المحتوى الرئيسى

"نهاية العالم!".. كويكب بـ"حجم إيفرست" قد "يمحو ملياري شخص" عن وجه الأرض!

07/02 14:30

يمكن لتأثير كويكب كارثي في أيامنا هذه، مطابق لما حدث قبل 66 مليون سنة، أن يمحو ربع سكان العالم البالغ عددهم 8 مليارات نسمة على الفور، فيما وصفه عالم بأنه "حرفيا نهاية العالم".

وتعد الحفرة Chicxulub، في شبه جزيرة يوكاتان بأمريكا الشمالية، دليلا حيا على التأثير المدمر للكويكبات، حيث يُعتقد أن صخرة فضائية ضربت الأرض وأدت إلى حدوث انقراض طباشيري- باليوجيني، مع اختفاء 75٪ من الأنواع النباتية والحيوانية على الأرض، بما في ذلك الديناصورات.

وحذر العلماء منذ فترة طويلة من أن حدثا آخر لاصطدام الكويكبات هو مسألة متى، وليس إذا، وهذا هو السبب في أن ناسا تراقب الفضاء باستمرار، مع تصنيف أي أجسام قريبة من الأرض على أنها محتملة الخطورة (PHO)، إذا كان يمكن أن تشكل تهديدا للحياة على كوكبنا.

نهاية العالم الأسبوع المقبل.. نظرية غريبة تجتاح "تويتر" !

وعرضت السلسلة بالتفصيل كيف يمكن للحدث أن يؤثر على المدن حول العالم، ما يقتل مليارات الأشخاص. وتابعت: "حتى على بعد آلاف الأميال، يتعرض سكان بكين وموسكو والقاهرة للنيران من الحرارة، والأنقاض التي تستمر في هطول الأمطار، ليموت ربع سكان العالم بالفعل. وعند اصطدام الكويكب بقاع المحيط، ستخرج صخور تحتوي سموما قوية مثل حمض البطارية ".

ولكن، لا داعي للخوف، لأن وكالة الفضاء الأوروبية تجهز بالفعل مهمة دفاعية كوكبية، لإبعاد مثل هذه الصخرة الفضائية، بالتعاون مع وكالة ناسا.

ودعت الخطة الأصلية إلى مركبة فضائية أوروبية، بعثة تأثير الكويكبات (AIM)، للعمل في تآزر مع جهاز إرسال كبير لناسا يسمى اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة (DART) ومراقبة الآثار الفورية للتأثير.

وتم إلغاء AIM في عام 2016 عندما كانت ألمانيا غير قادرة على تمويل حصتها، وبعد القليل من رد الفعل العكسي داخل وكالة الفضاء الأوروبية، تم استبدال AIM في عام 2018 بمركبة فضائية أصغر تسمى Hera، والتي ستنطلق بعد 5 سنوات من انطلاق DART إلى المدار ودراسة الحفرة على الكويكب.

ومن حين لآخر، يمكن للكويكبات أيضا أن "تقترب" من الأرض، ولكن هذا لا يعني أنها قد تضربنا. وفي بعض الأحيان، تتأثر المسارات المدارية للكويكبات بسحب الجاذبية للكواكب، ما يتسبب في تغير مساراتها.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل