المحتوى الرئيسى
تريندات

«مسار إيجابي» يدمج بين المصريين واللاجئين | المصري اليوم

02/16 23:42

مواهب موسيقية، عرض مسرحى، بازار يضم نماذج من المشروعات الصغيرة ومنتجات فنية وحلى وأدوات نظافة وتجميل، تلك هي أبرز الفعاليات التي تضمنها حفل ختام مشروع «مسار إيجابى» التابع لهيئة إنقاذ الطفولة، والذى عمل على تدريب اللاجئين وطالبى اللجوء من جنسيات مختلفة والمصريين على عدد من المهارات المختلفة للاندماج في المجتمع المصرى وحماية الشباب من مخاطر الهجرة غير الشرعية، بجانب تعليمهم عددا من المهارات الفنية التي ساهمت في التقارب بين الشباب المصريين اللاجئين، وطالبى اللجوء المقيمين في مصر. شهد مسرح الجامعة الأمريكية بوسط القاهرة، فعاليات ختام المشروع، وذلك من خلال عرض مسرحى بعنوان «صندوق الدنيا» كان ضمن العرض ملخص للمشروع، بالإضافة إلى لقطات فيديو سجلت فعاليات المشروع التي تضمنت معسكرات تعليمية للمستفيدين وتدريبات على عروض مسرح الشارع، بالإضافة إلى تدريبات على كيفية إعداد مشاريع صغيرة مثل إعداد الحلى المستوحاة من ثقافة كل مستفيد، وإعداد الصابون وأدوات التجميل والمنسوجات المختلفة، حيث تم عرض هذه المنتجات في بازار خاص بجانب المسارح، شارك فيه أكثر من ١٥ عارضا وعارضة من جنسيات مختلفة.

مى الكتاتنى، مسؤول سبل المعيشة بمشروع مسار إيجابى التابع لهيئة إنقاذ الطفولة قالت إن فعاليات الختام تضمنت عرض نتائج مشروع مسار إيجابى الذي تضمن مشروعات تعليمية لإعادة المتسربين من التعليم سواء من الأطفال أو المراهقين بالإضافة إلى المساهمة في توفير سبل المعيشة لمساعدة المستفيدين من الجنسيات المختلفة لتأسيس مشروعات صغيرة وتضمن المشروع أيضًا تدريب الشباب على الحوار من خلال عروض مسرح الشارع ومسرح المقهورين.

العنصرية وتقبل الآخر، كانت أبرز المشكلات التي تناولها عرض صندوق الدنيا الذي كتبه وأعده أعضاء فريق مسرح الشارع الذين تتراوح أعمارهم بين ١٦ و٢٦ عاما.

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل