المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

تمديد توقف الدوري الألماني لكرة القدم حتى نهاية أبريل/ نيسان

03/31 18:32

وسط تقارير تفيد بأن المباريات قد تستأنف اعتبارا من الأسبوع الأول لشهر مايو/ أيار المقبل، أعلنت رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، اليوم الثلاثاء (31 مارس/ آذار 2020)، أن أندية الدوري الألماني (بوندسليغا) وافقت على ضرورة تعليق منافسات الدوري حتى 30 أبريل/ نيسان المقبل بسبب فيروس كورونا.

وتم إيقاف الموسم للمرة الأولى يوم 13 مارس/ آذار، وذكرت الرابطة بالفعل في الأسبوع الماضي أنها ستقوم بالتوصية على تعليق الموسم لفترة أخرى حتى نهاية الشهر المقبل.  والآن وافقت الأندية المشاركة في دوري الدرجتين الأولى والثانية للبوندسليغا، وعددها 36 ناديا (18 في الدرجة الأولى ومثلها في الدرجة الثانية)، على هذه الاجراءات عقب اجتماع للرابطة عبر دائرة الفيديو المغلقة (فيديو كونفرنس).

إرسال Facebook google+

وكانت مجلة كيكر الألمانية قد ذكرت أن الرابطة تعتزم استئناف الموسم اعتبارا من عطلة نهاية الأسبوع الأول لشهر أيار/ مايو المقبل، على أن تقام المباريات خلف أبواب موصدة، أي بدون جمهور.

أوقفت ألمانيا دوري "هوكي الجليد" بسبب فيروس كورونا. لكنها لم توقف حتى الآن دوري كرة القدم، غير أن مبارياته المقبلة ستكون بدون جمهور. ولأن فريق دوسلدورف يسعى لتأمين بقائه في البطولة، جاءته فكرة غريبة لتعويض غياب الجمهور. (12.03.2020)

وقال كريستيان زايفرت رئيس رابطة الدوري الألماني في مؤتمر صحفي الثلاثاء : "كرة القدم الاحترافية تعني الكثير للعديد من الناس. واثق من أن هناك الكثير من الناس سيكونون متحمسين لعودة كرة القدم الاحترافية... حتى لو كانت بدون جماهير. ولكننا لم نصل لهذه النقطة حتى الآن". 

وأضاف زايفرت أن الهدف مازال هو إنهاء الموسم بنهاية يونيو/ حزيران ولكن تدريبات الفرق ستظل معلقة حتى الخامس من أبريل/ نيسان المقبل على الأقل.

وتابع زايفرت أن خيار إقامة المباريات بدون حضور جماهيري بمجرد وجود إمكانية لاستئناف الموسم مازال قائما حيث تسابق كرة القدم الألمانية من أجل انهاء الموسم.

يذكر أن دوري البوندسليغا يجري على مدار 34 جولة، وتتبقى منها تسع جولات فقط لنهاية الموسم الحالي.

ص.ش/ع.ش (د ب أ، أ ف ب)

تم في المجموع عزل 52 ألف نسمة في إحدى عشرة بلدة ومدينة في شمال ايطاليا. فمن يريد الدخول أو الخروج من المناطق المغلقة، يحتاج لترخيص خاص. وقوى الأمن تعمل على التزام المواطنين بذلك. ومن يحاول خرق الحظر وتحاشي الحواجز يعرض نفسه للملاحقة القانونية.

جميع الحانات والمحلات في مركز مدينة "كودوغنو Codogno" التي يقطنها 15 ألف نسمة مغلقة. وإلى حد الآن ليس معروفا من جلب الفيروس إلى شمال ايطاليا. وحسب رئيس الحكومة جوزيبي كونتي، يبقى سريان الحجر الصحي مستمرا لأسبوعين في خطوة أولى. وهذا يتطابق مع فترة حضانة الفيروس الذي يسبب المرض.

في البداية كان عدد الإصابات على مستوى ايطاليا حوالي ثلاث حالات. ثم تم كشف الفيروس لدى مريض يبلغ من العمر 38 عاما في عيادة بمدينة كودوغنو ثم لدى عدد أكبر من الناس في محيط هذا الرجل. وحتى والدا الرجل تم وضعهما تحت الرقابة الطبية (الصورة). وحتى يوم الأحد (23 شباط/ فبراير 2020) تم إحصاء أكثر من 130 مصابا في المنطقة، وثلاثة فارقوا الحياة.

الوقوف في طابور أمام سوبر ماركت في بلدة "كازابوسترلينغو Casalpusterlengo" المغلقة. يتم إدخال الزبائن السوبر ماركت في مجموعات تضم 40 شخصا. "كل شخص سيأتي دوره، نريد فقط تفادي الفوضى وتأمين حماية كافية"، يحاول أحد العاملين تهدئة الوضع. لكن ليس جميع الزبائن يتفهمون الإجراءات.

حتى في المدن الكبرى القريبة في شمال ايطاليا يزداد الخوف من عدوى الإصابة بفيروس كورونا. مواد التعقيم وواقيات الفم نفدت في هذه الصيدلية في تورينو، كما تكشف عن ذلك البطاقة الملصقة بالباب. والواقيات الرقيقة التي تُستعمل مثلا في غرف العمليات لا تقدم إلا حماية محدودة ضد الفيروسات ويجب استبدالها باستمرار.

هذا الشخصان المقنعان يمكن ملاحظة خيبة الأمل في عيونهم: فالكرنفال الشهير في البندقية تم تعليقه ووقاية الفم الإضافية لا تنفع في شيء. ويُعد هذا الحفل تقليدا يعود لعدة قرون ويجذب لسياح الذين يتعرفون على الملابس الجميلة والأقنعة الخيالية.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل