المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

ليلة وهمية وتأجير عروسين.. «أفراح الجمعيات» وسيلة ترويج المخدرات

02/15 14:10

برزت علي الساحة منذ عدة سنوات ظاهرة الأفراح الكبرى وجمع "النقطة" التي تذهب لصاحب الفرح بمبالغ مالية ضخمة، كانت في البداية وسيلة لحل أزمة مالية وسداد الديون ولكنها تحولت فيما بعد إلى طريقة وستار لجمع الأموال بهدف تمويل الأعمال المشبوهة كتجارة المخدرات.

ظهر ذلك في فيلم "اللمبي" قبل انتشار تلك النوعية من الأفراح، عندما لجأ الفنان محمد سعد بطل الفيلم إلى إقامة فرح ضخم لجمع "النقوط" وبحث عن "الكراسة الصفرا" التي تحتوي على كافة المبالغ التي دفعها في أفراح قبل ذلك ليجمعها مرة أخرى وكانت تلك الانطلاقة لفكرة سداد الديون من إقامة الأفراح.

شرحت مصادر كيفية إقامة أفراح الجمعيات، قائلة إن هناك شخص يتولى مسئولية الفرح من الألف إلى الياء بداية من التجهيز للفراشة و"الصوان" وتوفير المطربين أو الراقصات و"نبطشي"، بالإضافة إلى كتابة الدعوات طبقا لأسماء يحددها صاحب الفرح لكل من جامله ودفع له "نقوط" من قبل، ومن الطريق في الأمر أن لون الحبر في كارت الدعوة قد يلزم الموجه له الدعوة بالحضور فالدعوة التي تكتب بالقلم الأحمر تعني أن صاحبها مدين بمبلغ نقطة لصاحب الفرح وعليه الحضور للسداد إما بدفع مبلغ النقطة الذي ذهب إليه من قبل أو يزيد عليه أما الدعوة المكتوبة بلون القلم الأزرق فهي لمن ليس مدينا ويدعوه صاحب الفرح للحضور وله كامل الحرية في دفع نقطة أو الامتناع.

وأضافت المصادر، أن هناك من توجه له دعوة بالقلم الأحمر ولا يذهب وسداد ما عليه فيسمي ذلك بـ"التخلفات" أي المدينين من لم يحضرون فيقوم صاحب الفرح بالاستعانة فيما بعد بأحد الأشخاص المختصين في ذلك الأمر وهو من يقوم بجمع أسماء هؤلاء المتخلفين والتوجه لجمع ما عليهم من أموال مقابل نسبة منها، وشرحت المصادر أن ذلك الشخص لا يغادر منزل من ذهب إليه دون دفع ما عليه من نقوط حيث يلجأ لأسلوب فضحه بين جيرانه أو المكوث أمام منزله بشكل مستمر ما يدفع المدين لسداد الأموال له.

تنتشر تلك النوعية في الأفراح بالمناطق الشعبية التي يضطر مقيموها أحيانا إلى تأجير عريس وعروسة بمبالغ قليلة عندما يضيق به الحال ويحتاج لمبلغ مالي كبير علي غرار فيلم "الفرح" عندما ادعى "الأسطى زينهم" الفنان خالد الصاوي، إقامة حفل زفاف لجمع أموال، وفي بعض المناطق بقطاع جنوب الجيزة والقرى الريفية بمحافظات مصر التي يكون فيها هوية أهل البلد معروفة للجميع فلا يتمكن أحد من اللجوء إلي فكرة تأجير عروسين خاصة عندما لا يكون لديه أبناء في سن الزواج وتحقيقا لرغبته في إقامة الجمعية فيقوم بالإعلان عن إقامة عيد ميلاد أو عقيقه أو "ليلة لأهل الله".

وفي محاولة من الجهات الأمنية للسيطرة علي تلك النوعية من الأفراح والحفلات وإحكام الدائرة عليها منعا لاستخدامها في أغراض غير قانونية يستوجب على الراغب في إقامة فرح وفراشة في الشارع الحصول علي تصريح من قسم الشرطة التابع له وهو ما طبقه مركز شرطة العياط في الفترة الأخيرة ولكن بتشديدات، حيث تداولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات مركز العياط صورة لتنبيه نشره رئيس المباحث متضمنا: "برجاء من يقوم بعمل حفل زفاف أو خطوبة التوجه إلى رئيس المباحث للحصول علي التصريح اللازم بذلك".

وتم تداول صورة من تصريح فرح متضمنة بعض الشروط التي يتعهد صاحب الفرح بالالتزام بها ومن يخالفها يتعرض للمسائلة القانونية، وشملت تلك الشروط: عدم تناول المشروبات الكحولية والمواد المخدرة، عدم حضور الراقصات والمطربات، عدم إطلاق الأعيرة النارية والألعاب النارية، الالتزام بالمواعيد القانونية كحد أقصى الساعة 12 ليلا.

أهم أخبار حوادث

Comments

عاجل