المحتوى الرئيسى

وساطة السلام بالسودان: قضيتان تحتاجان إلى مشاورات على مستوى القيادة

04/23 22:49

أعلنت وساطة مفاوضات السلام السودانية بجوبا أن هناك قضيتين تحتاجان إلى مشاورات على أعلى مستوى وربما يقودها رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أو رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك.

وقال الدكتور ضيو مطوك عضو لجنة الوساطة الجنوبية - في تصريحات صحفية عقب انتهاء جلسة التفاوض اليوم بين وفد الحكومة ومسار دارفور بمقري الاتحاد الأوربي بالخرطوم وجوبا عبر تقنية (الفيديو كونفرنس) - إن جلسة اليوم كانت مهمة لمسار دارفور وتداولنا في القضايا العالقة.

وأشار إلى أن هناك قضيتين مهمتان، لارتباطهما بالوثيقة الدستورية، إحداهما تتعلق بالنص على عدم مشاركة الذين شاركوا في الفترة الانتقالية في الانتخابات القادمة، لافتا إلى أن الحركات المسلحة في مسار دارفور، طلبت بأن يتم استثناؤهم من هذه المادة.

وأضاف: "سبق أن تداولت الوساطة مع طرفي التفاوض في هذا الأمر ولفترة طويلة ولم يتم الوصل إلى نتيجة، لذلك رأت الوساطة أن هذه المسألة تحتاج إلى مشاورات في أعلى مستوى، ربما يقودها رئيس مجلس السيادة أو رئيس الوزراء، حتى تتم معالجة هذه القضية.

وقال مطوك إن القضية الثانية تتعلق بمدة الفترة الانتقالية، وهي مرتبطة بالوثيقة الدستورية، التي حددت تاريخ بداية الفترة الانتقالية، مشيرا إلى أن الحركات المسلحة في مسار دارفور ترى أن تبدأ الفترة الانتقالية من تاريخ توقيع اتفاقية السلام، والوساطة ترى أن يتم مناقشة هذا الأمر على أعلى مستوى لدى الحكومة السودانية.

وأوضح أن هناك قضايا متعلقة بالمشاركة في الأجهزة الاتحادية، والتي تتمثل في المجلس السيادي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي، مبينا أن الحكومة ترى أنها قضايا قومية ومسار دارفور يرى خلاف ذلك، ومازال الحوار والنقاش مستمر فيها، وسيتم حسم الأمر في الجلسة القادمة بناء على المقترحات التي طرحت في جلسة اليوم، والتي سيتم اخضاعها للدراسة من قبل الطرفين، وسيتم حسمها في جلسة الأحد القادم.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل