المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

القصة الكاملة لأزمة خروج مصابي كورونا من "حميات منوف" إلى منازلهم

05/23 06:27

في واقعة مثيرة للجدل، أقدم المسؤولون في مستشفى حميات منوف، التابعة لمديرية الصحة بمحافظة المنوفية، على كارثة إنسانية محققة، بعد إبلاغ المصابين بفيروس كورونا، إلى الذهاب إلى منازلهم، للبقاء في العزل المنزلي دون صرف علاج لهم، ودون توفير وسيلة مواصلات آمنة، لعدم نقل العدوى للمواطنين، الأمر الذي آثار رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المنوفية، وشنوا هجوما عنيفا على وكيل وزارة الصحة بالمحافظة. 

الدكتور نصيف حفناوي وكيل وزارة الصحة بالمنوفية، أصدر قرارا بإقالة الدكتور أحمد السرسي مدير مستشفى حميات منوف، وتكليف الدكتور أنور محفوظ أخصائي الحميات بالمستشفى، مديرا للمستشفى لمدة 3 شهور، مقدما الاعتذار للمرضى وذويهم، لما بدر في حقهم من إدارة المستشفى.

وأوضح حفناوي، أنه تقرر أن يتم السماح للحالات المستقرة، المحجوزة حاليا بمستشفيات العزل التي لديها إمكانات لعزل نفسها فى البيوت، أن تخرج لاستكمال علاجها فى منازلها، بشرط معاينة أماكن العزل بالبيوت من جانب إدارة الطب الوقائي، وصرف علاج يكفى لخمسة أيام لكل حالة، على أن يتم أخذ مسحة بعد الأيام الخمسة الأولى، إلى أن يثبت سلبية الحالة، وإذا ظلت إيجابية، سيتم تكرار بروتوكول العلاج معهم، وإعطائهم خمسة أيام أخرى، ومعاودة أخذ مسحه أخرى لهم في العزل المنزلي.

وكشف الدكتور نصيف، أن مدير مستشفى حميات منوف فهم القرار بطريقة خاطئة، وسمح لعدد 14 حالة إيجابية بالخروج من عزل حميات منوف، لاستكمال العزل فى المنازل، بدون معاينة طبيعة العزل المنزلى، وبدون صرف حقيبة العلاج، والمستلزمات الوقائية من كمامات و"جوانتيات"، مؤكدا أنه تمت إحالة مدير المسشفى للتحقيق، وتقرر اقالتة من منصبه. 

وأكد الدكتور أحمد السرسي مدير مستشفى حميات منوف الذي تمت إقالته، أنه صدرت تعليمات من مديرية الصحة بالمنوفية، بأن الحالات البسيطة الموجوده بالمستشفى، تذهب إلى المنزل لاستكمال العلاج في المنزل، مع صرف العلاج لمدة 5 أيام للمريض، موضحا أنه تواصل قبل تنفيذ التعليمات مع مدير الطب العلاجي، ومدير الطب الوقائي، وأبلغوه بصرف العلاج وتطبيق البروتوكول، الذي تم ارساله علي جروب على موقع التواصل الاجتماعي خاص بالقيادات في مديرية الصحة.

وأضاف "السرسي"، في تصريحات لـ"الوطن"، أنه تم إخطار المصابين بفيروس كورونا، التي يندرج وضعهم الطبي تحت مسمى الحالات البسيطة، أنه سيتم وضعهم في العزل المنزلي، موضحا أن المواطنين أبلغوا أسرهم، الذين وفروا لهم وسائل النقل للمنزل، مؤكدا أن الكثير من المصابين، انتقلوا إلى المستشفى، بعد معرفة إصابتهم بوسائل نقل مختلفة دون نقلهم بالإسعاف، فيما صرف المستشفى، ماسكات طبية وأدوات وقاية للمصابين.

وتابع: صرف العلاج للمصابين كان سيتم في المنزل، أو عن طريق أحد أفراد الأسرة، يستلام العلاج من المستشف، وهذا تم بالفعل، وتم صرف العلاج لجميع المصابين الذين خرجوا، مؤكدا أن الأخطاء واردة في أي نظام جديد، وأن هناك حالة تخبط، فالطبيعي يتم صرف العلاج عن طريق الطب العلاجي وليس المستشفى، مضيفا أنا نفذت التعليمات، وإذا كان هناك خطأ في التعليمات أو عدم دراسة القرارات، فالمنطقي أن يحاسب عليها وكيل الوزارة، وليس من نفذها. 

وتساءل "السرسي" في أول تصريحات له بعد الإصابة من منصبه، "أنا تمت إقالتي مش عارف ليه؟"، متعجبا من قرار تعيين أحد الأطباء، الذي أطلق عليه "طبيب صف رابع"، لشغل منصب مدير المستشفى، كونه طبيب متخصص في الأطفال، قائلا: "الوضع مشبوه".

وأوضح أن مدير مستشفى الحميات، يجب أن يكون طبيب على دراية بالأمراض المتوطنة، مؤكدا أنه عندما اتصل بوكيل الوزارة لمعرفة آليات صرف العلاج للمصابين من القسم الاقتصادي بمقابل مادي أو بالمجان، قال "اصرف وخلاص وهبعتلك ورق"، وهو أمر مخالف للقانون، لأنه لا يوجد ما يثبت أن الصرف تم للمصابين، ومن الجائز بعد انتهاء أزمة كورونا يتم إحالتي للتحقيق. 

وقال أحد المصابين الذين تم نقلهم إلى منازلهم، أنه تم إبلاغهم أثناء وجودهم في المستشفى، بتطبيق العزل المنزلي "طالبونا بالذهاب للمنزل دون صرف أي علاج"، موضحا أنه ذهب لمنزله لتطبيق العزل المنزلي راكبا "توكتوك". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل