المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

هتافات الشكر لاكتشاف اللقاح تدوي في وسائل التواصل.. ما هي القصة؟

03/31 16:10

لا وجود حتى الآن لأي لقاح ضد فيروس كورونا المستجد الذي تجاوزت حصيلته في العالم حتى الآن أكثر من 789 ألف إصابة، منها ما لا يقل عن 38 ألف حالة وفاة في معظم دول العالم، منذ ظهوره في الصين في ديسمبر.

لكن المبادرات لاكتشاف علاج للفيروس تتسارع، فقد أطلقت تجربة سريرية قبل أيام في 7 بلدان أوروبية على الأقل لاختبار أربعة علاجات تجريبية ضد الفيروس، وتشمل التجربة التي أطلق عليها اسم "ديسكوفوري" 3200 مريض، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وبينما يسابق العلماء الزمن لاكتشاف لقاح للفيروس، لم تتوقف الشائعات التي كان آخرها ذلك المنشور المتداول بالآلاف على مواقع التواصل الذي يدّعي أن فرنسا اكتشفت لقاحًا ضدّ الفيروس، وهو ادعاء خطأ، فحتى اليوم لم يتوصّل أي بلد في العالم إلى تطوير لقاح أو علاج خاص لمحاربة الفيروس المستجدّ رغم التجارب السريرية المتواصلة.

والذي أضفى شيئًا من المصداقية لجمهور مواقع التواصل في هذا المنشور أنه يضم مقطعي فيديو لأطباء يصفقون، وصورًا بينها واحدة لما يبدو أنه دواء كتب عليه "كوفيد 19".

وأرفق المنشور بتعليقات مثل "الحمد لله، تمّ اكتشاف علاج للفيروس"، أو "أخبار سارة من فرنسا لكل البشرية" أو "فرنسا تحتفل لأنها وجدت علاجًا لفيروس كورونا".

وحصد مقطعا الفيديو والصورة آلاف المشاركات منذ بدء انتشار المنشور في 26 مارس 2020.

ولكن بالبحث الذي أجراه فريق تقصي صحة الأخبار في "فرانس برس"، تبين أن مقطعي الفيديو أحدهما في إسبانيا لمواطنين يقدمون التحية للأطباء الذين يقفون في الصفوف الأمامية لمحاربة المرض.

أما الفيديو الآخر والذي يُسمع فيه بوضوح صوت رجل يقول باللغة الفرنسية "برافو، برافو لقد وجدوا المرض، وجدوا اللقاح، تحيا فرنسا"، فيما يعلو صوت تصفيق في الشارع، فقد التقط بالفعل في فرنسا على مقربة من كنيسة "نوتردام دو لا غار" الباريسية، ولكن الفرنسيين اعتادوا أن يطلوا من شرفاتهم كل مساء لدعم وتحية الأطقم الطبية من دون أن يكون لذلك علاقة باكتشاف العلاج.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل