المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

توفت رضيعته وخطف كورونا زوجته.. "شادي" يروي لـ"الوطن" معاناة أسرته مع الفيروس

04/09 21:45

"ربنا يرحمك يارفيقة العمر وحبيبة القلب وأم أولادي".. بهذه الكلمات بدأ الدكتور شادي أبو يوسف المصاب بفيروس كورونا، والمحتجز بغرفة العزل بمستشفى العجمي بمحافظة الإسكندرية حديثه عن زوجته التي رحلت مساء اليوم، لتلحق برضيعتها التي توفيت منذ يومين.

روى "أبو وسف" لـ"الوطن"، تفاصيل إصابته وزوجته بفيروس كورونا، قائلًا، منذ فترة نزل شقيق زوجتي لعمله، ورغم عدم مخالطته لأجانب نهائيًا، لكنه عاد مصابًا بارتفاع درجة حرارته، وظل أسبوعًا في المنزل يتلقى علاجًا مكثفًا، بعدما ذهب للأطباء، وتم تشخيص حالته بنزلة شعبية حادة.

ويضيف: بعد ذلك بأسبوع تحسن شقسق زوجتي، ثم أصيبت والدته وشقيقه الثاني فجأة بارتفاع في درجة الحرارة، وتم تعليق محاليل لهما، وفي تلك الفترة كانت زوجتى "فاطمة" هي من ترعاهم وكانت حاملًا في الشهر السادس، وأجمع الأطباء على إصابة الثلاث بنزلة شعبية.

ويستطرد "أبو يوسف"، قائلًا، بعد ذلك ظهرت الأعراض على فاطمة التي وصها بـ"حبيبة القلب"، وتمثلت في "كحة ناشفة، وضيق في التنفس"، وذهبنا إلى 4 أطباء، قاموا بتشخيص حالتها على أنها نزلة شعبية، لتذهب فيما بعد إلى مستشفى الصدر في دمياط، وهناك رفضوا إجراء أشعة عليها باعتبار أنها "حامل لوا يجوز عمل أشعة لها حتى لا يتضرر الجنين"، ما تسبب في تأخر حالتها.

وقتها، كما يقول الزوج، "تواصلت مع مدير أحد المستشفيات وقال لنا حينها "لا طبعا تعمل الأشعة عادي مين قال لكم كده"، وهنا تواصلت مع زميل الدراسة الدكتور بطرس حنا طبيب الأشعة، وذهبنا له المركز وقام بإجراء أشعة مقطعية على الصدر، لنكتشف وجود التهابات شديدة في الرئتين، وظهور عتامات، وقال لنا "بنسبة 90 % فاطمة مصابة بكورونا.. توجهوا إلى مستشفى الصدر".

وبالفعل ذهبنا إلى هناك، وتم عمل مسحة، وتم احتجاز "فاطمة"، لتظهر النتيجة إيجابية. حسبما روى الزوج.

ويضيف: نظرًا للتشخيصات السابقة الخطأ، ظللنا 14 يومًا نتعامل مع الحالة على أنها التهاب شعبي، لتُنقل فيما بعد لمستشفى العزل بالإسكندرية، ويتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي، وكانت حالتها حرجة جدًا.

ويستطرد "أبو يوسف"، قائلًا، في تلك اللحظة أصريت على عدم ترك زوجتي ولو للحظة واحدة، ونقلتها إلى مستشفى العزل، وكنت مرافقًا لها، لتدخل العناية المركزة، وبدأت تظهر علي الأعراض بعدها بأيام، فتوجهت لمستشفى حميات الإسكندرية، وأجريت الفحوصات ليتبين إصابتي أيضًا، ونقلت للعزل بذات المستشفى وبدأت حالتي تتحسن.

ووفقا لـ"أبو يوسف"، "نزلت البنت سليمة من بطن والدتها، وليست مصابة بكورونا، ولكن مشكلتها أن حالة أمها الصحية كانت حرجة، وموضوعة على جهاز تنفس صناعي، وتوفت البنت بعد يومين"، مشيرًا إلى أنه ترك أولاده الآخرين بصحبة أشقاء زوجته وجدتهم، ومسؤولو الصحة يتابعونهم باستمرار .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل