المحتوى الرئيسى
تريندات

علماء ينجحون في توليد صوت كاهن «فرعوني» | المصري اليوم

01/24 20:44

كشف علماء بجامعة «رويال هولواى» البريطانية كيف يبدو صوت كاهن مصرى مُحنَّط، عاش قبل 3 آلاف عام، عن طريق طباعة ثلاثية الأبعاد لمسالكه الصوتية.

وأوضح ديفيد هوارد، أستاذ الهندسة الكهربائية بالجامعة، أن المومياء تعود إلى كاهن مصرى يُدعى «نسيامون»، وكان يعيش في عهد الفرعون رمسيس الحادى عشر.

ونشر العلماء تسجيلًا للصوت الناتج عن المومياء، والذى تم إنتاجه اعتمادًا على تحليل صوت المسالك الصوتية التي تقوم بتصفية الصوت الناتج من الهواء الذي يمر عبر الحنجرة، ولم يعبر الصوت عن حديث مفهوم، حسبما أوضح «هوارد»، الذي قال إن إنتاج الحديث ربما يكون ممكنًا، وسيمثل ثورة في الطريقة التي نتواصل بها مع الماضى.

وقع اختيار «هوارد» على مومياء «نسيامون»، المحفوظة بمتحف مدينة «ليدز» البريطانية، لأن الأنسجة الرخوة في الحلق والجهاز الصوتى كانت سليمة إلى حد معقول، وتم فحص المومياء بالأشعة المقطعية عام 2016 للحصول على جميع القياسات اللازمة لإعادة إنتاج القناة الصوتية، واستخدم مع فريقه برنامج الكمبيوتر لتحديد مجرى الهواء الموجود بداخل تابوت المومياء.

وتمت طباعة مجرى الهواء بالطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام مواد بلاستيكية خاصة، وبعد ذلك توصيل المجرى الهوائى بمكبر صوت عالٍ داخل حنجرة اصطناعية شائعة الاستخدام لإجراء خطاب إلكترونى، وبعد تشغيل الصوت بالحنجرة الصناعية، سمع الجميع صوت كلمتى «آه» و«أوه».

«هوارد» استنسخ بالفعل المسالك الصوتية لأشخاص أحياء، بما في ذلك صوته، باستخدام الطريقة نفسها، وأثبتت التجارب أن الأصوات المنتجة كانت واقعية للغاية. ومع ذلك، هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تطبيق هذه التقنية على رفات بشرى.

وأكد «هوارد»، لشبكة «سى. إن. إن» الأمريكية، أن الصوت الذي سمعه الجميع هو الصوت الذي تم إنتاجه وليس الصوت الحقيقى للمومياء، إذ إن عضلات اللسان تلاشت، والجزء الأكبر منها غير موجود، ويُعتقد أن الكاهن تُوفى في منتصف الخمسينيات من العمر، وكان يعانى مرضًا باللثة وتلفًا شديدًا بالأسنان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل