المحتوى الرئيسى

أحمد سمير: رفضت مرسيليا من أجل الزمالك ولا أغل أمامه.. وأتشرف بانتمائي للنادي

04/24 00:41

كشف أحمد سمير ظهير أيسر طلائع الجيش بأنه تلقى عروضا من فرنسا وألمانيا في أحد الفترات، ورفضها من أجل نادي الزمالك.

أحمد سمير أجرى حوارا تليفزيونيا مع قناة أون تايم سبورتس، تحدث فيه عن فترته مع الزمالك وكواليس رحيله، وسر تسجيله للأهداف باستمرار أمام الفريق الأبيض.

وجاءت تصريحات أحمد سمير لقناة أون تايم سبورتس كالتالي:

"ربما يكون رحيلي عن الزمالك لم يكن له علاقة بكرة القدم، بقدر أشياء أخرى في وجهة نظري".

"حين رحلت عن الزمالك، علمت بأن جوزوالدو فيريرا لم يكن يريد ذلك وأن ما وصله كان أنني من طلبت الرحيل عن النادي رغم أن هذا لم يحدث".

"أستطيع القول بأنني رحلت بطريقة غير مناسبة رغم أنني رفضت عدة عروض من أجل الزمالك، منها عروض احتراف خارجية، لكنني فضلت الزمالك فقط لأنني أحب النادي فعلا".

"وصلني عرضا من نادي أوليمبيك مارسيليا لقضاء فترة معايشة أثناء تواجدي مع منتخب الشباب لكنني رفضت من أجل الزمالك. وأثناء فترتي مع الزمالك وصلني عرضا من أحد أندية الدوري الألماني وجلست مع أحمد مرتضى منصور، لكنه نقل لي رفض النادي للاستغناء عني لأن محمد عبد الشافي كان قد رحل عن الفريق قبلها".

"بعد ذلك فوجئت بأنني أرحل عن الفريق بنهاية هذا الموسم".

سبب عدم الظهور كثيرا مع الزمالك

"حين وصل فيريرا إلى الزمالك كنت متواجدا مع المنتخب الأولمبي رفقة مصطفى فتحي. وقتها كان حمادة طلبة يؤدي بشكل جيد في مركز الظهير الأيسر ونحقق الانتصارات، في وقت أن فيريرا كان بالفعل يحفظهم طريقة معينة احتجت لوقت أنا كي أحفظها بعد عودتي من المنتخب، ولذلك لم أكن أستطيع الحديث لعدم مشاركتي".

"بعد فترة تعودت على طريقة فيريرا، ولأكون صريحا كنت أعاني بعض الرهبة، قبل أن أعتاد الأجواء وأبدأ ألعب بطريقتي".

الرحيل بطريقة غير مناسبة

"قبل مباراة ليوباردز بعدة أيام كان حمادة طلبة وحازم إمام موقوفان، وبالتالي كنت أجد أن مشاركتي أمر طبيعي. فوجئت بأحد الإداريين يخبرني بأنيي سأكون إجازة لخمسة أيام ضمن خطة النادي لمنح اللاعبين إجازات بالتناوب بسبب تلاحم المباريات".

"في اليوم التالي أبلغني أحد اللاعبين -لا أود ذكر اسمه- بأن النادي استغنى عني. تواصلت فورا مع إسماعيل يوسف فأخبرني بأنني سأخرج معارا وأعود في الموسم التالي".

"من هنا يأتي حزني على طريقة رحيلي، ولكن هذا لا يقلل من انتمائي للنادي وحبي له".

"تلك القصة ستقودنا لمقولة بأنني أغل أمام الزمالك مثلما يقولون. لا، لا أقصد أي غل أبدا، لكن كل ما في الأمر أنني أحاول فعلا إثبات خطأ رحيلي عن النادي".

"بالفعل أكون موفق أمام الزمالك وسجلت أربعة أهداف، لكن سيبقى مجرد ارتدائي لقميص الزمالك شرف بالنسبة لي. وسأبقى سعيدا لأن التاريخ سيذكر أن الدوري ظل غائبا عن النادي لعدة سنوات حتى حقق الفريق اللقب بسبب قدوم مجموعة، كنت أحد أفرادها".

"أسجل أهداف عدة لكن من الطبيعي أن مباريات الأهلي والزمالك يكون الاهتمام بها أكبر".

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل