المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

دراسة حديثة تكشف عن حيوانات أليفة عرضة للإصابة بكورونا

04/09 10:10

أفادت دراسة نُشرت أمس بأن القطط يمكن أن تصاب بفيروس كورونا المستجدCOVID-19، لكن الكلاب ليست عرضة للإصابة على ما يبدو، مما دفع منظمة الصحة العالمية إلى القول إنها ستلقي نظرة أكثر تفحصًا على انتقال الفيروس من البشر إلى الحيوانات الأليفة.

موضوعات ذات صلة.. البيت الأبيض يحذر من خطر موجة ثانية من انتشار كورونا

ووجدت الدراسة، التي نشرت على الموقع الإلكتروني لمجلة "ساينس"، أن القوارض يمكن أن تصاب أيضًا بفيروس "سارس-كوف-2" مستخدمة المصطلح العلمي للفيروس الذي يسبب مرض "كوفيد-19"، غير أن الباحثين وجدوا أن من غير المرجح إصابة الكلاب والدجاج والخنازير والبط بالفيروس.

وكانت الدراسة تهدف إلى تحديد الحيوانات المعرضة للإصابة بالفيروس كي يتسنى استخدامها لاختبار لقاحات تجريبية لمحاربة جائحة كوفيد-19، الذي ظهر في الصين في أوائل ديسمبر الماضي.

ويعتقد أن الفيروس "سارس-كوف-2" أو كورونا المستجد انتقل من الخفافيش إلى البشر.

وباستثناء حالات قليلة رصدت لانتقال العدوى للقطط والكلاب، لا توجد أدلة قوية على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون حاملة للفيروس.

وقالت الدراسة التي استندت إلى بحث أجري في الصين في يناير وفبراير ، إن الباحثين وجدوا أن القطط والقوارض عرضة للإصابة بالفيروس إلى حد كبير عند محاولتهم إصابة حيوانات بالعدوى بإدخال جسيمات مصابة بالفيروس عن طريق الأنف.

ووجد الباحثون أيضًا أن العدوى يمكن أن تنتقل بين القطط من خلال رذاذ الجهاز التنفسي، علمًا أن القطط المصابة تحمل الفيروس في

وأظهرت اختبارات الأجسام المضادة أن الكلاب أقل عرضة للإصابة بالفيروس، بينما لم يعثر على أي سلالة للفيروس في الخنازير والدجاج والبط التي تم تلقيحها بالفيروس.

وصرحت أمس منظمة الصحة العالمية إنها تعمل مع شركائها من أجل التحقق من الدور الذي يمكن أن تلعبه الحيوانات الأليفة في انتشار الفيروس شديد العدوى، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل