المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

سرقة لوحة لفان غوخ من متحف في "غفلة" بسبب كورونا

03/30 21:20

أعلن مدير متحف "سينغر لارين" في هولندا، اليوم الإثنين(30 مارس آذار 2020) خلال مؤتمر صحفي، عن قيام لصوص بسرقة لوحة للرسام الشهير "فنسنت فان غوخ" بعد القيام باقتحام المتحف المغلق بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، معبرا عن "صدمته وغضبه" مما حدث.

وقال ايفرت فان أوس، مدير المتحف الواقع على مسافة 30 كيلومترا جنوب شرق العاصمة أمستردام، أن "عملية اقتحام" وقعت للمتحف الليلة الماضية نتج عنها سرقة لوحة لفان غوخ.

وأوضح مدير المتحف أن اللوحة المسروقة تحمل عنوان "حديقة دير نونن في الربيع"، وكان فان غوخ قد رسمها في عام  1884 أثناء إقامته بمنزل والده. ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، اللوحة كانت مستعارة من متحف آخر في هولندا.

آثار عملية السرقة تبدو في مدخل متحف سينغر في هولندا

وأضاف مدير المتحف، الذي سرقت منه اللوحة: "الفن موجود بهدف مشاركة الجميع له كمصدر للمتعة والإلهام والراحة، خاصة خلال ذلك التوقيت الصعب"

وتقدر قيمة اللوحة ما بين مليون وستة ملايين يورو، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية بهولندا.

وعلى حساب متحف فان غوخ بتويتر كتبت تغريدة حزينة عن سرقة اللوحة بتزامن مع ذكرى ميلاد الفنان الهولندي الراحل.

من جانبها، أوضحت الشرطة الهولندية، فضلا عن تقارير إخبارية، أن اللصوص دخلوا المتحف في حوالى الساعة 3,15 صباحا عبر القيام بكسر بابه الزجاجي.

وتعرضت أعمال الفنان الهولندي لسرقات ومحاولات متكررة وأشهرها سرقة لوحته الشهيرة "زهرة الخشخاش"

د. ب /م.س (أ ف ب، رويترز)

وُلد فنسنت فان غوخ في آذار/مارس 1853 في هولندا، وقرر التوجه إلى الرسم وهو في عمر 27 عاما. في سن 37 انتحر، مخلفا أكثر من 800 عمل فني.

لوحة "آكلو البطاطا" هي من أشهر أعماله الفنية، رسمها في سنة 1885 لمزارع وعائلته في قرية نوينين شمال هولندا.

في سنة 1888 انتقل فان غوخ للعيش في آرل في جنوب فرنسا، باحثا عن الدفء والشمس وقريبا من الطبيعة. هناك أكمل 10 لوحات فنية وخمسة رسوم في أسبوعه الأول، منها لوحة "الحصاد" الشهيرة.

عاش فان غوخ ومات فقيرا. لوحة غرفة نومه هي إحدى اللوحات الشهيرة التي تُعرض في متحف فان غوخ في أمستردام، والذي يقدم هذه الأيام عرضا خاصا عن حياته وأعماله.

تأسس المتحف سنة 1973 في العاصمة الهولندية ويضم الكثير من أعماله ورسوماته.

لوحة "عباد الشمس" رسمها سنة 1888 لصديقه الفنان الفرنسي بول غوغان. أعجب غوغان كثيرا باللوحة ما جعل فان غوخ يرسم ثلاث لوحات نسخا عنها.

"غوغان أثناء العمل" من رسم فان غوخ. كان غوغان أحد الأصدقاء القليلين لفان غوخ ولكن علاقتهما تدهورت في نهاية سنة 1888، ليقرر غوغان الرحيل من آرل.

البيت الأصفر الذي كان يعيش فيه فان غوخ، وفيه قطع جزءا من إذنه بواسطة شفرة حلاقة. ولا يُعرف لغاية اليوم ما هو سبب إقدامه على ذلك.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل