المحتوى الرئيسى

في اليوم العالمي لحيوانات التجارب.. من الحيوان الذي فتك به كورونا

04/23 21:11

تجارب معملية قاسية، اعتاد عليها الإنسان منذ عقود من أجل الوصول للنتائج التي تتعلق بحياته، دون النظر إلى ملايين الحيوانات التي تتعرض إلى الأذى النفسي والجسدي نتيجة إخضاعها إلى هذه التجارب، مما دفع البعض إلى إطلاق حملات تنادي باستبدال الحيوانات في البحوث العلمية بتقنيات علمية حديثة، ومن هذا المنطلق وفي عام 1979، خصصت الجمعية الوطنية لمكافحة التشريح في المملكة المتحدة، 24 إبريل، اليوم العالمي لحيوانات المعامل ، التي تُعاني ويموت منها الملايين كل عام داخل التجارب.

إقرا أيضًا: تعرف على أشهر أسواق الحيوانات البرية ببؤرة كورونا

وفي ظل الأزمة التي تشهدها جميع دول العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، تعمل جميع مختبرات العالم على إجراء الاختبارات المعملية على الحيوانات وبالأخص الفئران، بهدف الوصول إلى تطوير لقاح ضد هذا الوباء القاتل.

وتزامنًا مع اليوم العالمي لحيوانات المعامل، تعرض "بوابة الوفد"، أبرز الأضرار التي لحقت بالفئران نتيجة ظهور فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

 تم استقدام الكثير من فئران التجارب من عدة قارات إلى الولايات المتحدة، واستغرق هذا الأمر لعدد من المراكز البحثية عدة سنوات للحصول عليها وتربيتها، من أجل دراسة التغييرات الجينية وبحث كيفية استجابة جهاز المناعة للأمراض والجراثيم والإصابة بالفيروسات والبكتيريا.

فيروس كورونا يفتك بالآلاف من فئران التجارب

بعد تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، أقبلت جميع المختبرات المعملية على إقامة تجاربها على الفئران، بهدف الوصول إلى مصل لمكافحة هذا الوباء، ويقول بروفيسور ستانلي بيرلمان، من كلية الطب بجامعة أيوا: "من المنطقي أنه لا يمكن إبقاء الفئران في متناول اليد لكل مرض محتمل".

يقوم مختبر جاكسون، في ولاية مين الأميركية، المتخصصة في توفير حيوانات التجارب للأبحاث الطبية، بتوفير أكثر من 11000 نوع من الفئران للتجارب المعملية، ولكن عندما بدأ تفشي فيروس كورونا في يناير، لم يكن لدى المختبر أي فأر أو حيوان معدل وراثيا يحتوي على الجين الضروري.

ومع بدء تدفق الطلبات، بدأ طاقم مختبر جاكسون في البحث في الأدلة الطبية، التي تضم قاعدة بيانات للأشخاص الذين عملوا على تربية فئران متوافقة مع البشر كي يقوموا بالتبرع ببعض منها للأبحاث الجارية حاليا على قدم وساق.

ومن جانب آخر دعت الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة مختبرات التجارب، القيام بحصر عدد الفئران التي تحتاجها تلك المختبرات بالفعل، وتجميد أجنة سلالات قيّمة أو فريدة

كما طالبت جامعات من الباحثين في مختبرات التجارب الخاصة بالكليات إعدام المستعمرات من فئران التجارب في أسرع وقت ممكن، بسبب احتمال النقص الشديد في رعاية الحيوانات إثر الإغلاق وتعليق العمل بالأبحاث.

وفي جامعة بنسلفانيا بيرلمان، بعث المسؤولون في كلية الطب إلى قسم الأبحاث رسالة عبر البريد الإلكتروني تطلب التخلص من تلك الفئران، وجاء في الرسالة: "استجابة لأزمة الصحة العامة بسبب فيروس كورونا، يجب على الباحثين في مختبرات التجارب إعدام مستعمراتهم قدر الإمكان"، مؤكدة  أن الوضع الحالي قد يستمر لأشهر، وقد تضطر لتعليق أبحاثهم العلمية على الحيوانات إلى حين العودة إلى العمل بشكل طبيعي.

ويقول المسؤولون على مختبرات التجارب الطبية، إن الأولوية تكمن في سلامة موظفي تلك المختبرات، نظرا لإمكانية إصابة الأطباء البيطريين والفنيين والعاملين الآخرين بفيروس كورونا، مشيرين إلى أن مرافق حيوانات التجارب المخبرية بحاجة إلى التأكد من أن لديها الموارد اللازمة لإطعام وتنظيف وتقديم الرعاية الطبية لآلاف الحيوانات.

وتقول أخصائية المناعة بجامعة أوريغون للصحة والعلوم، إيزابيلا راوخ، إنها قامت بالتخلص من معظم الحيوانات المخبرية لديها واضطرت للاستنغاء عن جميع الفئران التي كانت ستضطر للقيام بشرائها من الأسواق.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل