المحتوى الرئيسى

"يونيسف" تطلب دعم ألمانيا لمكافحة العنف ضد الأطفال

07/02 18:18

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" ألمانيا إلى زيادة مساعداتها للمنظمة، في خضم زيادة تعرض الأطفال للعنف في ظل تفشي وباء كورونا.

في اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال، ألمانيا تستغل رئاستها القادمة للمجلس الأوروبي لسنّ قانون يمنع عمالة الأطفال في سلاسل التوريد، واليونيسف تحذر من تفاقم الظاهرة بسبب جائحة كورونا. (12.06.2020)

وقالت نجاة مجيد، الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الأطفال، اليوم الخميس (الثاني من تموز/يوليو 2020) : "العنف يمكن أن يخلف ندوباً بعيدة المدى في حياة الأطفال". وأضافت: "انتشار وباء كوفيد19- والإجراءات التي فرضت للحد منه زادت خطر مواجهة الأطفال للعنف في منازلهم أو عبر الإنترنت، أو في محيطهم".

وأشارت نجاة مجيد إلى أن أشكال الدعم القائمة من أجل الحيلولة دون زيادة العنف والقيام برد فعل على ذلك محدودة.

وبحسب بيانات "يونيسف"، فإن الإجراءات التي تم اتخاذها من أجل الحد من انتشار وباء كورونا والتبعات الاجتماعية والاقتصادية لتفشي الوباء، أسفرت عن أعباء كبيرة لاسيما بالنسبة للأطفال الذين كانوا معرضين لخطر العنف في الأساس.

وسجلت الشرطة الألمانية العام الماضي 4044 حالة إساءة معاملة لأطفال، مقابل 4129 حالة عام 2018. وبالنسبة للعنف الجنسي ضد الأطفال، ارتفع عدد الضحايا من 14606 حالة إلى 15936 حالة.

وحققت الشرطة العام الماضي في 12262 جريمة متعلقة بتداول مواد إباحية عن الأطفال، بارتفاع يزيد عن الضعف مقارنة بعام 2016.

ويشار إلى أن طلب اليونيسيف يتزامن مع الحديث عن وجود أكبر شبكة للعنف الجنسي ضد أطفال في ألمانيا، إذ تتحدث مصادر قضائية عن وجود 30 ألف أثر لجناة مفترضين للاعتداء جنسيا على الأطفال في بلدة برغيش غلادباخ الألمانية. 

"على الأطفال يعلموا أن لهم الحق باللعب وأن يكونوا ما يريدون، أو يُعاملون باحترام. معاملتهم باحترام هي أهم حقوقهم". تاليتا فيرناندا، 9 أعوام، مدينة اسو لويس/ البرازيل.

"هناك حقوق معينة للأطفال كحق التعلم الذي لا يجب الالتفاف عليه. وكذلك حق الحصول على وقت فراغ. للأطفال حق الحصول على العناية وألا يتعرضوا للضرب. اعتقد أن هذا الأمر يتم اهماله في بلدان العالم الثالث إلا أن الأطفال يملكون حقوقاً حول العالم". بيكا، 11 عاماً ، مدينة بون/ ألمانيا

"لكل طفل الحق في الحصول على اسم وحق الرعاية من قبل والديه. أكثر حق يعجبني هو حق التعبير عن رأيي. هذا الحق أطالب به دائماً". خليب، 13 عاماً، كييف/ أوكرانيا

"لي الحق بالذهاب إلى الكنيسة والصلاة هناك. لي الحق باللعب مع أصدقائي. لي الحق بالدفاع عن نفسي في المدرسة. لي الحق بالحياة. لي الحق بالحصول على سقف أنام تحته، لي الحق بتناول الطعام. لي الحق بالتعليم. لي الحق بزيارة أسرتي". نيال امواه، 10 أعوام أكرا/ غانا.

"تعلمت أن لنا الحق بالتمتع بتعليم على أعلى المستوى والنوعية، وألا نُجبر على العمل مثل الكبار. لنا الحق في اللعب مع الأطفال الآخرين، من دون تمييز بيننا لأسباب عنصرية أو لاختلافات جنسية أو بسبب اختلاف بلون البشرة. للطفل حق، في أن يكون طفلاً". بريندا ماريا، 12 عاماً، تيرسينا/ البرازيل

"للأطفال حق التمتع بالتعليم وبتناول الطعام وشرب مياه نقية والحب من الآخرين والحماية. بالنسبة لي، الحق في التعليم هو الأهم، لأنني أريد أن أصبح سيدة متعلمة وأحصل على وظيفة جيدة". ساكينا، 8 أعوام، بون/ ألمانيا

"أعلم حقي كطفل. أهم حق بالنسبة لي هو حق التعبير عن رأيي. وأخذ الراحة واللعب. فلا طاقة للكبير أو الصغير أن يكون منتجاً لفترة طويلة. أما بالنسبة لحق التعبير، فإنه حق الطفل بالتعبير عن نفسه يجب احترامه من قبل المجتمع الذي يعيش فيه، حتى وإن أختلف رأيه عن رأي الآخرين". بوهدان، 14 عاماً كييف/ أوكرانيا

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل