المحتوى الرئيسى

"اونكتاد" تطالب بإجراءات حاسمة لتخفيف أعباء الديون على الدول النامية

04/23 23:15

دعت منظمة التجارة والتنمية التابعة للأمم المتحدة "أونكتاد" في تقرير، اليوم، في جنيف، إلى إبرام صفقة ديون عالمية للعالم النامي، وأكدت الحاجة إلى هيئة دولية للإشراف على برامج البلدان النامية لتخفيف أعباء الديون.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه في الوقت الذي تكافح البلدان النامية وفق الاجراءات المتخذة لمواجهة وباء كورونا المستجد"كوفيد 19"، فإن دعوات التضامن العالمي لم تقدم حتى الآن سوى القليل.

وأوضحت المنظمة أن مدفوعات الدول النامية على ديونها الخارجية العامة سترتفع في عامي 2020 و 2021 إلى ما بين 2.6 و 3.4 تريليون دولار، وشددت على الحاجة لاتخاذ اجراءات حاسمة لتخفيف أعباء الديون على البلدان النامية لتحرير الموارد التي تمس الحاجة إليها للتصدي لوباء كورونا المستجد.

ودعت المنظمة الأممية، إلى حزمة سمتها "حزمة أزمات فيروس كورونا" بقيمة 2.5 تريليون دولار للبلدان النامية، لافتة إلى أنه وحتى قبل أزمة كورونا فإن هذه البلدان واجهت حصصا مرتفعة من ميزانيات حكوماتها لتسديد ديونها، مما أدى إلى تقليص النفقات الاجتماعية والصحية.

وحددت المنظمة في تقريرها الصادر اليوم، تدابير عاجلة لتجنب كارثة الديون التي تلوح في الأفق في البلدان النامية التي تعانى من التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا.

وأكد  الأمين العام لاونكتاد ميخيسا كيتوى، على ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي على وجه السرعة، مزيدا من الخطوات لتخفيف الضغط المالي المتزايد الذي تمثله مدفوعات الديون على البلدان النامية في الوقت الذي تتعامل فيه مع الصدمة الاقتصادية لوباء كورونا.

وقالت المنظمة الأممية، إن الاضطرابات المالية الناجمة عن الأزمة أثارت خروج تدفقات قياسية لرؤوس أموال المحافظ من الاقتصادات الناشئة وكذلك انخفاض حاد في قيمة العملة بالبلدان النامية مما جعل خدمة ديونها أكثر صعوبة.

ودعت "اونكتاد"، إلى توقيف مؤقت تلقائي لتوفير مساحة للتنفس للاقتصاد الكلي لجميع البلدان النامية المنكوبة بالأزمة التي تتطلب الصبر لتحرير الموارد المخصصة عادة لخدمة الديون السيادية الخارجية.

وأشارت المنظمة، إلى أن التوقف إن كان طويلا وشاملا بما فيه الكفاية فسوف يسهل الاستجابة الفعالة لوباء كورونا المستجد من خلال زيادة الإنفاق الصحي والاجتماعي في المستقبل القريب ويسمح بالانتعاش الاقتصادي بعد اﻷزمة.

وأضافت المنظمة الدولية أنه برغم إلغاء صندوق النقد في 13 أبريل الجاري سداد الديون المستحقة له من قبل الاقتصادات النامية الخمس والعشرين الأكثر فقرا للشهور الستة المقبلة وهو ما يقدر بحوالي 215 مليون دولار وكذلك إعلان قادة مجموعة العشرين في 15 أبريل تعليق مدفوعات خدمة الديون لثلاث وسبعين من أفقر الدول من مايو حتى نهاية العام، إلا أن هناك حاجة مع ذلك إلى تدابير أكثر منهجية وشفافية ومنسقة تجاه شطب ديون البلدان النامية في جميع المجالات.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل