المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

أوكتاي أروجان.. ذراع الفساد الأردوغانية في السودان

03/25 17:21

عمر البشير ورجب طيب أردوغان مترادفان للخراب في السودان، الأول حكم البلاد طوال 30 عاما، وتسبب في تقسيمها لدولتين، وافتعل حربا أهلية أتت على الأخضر واليابس، والثاني رجل طامح في إعادة أوهام الخلافة العثمانية، فراح يرمي شباكه هنا وهناك من أجل تحقيق أحلامه الاستعمارية.

تركيا تعتقل 410 أشخاص بتهمة "منشورات كورونا"

تركيا تضع 543 عائدا من الخارج بالحجر الصحي

ولتحقيق الهدف الأسمى لديهما، كان لا بد من وجود أدوات تمكنه من تنفيذ هذه المخططات الشيطانية على الأرض، ومن هذه الأدوات رجل الأعمال أوكتاي أروجان.

أوكتاي أروجان هو رجل أعمال تركي، حاصل على الجنسية السودانية، ومقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تمكن من تحقيق ثروة طائلة، من خلال سرقة أموال الشعب السوداني، وبرعاية حكومية لنظام عمر البشير، الذي مكن أدوات خليفة الأوهام من أموال الشعب السوداني.

دخل رجل الأعمال التركي أوكتاي أروجان السودان لأول مرة عام 2002، مسوقا بضعة صناديق من الملابس الرجالية، إلا أنه سرعان ما تحول إلى "إمبراطور مال"، وتمكن بحكم علاقته بحزب العدالة الحاكم من نسج علاقات شراكة مع عدد من قادة نظام البشير.

وبعد انهيار نظام البشير، واصلت النيابة العامة السودانية كشف سوءاته وفضح رجالاته، ومنهم أوكتاي أروجان، المتهم في الدعوى رقم (123/2019) تحت المادة (7) من قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه لسنة 1989، والمادة (44) من قانون الضرائب لسنة 1986 والمادة (35) من قانون غسيل الأموال.

ويتهم رجل الأعمال التركي السوداني بأنه تمكن في صفقة واحدة، من الاستيلاء على نحو سبعين مليون دولار، عندما تم تكليف شركة يملكها بتنفيذ قرض ممنوح من البنك الإسلامي للتنمية تبلغ قيمته 120 مليون دولار، إلا أن الرجل، وفي خطوة تحايلية، قام بشراء أجهزة رخيصة لكن تكلفة تشغيلها عالية.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل