته لأن الشقة اللي بياخدها المواطن بتكلفنا ضعف التمن".

وتابع السيسي: "كان الهدف أدخل شرائح كبيرة في المجتمع مكانش بينطبق عليها الشروط، والبنوك عاوزة تشتغل والدولة قررت تعمل ضمان للاقتراض، وبالتالي أصبحت الدولة تسعى مع المواطنين لتيسير وحدات سكنية بقرض مناسب وبتكلفة قليلة، لأنه لما تيجي تخش تاخد قرض  والقرض ده يكون فيه ضمانات المواطن قليلة، بيرفع تكلفة القرض عليك، وعلشان كدا قولنا نخش إحنا كضامن للبنوك في إحلال السيارات أو السلع أو الوحدات السكنية".

واستكمل السيسي: "أتمنى نلقي الضوء على هذه المبادرات في الإعلام وبمزيد من الإيضاح اللي هي فرصة ومحاولة تيسير وعمل أدوات تمويل أيسر للعمل مع أصحاب الصناعة وأصحاب المصانع الكبيرة وإتاحة السلع دون شروط صعبة وبقرض من البنوك". 

وعقّب السيسي، على كلمة عاصم الجزار وزير الإسكان قائلا: "اقفوا عند الرقم 1000 وحدة بـ600 مليون جنيه يعني الوحدة بـ600 ألف جنيه دون ثمن الأرض والمرافق، وده معناه إن الدولة المصرية بكل ظروفها بتدعم المواطنين وبتدي الشقة اللي بـ600 ألف جنيه لمواطن كان عايش في منطقة خطرة، والـ600 ألف دول لو اتحطوا في البنك بيجيبوا 9 آلاف جنيه في الشهر، مصر وقفت جنبك وطبطبت عليك ولا لأ، ووفرت حياة كريمة لهم".

وأضاف السيسي "أنا مش بقول كدا من مفيش.. محدش بيجيب حاجة من جيبه، وبلدنا عملت كدا مع أهلها.. والميسور اللي ما أخدش الحمد لله إنه مش محتاج".

وتابع السيسي: "يمكن في 2014 الشقة دي كانت بـ300 ألف جنيه قبل التعويم ولكن النهاردة بنعملها في الظروف بتاعتنا.. مش من ولا حاجة بس بشاور على موضوعات صغيرة علشان تنتبهوا للي بنقدمه، والتمن اللي إحنا بناخده في الشقق ده هو حق الصيانة علشان نحافظ على الأسانسير اللي موجود وعلى الحالة الفنية اللي عليها المنشآت.. لكن إحنا مبناخدش مقابل من المواطن، ولو بناخد هتكون الشقة دي إيجارها 5 و6 آلاف جنيه في الشهر".

وقال الرئيس السيسي، إنَّه نتيحة للبناء غير المخطط كان المواطنين يبنون تحت خطوط الضغط العالي وهو ما كان له تأثير مضر جدًا على الصحة العامة للمواطنين هناك، موضحًا "قولنا لأ هنزيل كل الأخطار بما فيه الخطر ده، وقولنا نشيل خطوط الضغط العالي من فوق مباني الناس ونعمل الكابلات، وده بيكلفنا مليار إلا ربع".

وأضاف السيسي"قولت مش هنسمح مرة تانية بالمخالفة لأنه ثبت بالتجربة إننا لما نتصدى ونعمل للناس مباني مخططة أقل تكلفة علينا من مواجهة آثار العشوائيات، ولو شوفتو أي مباني محيطة بالمباني اللي بنعملها لن تجدوا حد بيعمل مشروع بالشكل ده ويفضل يجهز البيت والمناطق المحيطة به، ونخلونا نتوقف ونبدأ ننظم بلدنا".

وتابع الرئيس السيسي: "الناس اللي عاوزة شقق هتاخد شقق، والناس اللي عاوزة تعمل مشاريع وتبيع للناس هنتيح لها في اشتراطات محددة وهنكون حازمين واشتراطات البناء هتكون في منتهى الحزم والقسوة لحد ما نتغلب على اللي إحنا فيه ده.. لأنه اللي إحنا فيه ده أمر مش موجود غير في بلدنا أو البلاد اللي زينا".

وقال الرئيس السيسي: "استحملنا من 2011 حجم التمدد اللي كان زيادة عن اللزوم، وكنا بنتكلم إننا عاوزين نوصل طريق الوفاء والأمل بطريق السويس وكل الطرق اللي بنتكلم عليها طبقًا لخطة الدولة في شبكة الطرق القومية اللي تم تخطيطها تتعمل في مصر من 20 و30 سنة فاتت".

وأضاف السيسي "علشان أشيل الأهالي من الأماكن دي محتاج 2000 وحدة علشان أفتح طريق 2 كيلو، ولما بنقول صلابة في الموقف ضد مخالفات البناء هو حماية وطن لأننا نسينا الصح".

وعقب الرئيس السيسي على مشاهد منطقة "سن العجوز"، قبل وبعد التطوير قائلًا: "سيب الصورة دي نتفرج عليها شوية.. من فضلكوا متنسوش الصور دي ومتسمحوش تتكرر تاني".

ووجه الرئيس السيسي البنوك بالإسهام في مشروعات الإسكان الاجتماعي وصندوق تحيا مصر -الذي هو وعاء لمساهمات المصريين-، موضحا "وزارة الإسكان وهيئة المجتماعات العمرانية تتحمل العبء الأكبر".

وأضاف السيسي "في عندنا إسكان بيسموه زلزال 1 و2 و3، والشقة فيها أوضة وصالة وأوضين وصالة، وعاوز أفتح ليهم الباب يتقدموا لينا بطلبات علشان أقول للفريق محمد زكي وزير الدفاع محتاجين حتة أرض من المعسكرات، هما عايشين بالفعل لكن ممكن نعملهم مساكن أفضل للي حابب منهم".

وتابع الرئيس السيسي: "يا كل المصريين أي إنسان هيحتاج شقة هنوفرله الشقة"، لافتا إلى إنَّه خلال 6 سنوات تمّ إنفاق ما يقرب من 280 مليار جنيه من أجل تحسين حياة المواطنين بالقاهرة، "ولو كان تمّ إنشاء عاصمة من 20 و30 سنة وتمّ وضع الاستثمارات التي دي اللي هي 50 مليار جنيه في السنة لإستيعاب الناس كان الوضع هيختلف دلوقتي".

وأضاف السيسي، "حالة الفهم والوعي هو التحدي اللي لازم نخلي بالنا منه، ولما جينا ناخد قرار بناء المدن الجديدة الناس وقفت وقالت بتعمله ده ليه وكأنه أمر مش مطلوب وهو ناسي إني بصرف جوة القاهرة علشان أحسن حياته، وصرفنا 32 مليار جنيه في شرق القاهرة في شق طرق وكباري والمبلغ ده كبير جدا".

وتابع السيسي: "إحنا حاولنا نحسن حياة الناس في المنطقة دي ومزودناش شقة واحدة.. الدولة لازم تفكر وتحترم شعبها وشعبها يحترم فكرها.. متقولوش بتعملوا كدا ليه، إيه الحل وإيه البدائل.. عملنا إيقاف للبناء للرخص القائمة بالفعل أو الرخص اللي بيتم إصدارها.. ده مش كرهًا في الناس ولا تضييق عليهم ده بسبب أنه القاهرة ومحافظات كتيرة محتاجة مراجعة علشان الناس تعيش بشكل مناسب".

وشدد الرئيس: "في أماكن في القاهرة لن يصدر لها تراخيص بناء مرة أخرى ومن صدر له تراخيص واشتراطات المباني 7 أدوار هيبقوا دورين بس.. هي عافية يعني وقوة؟.. لأ الموضوع مش كدا.. إحنا لازم نحل المسألة واللي وصلناله ده كفاية عليه.. والله العظيم القرار ده متأخر 20 سنة". 

وقال الرئيس السيسي، إنَّ قرار إيقاف تراخيص المباني نهائيًا ببعض مناطق القاهرة الكبرى تأخر 20 عامًا، "مكانش حد ليه يطلع ترخيص أكثر من 3 أو 4 أدوار طوال الـ30 سنة اللي فاتوا والجراجات ندي رخصة للجراج وميكونش مستخدم، والكلام ده مش هيحصل تاني.. الجراج اللي مش هيُستخدم الدولة هتاخده، وهنطلع قرارات نزع ملكية لكل الجراجات، واللي مش مستخدم هناخده نديه لناس تشغله".

وأضاف السيسي"لما جينا نعمل مدن جديدة والناس قالت هتعمل بلميارات طيب ما أنا دافع 50 مليار جنيه علشان أحسن القاهرة كل سنة، ولما وقفنا الترخيصات الخاصة بالبناء الموضوع ده أمن قومي ومصلحة وطنية، وكنا بنطول بالنا على الناس علشان يستوعبوا إنه في خطر حقيقي علينا، ومكن ندي ترخيصات في أماكن بس مش زي الأول".

وتابع السيسي: "لازم نعمل إحكام للرخصة بين الدولة واللي هيبني المنشأة، ومينفعش يبني زي ما هو عاوز.. هو محدش توقف وقال إن الزحمة دي هنعمل فيها إيه.. ولا أنتو قاعدين تنتقدوا الزحمة وإنه الدولة مش عارفة تعمل فيها حاجة ولما نتحرك تقولوا بنعمل كدا ليه".

واستنكر الرئيس عبدالفتاح السيسي وجود مخالفات كبيرة بمحافظة الإسكندرية، متوعدًا "حد يعمل 88 مخالفة؟ حد يعمل 60 مخالفة وحد يبني 23 عمارة بارتفاع 20 دور على أرض مش بتاعته.. لأ الدولة موجودة بكل جهاتها والمواطن موجود ولازم متتفرجش على حد بيغتصب أرض بلدك ويبني عليها ويغتني منها وأنت قاعد تتفرج عليه".

وأضاف السيسي"إحنا دولة وهتبقى دولة مظبوط ولن نسمح لأي فئة بتحاول تكسب.. بقولكو هتدفعوا كويس وهاخد مظبوط مش علشان متغاظ من حاجة بس علشان أصلح مظبوط اللي أنتوا عملتوه.. اللي بتعملوه ده بيهد بلدنا".

وتساءل الرئيس السيسي، عن موعد الانتهاء من مشروع تطوير سور مجرى العيون، وقال وزير الإسكان: "شغالين فيه والـ95 فدان خلال سنوات"، واعترض الرئيس السيسي: "لأ يا دكتور مصطفى إحنا هنفتتح ده مع العاصمة الإدارية.. مش معاكو فلوس؟"، ورد وزير الإسكان: "معانا يافندم وأخدنا".

ورد الرئيس: "إحنا عاوزين نقول للناس لما نقلناهم من هنا والناس شافت لما بننقل ونهد.. ده مكانش ضغينة"، ورد وزير الإسكان: "الناس اللي اتنقلوا من هنا راحوا لمدينة بدر 1008 وحدة"، ليرد الرئيس مرة أخرى: "أنت شغال بقالك سنة و3 شهور وقدامك سنة و7 شهور علشان نفتتح المشروع يعني نفتتح في شهر 11 السنة الجاية"، ورد وزير الإسكان: "اتفقنا إن شاء الله". 

وتساءل الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن وضع منطقة ماسبيرو بعد تطويرها، ورد عاصم الجزار وزير الإسكان قائلًا: "في يونيو 2021 سيكون السكن البديل جاهز بالمنطقة، وهناك 3 أبراج يتمَ بنائها حاليًا وهناك دراسات لـ3 أبراج كاملة أخرى، وخلال 3 سنوات ستكون هذه المنطقة قد اكتملت"، ليرد الرئيس: "وقت كويس ومش كتير.. يا ريت".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل