المحتوى الرئيسى

حياة على الكوكب الأحمر.. مسبار المريخ الإماراتي الأول للعالم العربي

07/11 00:32

قامت دولة الإمارات العربية المتحدة الغنية بالنفط ببناء برنامج للطاقة النووية وأرسلت رائدًا إلى الفضاء، وتخطط الآن للانضمام إلى نادي نخبة آخر عن طريق إرسال مسبار إلى المريخ.

نجحت الولايات المتحدة والهند والاتحاد السوفيتي السابق ووكالة الفضاء الأوروبية في إرسال بعثات إلى مدار حول الكوكب الأحمر، في حين تستعد الصين لإطلاق أول مركبة فضائية للمريخ في وقت لاحق من هذا الشهر.

تسعى الإمارات العربية المتحدة، للانضمام إلى صفوفها فيما سيكون الأول للعالم العربي، وستصادف الذكرى الخمسين لتوحيدها مع "مسبار الأمل"، وهي مركبة فضائية بدون طيار من المتوقع أن تصل إلى هدفها في فبراير بعد إطلاقها في 15 يوليو من مركز تانيجاشيما الفضائي الياباني.

في حين أن الهدف من المهمة هو تقديم صورة شاملة عن ديناميكيات الطقس في جو المريخ وتمهيد الطريق لتحقيق اختراقات علمية، فإن المسبار هو

استأجرت دبي مهندسين معماريين لتصور كيف يمكن أن تبدو المدينة المريخية وإعادة إنشائها في صحراء باسم مدينة العلوم" ، بتكلفة تبلغ حوالي 135 مليون دولار.

وفي سبتمبر الماضي، أصبح هزاع المنصوري أول إماراتي في الفضاء، وهو جزء من طاقم مكون من ثلاثة أفراد انطلق على صاروخ سويوز من كازاخستان، وعاد إلى منزله بعد مهمة استغرقت ثمانية أيام وأصبح فيها أول عربي يزور محطة الفضاء الدولية.

وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدة الثلاثاء: "تابع أجدادنا النجوم خلال رحلاتهم من أجل بناء أمجادهم، واليوم ينظر أطفالنا إليهم لبناء مستقبلهم".

تأمل الإمارات في رفع مكانتها كلاعب إقليمي رئيس، بناءً على نجاحها في ترسيخ مكانتها كمركز للسياحة والبنوك والخدمات على الرغم من الوضع الاقتصادي، في ظل الانكماش الاقتصادي في السنوات الأخيرة.

وقال المدير العام لوكالة الفضاء الإماراتية، محمد الأحبابي، لوكالة فرانس برس: "اكتشفت الإمارات أن الفضاء مهم للغاية من أجل تنميتنا واستدامتنا، إنه جسر للمستقبل".

وقالت سارة الأميري، 33 سنة ، نائبة مدير مشروع البعثة ووزيرة الدولة للعلوم المتقدمة في الإمارات، إن الرحلة إلى كوكب المريخ هي رسالة أمل للمنطقة، لتضرب مثالاً لما هو ممكن إذا أخذنا مواهب الشباب واستخدامهم بشكل إيجابي، هذا ما هو ممكن".

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل