المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

فيروس كورونا: تنظيم "داعش" يريد الاستفادة من انتشار الوباء

03/31 07:54

تكافح السلطات الصحية في مختلف أنحاء العالم ضد وباء كورونا، وفي كثير من الأماكن تعم الفوضى بسبب هذا الفيروس المستجد، لكن مجموعة تستغل الفرصة: إنها تنظيم "داعش" الإرهابي.

في مقال صادر الأسبوع الماضي وصف التنظيم الإرهابي الوباء بأنه "عذاب مؤلم" من الله "لأمم المحاربين الصليبيين"، وهو مفهوم ينطبق على البلدان الغربية المشاركة في العمليات العسكرية المضادة لتنظيم "داعش".

هناك إجماع بين الأطباء أن 80 بالمائة من حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجّد ليست خطيرة. لكن إذا ما تطورت الأمور إلى مستوى الالتهاب الرئوي "كوفيد 19" فإن الأمر يختلف تماماً. لماذا؟ (24.03.2020)

بعد الإعلان عن أول إصابة، اتخذت الحكومة السورية إجراءات لمنع انتشار فيروس كورونا، في وقت تؤكد فيه الأمم المتحدة أن لا حلّ للمعضلة دون وقف إطلاق النار، خاصة مع الوضع الصحي المتردي في البلاد. (24.03.2020)

كورونا يجتاح العالم وصل إلى العراق غالبا من إيران، عدد الإصابات بالمرض ما زال منخفضا حسب تصريحات حكومية. كل هذا يجري وما زال البلد يعيش بلا حكومة، والاحتجاجات والتظاهرات مستمرة في الميادين. المشهد العراقي في زمن كورونا. (19.03.2020)

وعامل الخوف له تأثير أكبر على الناس من الوباء نفسه في كثير من المواقع، كما أفاد المتطرفون. والعالم الغربي يقف "على حافة كارثة اقتصادية كبيرة، لأنهم قلصوا من حركة التنقل والأسواق تنهار حاليا والحياة العامة تلقى الجمود".

"نطلب من الله أن يزيد من آلامهم وأن يحفظ المؤمنين"، يبدو أن التنظيم قال ذلك حسب تصريح الباحث البريطاني أيمن جواد التميمي.

صرف النظر عن الكفاح ضد داعش

وتفشي فيروس كورونا قد يقوي "داعش" في موقفه. وفي آن واحد يؤثر الوباء على أسلوب التعامل المقبل ضد المجموعة الإرهابية التي تُعتبر في الحقيقة مهزومة عسكريا منذ السنة الماضية.

فيروس كورونا وصل أيضا إلى العراق

في العراق مثلا أعلن حلف شمال الأطلسي بداية هذا الشهر أن تدريب الجنود بسبب الوباء سيُلغى لمدة 60 يوما. والنتيجة هي أن وزير الدفاع البريطاني قلص تدخل قوات بلاده. وقيل بأن وتيرة التدريب انخفضت. إضافة إلى أن التحالف المضاد لداعش في العراق وسوريا يجب عليه اتخاذ تدابير لمنع تفشي الوباء داخل الوحدات، لأن الفيروس وصل في الأثناء إلى سوريا. وبالرغم من أن السلطات الأمريكية انطلقت من أن الإجراءات لن يكون لها تأثير على مواصلة العملية ضد "داعش"، فإن الوباء يدمر الجهود الرامية إلى محاربة المنظمة الإرهابية محليا.

"وباء فيروس كورونا سيجلب بلا منازع جميع الاهتمام والموارد"، كما قال أحد الأخصائيين الأمريكيين. ومن ثم لن يتم التركيز على محاربة تنظيم داعش. "لكن مقاتلي التنظيم هم بالطبع معرضون للإصابة. وهؤلاء ليس لديهم مناعة ضد الفيروس. وإذا ما اعتمدوا على معلومات طبية أو صحية خاطئة ـ ما يمكن أن يحصل ـ فمن الممكن أن يفقدوا مقاتليهم بسبب الفيروس."

وابتداء من منتصف مارس/ آذار حذرت المجموعة الإرهابية أعضاءها من السفر إلى أوروبا ومناطق أخرى متضررة. وعوض ذلك سيحصلون على حماية إلهية من الفيروس إذا ما شاركوا في ما يُسمونه الجهاد. وطريق محتمل لذلك قد يكون تحرير مقاتلين آخرين ونسائهم وأطفالهم من السجون في المنطقة. ومنذ أكتوبر هرب أكثر من 750 شخص مشتبه بصلتهم بداعش من معسكر عين عيسى في الشمال الشرقي لسوريا. وقد نجحوا في ذلك، لأن القوات الكردية فقدت السيطرة هناك بسبب هجوم تركي.

مخيم اللاجئين عين عيسى في الرقة السورية

"إذا ما تفشى الفيروس في السجون ومعسكرات الاعتقال، وهي الحالة المحتملة الآن، فإن الأكراد كمندوبين على إدارة بعض السجون سيتخلون عن مهامهم"، كما قال كلارك، مؤلف كتاب "بعد الخلافة".

وعلى هذا بالتحديد يراهن ما يُسمى بتنظيم داعش. ففي العراق وحده يتم حاليا اعتقال نحو 20.000 مقاتل مفترض من تنظيم داعش في السجون. ويقوي التنظيم أعضاء المجموعة الإرهابية الذين تلقوا المساعدة من مقاتلين آخرين للهروب من السجون وأماكن الاعتقال. "تنظيم داعش يرى في الوباء فرصة ويريد استغلالها" يلخص الباحث البريطاني التميمي.

توم ألينسون، ليفيس ساندرس/ م.أ.م

فيروسات كورونا المعروفة للعلماء تبقى في المتوسط من أربعة إلى خمسة أيام على الأسطح المختلفة مثل مقابض الأبواب. ورغم إنه من غير الواضح بعد كيف ينتشر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إلا أن العلماء يرجحون انتشاره عبر الرذاذ الناتج عن السعال أو العطاس. هذا الرذاذ ينتقل عادة من الأيدي إلى الأسطح المختلفة. لذلك من الضروري غسل اليدين دائماً.

ينبغي الحرص عند الأكل في المطاعم وغيرها من الأماكن العامة. فقد ينتقل الفيروس من شخص مصاب إلى آخرين عن طريق السعال أو العطس مباشرة على الصحون أو أدوات المائدة. وفقاً للمعهد الاتحادي لتقييم المخاطر لم يُثبت حتى الآن انتقال المرض بهذه الطريقة. لكن من الأفضل حالياً توخي الحرص وتناول الطعام المُعد في المنزل.

مع إغلاق المدارس ومكوث الأطفال في المنزل، يحتاجون إلى الألعاب لتسليتهم. فهل تمثل الألعاب المستوردة من بلاد أخرى خطراً؟ يجيب المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر بالنفي، فحتى الآن لا توجد حالات انتقال للعدوى عبر بضائع مستوردة. كما يقول الخبراء إن الفيروس يظل على الأسطح لمدة أطول كلما زادت برودة الجو وارتفعت الرطوبة، وهو ما لا يحدث بالضرورة مع البضائع حيث تتعرض لعدة تغيرات جوية حتى تصل إلى وجهتها الأخيرة.

في ظل عمل الكثيرين من المنزل هذه الأيام وتفاديهم المتاجر، تزدهر التجارة الإلكترونية بشكل كبير. فهل من الممكن الإصابة بالعدوى من خلال لمس الطرود؟ بشكل عام فإن فيروسات كورونا لا تعيش طويلاً على الأسطح الجافة. بما أن بقاء الفيروس مرتبط بعدة عوامل بيئية مثل درجة حرارة الجو والرطوبة، فإن المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر يرى أن انتقال الفيروس عن طريق الطرود أو البريد "مستبعد".

العزل المنزلي يصيب الكثيرين بالملل، وتكون الحيوانات الأليفة في هذه الحالة مبعثاً للتسلية. لكن هل من الممكن أن تنتقل العدوى من الحيوان للإنسان أو العكس؟ رغم تأكيدات الخبراء أن احتمالية إصابة الحيوانات بالعدوى "ضئيلة جداً"، إلا أنهم لا يستبعدون هذا الاحتمال تماما. فالحيوانات لا تًظهر أي أعراض، وبالتالي فهي لا تمرض. لكن لا يعني ذلك أنها غير حاملة للفيروس وقد ينتقل للإنسان برذاذ الحيوان أو إفرازاته.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل