المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

الفيضانات في جاكرتا تغمر آلاف المنازل.. والحكومة تخطط لنقل المدينة

02/26 12:38

تفاقمت الفيضانات التي شلَّت معظم أجزاء العاصمة الإندونيسية جاكرتا، اليوم الثلاثاء، وأغرقت المباني آلاف المنازل والقصر الرئاسي وشبكات النقل، بعد أيام من هطول أمطار وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس.

وقف موقع «insider.com» قد يؤدي مزيج مدمر من هبوط الأراضي وارتفاع مستوى سطح البحر، في التسبب بأن تكون أجزاء من جاكرتا تحت الماء بحلول عام 2050، وهو ما تخطط الحكومة الإندونيسية لمعالجته عن طريق نقل المدينة التي يقطنها حوالي 10 ملايين شخص على بعد 100 ميل من موقعها الحالي، في مشروع قد يستغرق حوالي 10 سنوات، ويتطلب ميزانية تبلغ نحو 33 مليار دولار.

وتواجه جاكرتا تحديا يتمثل في ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل متزايد، والذي يهدد بإغراق مساحات شاسعة من المدينة بحلول عام 2050، بسبب أن أرض جاكرتا تهبط 6.7 بوصة سنويًا بسبب الاستهلاك المفرط للمياه الجوفية.

وتسببت الأمطار الغزيرة يوم الأحد في فيضان مياه المزيد من الأنهار، ووفقا لأسوشيتيد برس فإن المناطق السكنية والتجارية غمرت تقريبا بالماء. وبحسب صحيفة جاكرتا بوست، فإن المياة قد ارتفعت لنحو 5 أقدام (1.5 متر)، في عدة مناطق في الجزء الشرقي من المدينة.

ودخلت مياه الفيضانات أجزاء من مجمع قصر الرئاسة الاندونيسي صباح أمس الثلاثاء، وتم السيطرة على الوضع بمضخات المياه. وفقا لما ذكرته وكالة اسوشيتد برس، فيما تتوقع وكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية هطول أمطار خلال الأسبوعين المقبلين.

وكانت الأمطار الغزيرة التي اجتاحت العاصمة يوم الأحد، قد غمرت مستشفى سيبتو مانغونكوسومو الحكومي، أكبر مستشفى في البلاد، مما تسبب في خسائر وأضرارا ضخمة بالآلات والمعدات الطبية، تسببت الفيضانات الأخيرة في تشريد 300 شخص واضطرت السلطات قطع الكهرباء عن عدد من المناطق.

وذكرت صحيفة "جاكرتا بوست" أن معظم حافلات المدينة وقطارات الركاب قد توقفت بسبب الفيضان، كما غمرت أجزاء من الطرق المحلية والسريعة مما يجعل السفر شبه مستحيل.

وتسببت تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية الشديدة، يناير الماضي في مقتل أكثر من 60 شخصًا وتشريد عشرات الآلاف وأجبرت السلطات على إغلاق مطار، فيما ألقى حاكم جاكرتا أنيس باسويدان، الذي تعرض لانتقادات عندما ضربت الفيضانات المدينة الشهر الماضي، باللوم على إزالة الغابات في التلال الجنوبية.

وفي عام 2007 أدت الفيضانات إلى وفاة 50 شخصًا، وفي عام 2013 تسببت مياه الفيضانات في نزوح أكثر من 18000 شخص.

جدير بالذكر أن جاكرتا هى موطن لنحو 30 مليون نسمة هم سكان منطقة العاصمة الكبرى، هى عاصمة إندونيسيا منذ 7 عقود، لكن الحكومة أعلنت خلال الصيف أنها تخطط لنقلها على بعد 100 ميل من موقعها الحالي.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل