المحتوى الرئيسى

مواطنون عن «شاطئ الموت»: تسللوا فجرا وجازفوا بالنزول في البحر

07/11 22:28

مع استقبال كل موسم صيف جديد يطل علينا شاطئ النخيل بمحافظة الإسكندرية بكارثة جديدة من حوادث الغرق، إذ حصد الشاطئ فجر أمس الجمعة، 12 غريقًا في واقعة أليمة، وجرى استخراج 9 جثث حتى الآن، وما زال البحث جاريًا عن 3 آخرين، لذلك كلف اللواء محمد الشريف، محافظ الإقليم، بعمل أسوار تفصل بين الشاطئ والعقارات لإحكام السيطرة عليه.

قال أحمد صبحي، أحد الملاك بقرية النخيل، إن الشاطئ مغلق منذ عام 2018 بأمر من المحافظ الأسبق محمد سلطان؛ بسبب حالات الغرق المتكررة في هذا الشاطئ، مستطردًا أن غالبية الملاك في المدينة يذهبون فقط للاستجمام ولا يقتربون من الشاطئ.

ولفت إلى أن حادث الغرق من المرجح أن يكون لأشخاص تسللوا إلى الشاطئ وجازفوا بالنزول في البحر، على الرغم من التحذيرات بعدم نزوله، ومن ثم حاول أهالي هؤلاء الأشخاص إنقاذهم فغرقوا هم أيضًا في البحر، موضحا مدى صعوبة هذا الحادث الذي أسفر عن مصرع أسرة كاملة.

فيما ذكرت سامية عاطف، تقطن بمدينة النخيل، أنها كانت شاهدة على غالبية حوادث الغرق التي تحدث في المدينة، موضحة أن معظمها نتيجة الشباب المستهتر غير الواعي الذي يغامر بالدخول في منطقة الصخور، والتي تُعرف بوجود الدوامات فيها التي تبتلع كل من يقترب منها.

وأضافت عاطف، أن المدينة هادئة طوال العام وغير مزدحمة، ولكن رحلات اليوم الواحد الذي ينظمونها الشباب هي السبب في حوادث الغرق، أو من يتسلل إلى المدينة والشاطئ؛ لأنها أصبحت مفتحة أمام الجميع.

وأشارت إلى أن حادث الأمس جاء بسبب تسلل بعض الشباب إلى البحر في وقت مبكر، وبعد مرور دقائق على نزولهم بدأت صرخات الاستغاثات تعلو، ولكن لم يكن هناك أي منقذ؛ لأن الشاطئ مغلق، فبادرت أسرة الشباب ومرافقيهم بإنقاذهم، ومع الأسف غرقوا جميعًا.

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل