المحتوى الرئيسى

منها إشعال الفتن بالداخل.. سياسي تركي يكشف انتهاكات أردوغان في بلاده

07/12 07:08

قال محمد عبيد href='/tags/153232-%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87'>يد الله المحلل السياسي التركي، إن هدف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من تحويل متحف أيا صوفيا إلى مسجد ليس بغرض إسلامي وإنما سياسي، ويريد منه إلهاء الأتراك عن الانهيار الاقتصادي والوضع المتردي هناك، موضحًا أن أردوغان لا يريد أن يواجه كل العالم ومن ثم سيعمل على دغدغة مشاعر القاعدة الإسلامية الصلبة التابعة له من خلال فتح مكان لهم داخل مبنى أيا صوفيا دون المساس بخصائص المعبد.

وأضاف عبيد الله، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "على مسئوليتي"، الذي يُعرض على شاشة "صدى البلد"، أن أردوغان سيعمل للحيلولة دون انهيار شعبيته في تركيا ولذا يتخذ كل ما من شأنه التستر على فشله الاقتصادي، البطالة في تركيا وصلت إلى 30%، ومعارضي أردوغان باتوا يعارضون أردوغان بشكل أكثر جرأة ويطالبون بفتح ملفات الفساد، بينما أردوغان في حاله دخوله أي انتخابات حاليا لن يحصل على أكثر من 30% من أصوات الناخبين، طبقا لأحدث الإحصائيات.

وأكد المحلل السياسي التركي، أن أردوغان دبر الانقلاب الفاشل لتحقيق أهدافه، ووصفه بأنه هبة من السماء، كما أن أردوغان قدم ضمانات للغرب بعدم المساس بالطابع المسيحي لأيا صوفيا حتى يأخذ تصريحا من الدول الغربية لفتح المسجد، موضحًا أن أردوغان حاول بقرار تحويل أيا صوفيا إلى مسجد، إشعال الفتن بين الإسلاميين والعلمانيين، مؤكدًا أن بلال رجب طيب أردوغان له علاقات تجارية مع إسرائيل، في حين أن والده يحرم التعامل مع إسرائيل على باقي البلدان، كما أن عائلة أردوغان تحوم حولها شبهات فساد كشف عنها القضاء التركي.

وأوضح أن أردوغان سجن 18 ألفًا من السيدات المنتقبات والمحجبات لظنه أنهم على علاقة بمحاولة الانقلاب الفاشلة، معتقدًا كذلك أن لهن صلة بفتح الله جولن، منوهًا بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يحمل في قلبه همًا إنسانيًا ولا إسلاميًا، فتركيا أصبحت سجنا كبيرا في عهده، ومن يخالفه يكون مصيره خلف القضبان، وهناك عشرات الآلاف يقبعون في السجون بحجج واهية، أهمها أنهم تابعين لحركة الخدمة التابعة لفتح جولن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل