المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

خطة لإجلاء المواطنين الكويتيين العالقين في الخارج.. فرنسا تستخدم «كلوروكوين» لعلاج كورونا.. تركيا تعتمد دواءً صينيًا.. وترامب وهبة من الله.. الأبرز في الصحف الكويتية

03/25 13:48

تناولت الصحف الكويتية الصادرة اليوم، الأربعاء، أزمة تطور الوباء العالمي كورونا، وأهم السبل الاحترازية لمواجهته، بعدما أصبحت بؤرة تفشيه الجديدة في أوروبا، واهتمت الصحف بالشأن المصري وآخر تطورات حالات الإصابة والتعافي من الفيروس.

وقالت صحيفة "الوطن" الكويتية، إن مصر سجلت ارتفاعا في عدد حالات الشفاء من الإصابة بفيروس كورونا المستجد لتبلغ 100 حالة تحولت نتائج تحاليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية، بحسب الأرقام الرسمية الصادرة من وزارة الصحة المصرية.

وكشف المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد عن خروج 12 حالة من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم 3 أجانب و9 مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 80 حالة حتى الثلاثاء، من أصل الـ 100 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وقال مجاهد إن جميع الحالات المسجل إيجابيها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأشار بيان للوزارة إلى وفاة مواطنة مصرية من محافظة الإسكندرية تبلغ من العمر 54 عامًا، وبهذا يكون عدد الحالات التي تم اكتشافها في مصر حتى مساء الثلاثاء هو 402 إصابة، و20 حالة وفاة.

وذكرت الصحيفة، أن وزارة الصحة المصرية تواصل رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن مع الجمهور لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

وقالت الصحيفة: "أعلن وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح انطلاق المرحلة الأولى من خطة إجلاء المواطنين الكويتيين العالقين في الخارج نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) اليوم، الأربعاء".

وأوضح وزير الخارجية أن المرحلة الأولى من عملية الإجلاء التي تستمر حتى الأحد 29 مارس الجاري تأتي وفقا لخطة وضعت بناءً على معايير السلطات الصحية في دولة الكويت ومنظمة الصحة العالمية، على أن تتبعها خطط متوسطة وطويلة الأمد بحسب الوضع الصحي في البلاد.

وقال إن المرحلة الأولى تشمل الدول المنتشر فيها الوباء وتعثر الرعاية الصحية فيها إضافة إلى الفئات التي تنطبق عليها المعايير التالية (المرضى ومرافقيهم الذين انتهت فترة علاجهم وتتطلب أوضاعهم رعاية خاصة - ذوي الاحتياجات الخاصة - من تجاوزت أعمارهم 65 عاما ومن هم دون الـ18 - المواطنين الذين تنطبق عليهم المعايير المتواجدين في دول مجلس التعاون الخليجي التي استضافتهم من مختلف دول العالم وفقا للتنيسق القائم في مجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون).

وأفاد بأن المرحلة الأولى ستشمل إيطاليا ولبنان وإيران وإسبانيا.

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية أمس، الثلاثاء، تسجيل حالتي إصابة جديدتين، مؤكدة إصابتهما بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خلال الـ 24 ساعة الماضية في البلاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبد الله السند، في المؤتمر الصحفي اليومي الـ22 لوزارة الصحة، إن الحالتين مخالطتان لحالات مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة إحداهما من الجنسية الهندية والثانية من الجنسية الفلبينية، وبذلك يرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد حتى الآن إلى 191 حالة.

وأضاف السند أن عدد الحالات التي تتلقى الرعاية الصحية أصبح 152 بعد أن ارتفع عدد حالات الشفاء إلى 39 عقب إعلان وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح في وقت سابق اليوم شفاء تسع حالات مصابة بالفيروس.

وذكر السند أن عدد الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة على ما هو عليه عند خمس حالات هي ثلاث حرجة واثنتان مستقرتان.

وعن مراكز الحجر الصحي، فقد وصل العدد الإجمالي لمن أنهوا فترة الحجر الصحي إلى 708 أشخاص بعد إتمام المدة المحددة لذلك والقيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات المخبرية من الفيروس.

وقال إن الحظر الجزئي إحدى الوسائل المستخدمة للحد من تفشي هذا الوباء ولاحتواء هذه الأزمة وإحكام السيطرة على الأمور حتى لا تتفاقم أكثر، لافتا في رده على أسئلة الصحفيين خلال المؤتمر إلى أن الحظر الكلي هو أيضا أحد الخيارات المطروحة "ونتمنى أن لا تجبرنا الظروف الى التوصية بهذا القرار".

ووافق مجلس الأمة أمس، الثلاثاء، في المداولتين الاولى والثانية على مشروع القانون بتعديل القانون المتعلق بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية بما يشمل وضع عقوبات مغلظة رادعة تتناسب مع الأوضاع الصحية الراهنة.

وتقضي المادة بأن "كل من علم أنه مصاب بأحد الأمراض السارية وتسبب عمدا في نقل العدوى إلى شخص آخر يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز عشر سنوات وبغرامة لا تزيد على ثلاثين ألف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين".

ومن صحيفة "الجريدة" الكويتية، أوردت ما أعلن عنه رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي أمس من حظر تجول من السابعة مساء حتى السادسة صباحًا بدءا من اليوم لمدة أسبوعين، في محاولة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وضمن الإجراءات؛ إغلاق جميع المحال التجارية والحرفية من الخامسة مساءً حتى السادسة صباحًا، والإغلاق التام يومي الجمعة والسبت، وإغلاق جميع المقاهي والمطاعم والملاهي بشكل كامل لمدة أسبوعين، وتعليق جميع الخدمات الحكومية لمدة أسبوعين، باستثناء مكاتب الصحة، وإغلاق النوادي الرياضية والاجتماعية بجميع أنحاء الجمهورية.

وفي وقت سابق، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إنه كلف الحكومة والأجهزة التنفيذية المختصة باتخاذ اللازم نحو تطوير الإجراءات الاحترازية المتبعة على مستوى الدولة والمواطن في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وكتب الرئيس على حسابه الرسمي بـ"فيسبوك": "على ضوء المتابعة الموقوتة لإجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا، فقد كلفت الحكومة والأجهزة التنفيذية المختصة اتخاذ اللازم نحو تطوير الإجراءات الاحترازية المتبعة على مستوى الدولة والمواطن، من خلال اتخاذ حزمة إجراءات إضافية".

وأكد السيسي أن هذه الإجراءات سوف "تسهم في تحقيق أعلى معدلات الأمان، ووفق محددات ثابتة قائمة على تحقيق سلامة المصريين، وبما لا يؤثر على متطلبات الحياة اليومية للمواطن المصري". وتابع: "أؤكد ثقتي البالغة في تجاوب الشعب المصري العظيم مع هذه الإجراءات، وبما يحفظ أمان وسلامة وطننا الغالي مصر... حفظ الله مصر والمصريين".

وأعلنت وزارة الداخلية، أنها تضع أجهزتها في حالة تأهب قصوى لتنفيذ خطة الدولة الشاملة لمواجهة الوباء، وأفاد بيان أصدرته بأن الوزارة فور صدور توجيهات الرئيس بقيام جميع مؤسسات الدولة باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين لتنفيذ الخطة الشاملة التي أعدتها الدولة المصرية لحماية المواطنين ومواجهة فيروس كورونا والحد من التداعيات المختلفة في إطار خطة المكافحة، "فقد سارعت وزارة الداخلية إلى وضع كل أجهزتها المعنيَّة في حالة تأهب قصوى لتنفيذ تلك التوجيهات بشكل متناغم مع كل مؤسسات الدولة، وبدقة والتزام، وفقًا لقواعد واستراتيجيات إدارة الأزمات".

ودعت سفارة دولة الكويت لدى المملكة المتحدة المواطنين الكويتيين في مختلف المدن البريطانية إلى الالتزام بالإجراءات المشددة التي ستطبقها الحكومة البريطانية اعتبارا من اليوم.

وشددت السفارة في بيان صحفي على أهمية الالتزام بعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى بسبب تفشي فيروس «كورونا المستجد - كوفيد 19» وسرعة انتقاله بين الناس، محذرة من أن عدم الالتزام بهذا الإجراءات سيعرض المخالفين للمساءلة القانونية التي ستصل إلى فرض غرامات مالية عليهم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد أعلن أمس أنه وابتداء من اليوم ولـ3 أسابيع ستمنع الشرطة أي تجمع لأكثر من شخصين، داعيًا المواطنين إلى عدم الخروج إلا للضرورة القصوى مثل شراء المواد الأساسية لمرة واحدة في اليوم.

ومن السودان، توفي الفريق أول جمال عمر، وزير الدفاع السوداني، "إثر علة مرضية" أثناء مشاركته في مفاوضات السلام الجارية بين الحكومة والحركات المسلحة في جوبا، وفق ما أعلن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية الأربعاء.

وقال العميد عامر محمد الحسن لوكالة :فرانس برس": "توفي السيد وزير الدفاع إثر علة مرضية وأصلا هو يعاني من بعض الأمراض المزمنة".

وعمر أول وزير دفاع في الحكومة الانتقالية بعد الإطاحة بعمر البشير في أبريل الماضي على يد الجيش بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية ضده.

وقبل توليه منصب وزير الدفاع الجديد كان عضوا في المجلس العسكري الانتقالي رئيسا للجنة الأمن والدفاع برتبة فريق ركن.

ومن أمريكا أوردت "الجريدة" أنه رغم تحذير العلماء من مخاطر الإفراط في الادعاءات بشأن أدوية غير مصادق عليها علميا بعد، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن العقار المضاد للملاريا، غير المثبّت والذي يخضع للاختبارات حاليا لمعالجة مرضى "كورونا" قد يكون "هبة من الله".

وكان ترامب أعلن الأسبوع الماضي أن إدارته تعمل بشكل كبير على توسيع إمكانية الحصول على "هيدروكسي كلوروكوين" و"كلوروكوين" إثر دراسات أولية واعدة في فرنسا والصين وجدت أن حالة مرضى بالفيروس تحسنت بعد استعمال العقارين.

وناشد العديد من العلماء، بمن فيهم كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، الناس التريث إلى أن يتم التثبت من الأمر، عبر اختبارات سريرية أشمل تصادق على نتائج الدراسات ذات النطاق الضيق.

لكن ترامب لم يظهر مثل هذا التحفظ خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أمس الأول، وقال: "يبدو أن هيدروكسي كلوروكوين وكذلك زي- باك يشكلان توليفة جيدة جدا جدا".

وأضاف: "هناك احتمال كبير أن يكون لهما تأثير هائل، وسيكون ذلك هبة من الله. إن كانا فعّالين فسيغير ذلك قواعد اللعبة بشكل كبير"، مشيرا إلى مثال لمريض بالفيروس تعافى إثر معالجته بالدواء المذكور.

وانتقد علماء ترامب لترويجه للعقارين بما قد يؤدي إلى نقص بالنسبة للأمريكيين الذين هم بحاجة إليهما لمعالجة داء الذئبة الجلدي والتهاب المفاصل.

أخيرًا من صحيفة "الجريدة"، طالبت حركة حماس، أمس، برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة مع ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في القطاع.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان: «نطالب بإنهاء هذا الحصار فورا وتوفير وإدخال جميع احتياجات سكان غزة ومستلزمات مواجهة الفيروس».

وأضاف برهوم أن «استمرار حصار الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة شكل من أشكال العدوان وجريمة ضد الإنسانية مع انتشار فيروس كورونا»، محملًا «الاحتلال الإسرائيلي ما يترتب على هذا الحصار من نتائج وتداعيات هذا الخطر على حياة غزة وسكانها».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل