المحتوى الرئيسى
تريندات

مومياء مصرية "تنطق" بعد 3 آلاف عام من تحنيطها

01/24 19:01

تمكن باحثون بريطانيون من محاكاة صوت الكاهن الفرعوني "نيسيامون" المحنط منذ 3000 عام، والذي عاش في عهد الفرعون رمسيس 11، باستخدام نسخة ثلاثية الأبعاد من "مجرى الصوت".

وقال الباحثون، إن "نبرة صوت" نيسيامون الحقيقي، الذي توجد مومياءه في متحف مدينة ليدز الإنجليزية، سُمعت لأول مرة منذ وفاته وتحنيطه قبل 3 آلاف عام، وفق ما أوردت صحيفة "التليغراف" البريطانية.

ونُقلت المومياء إلى متحف مدينة ليدز البريطانية في 1823، وتشير دراسات إلى أن الكاهن مات في الخمسينات من عمره وكان يعاني من مرض في اللثة، ورجحوا وفاته بسبب لسعة حشرة، وحسب أحد الخبراء، يعود سبب هذا الاعتقاد إلى بروز لسانه خارج فمه دون وجود أي ضرر في العظام حول فمه وعنقه.

وقال رئيس قسم الهندسة الإلكترونية في كلية رويال هولوواي، في جامعة لندن والمؤلف المشارك في الدراسة ديفيد هوارد: "ما فعلناه هو خلق صوت نيسيامون.. إنه ليس صوتاً من كلامه على هذا النحو، فهو لا يتحدث فعلياً".

والصوت الذي يمكن سماعه هو صوت يشبه كلمة "beh"، ويأمل العلماء أن يتمكنوا في المستقبل بالتقنية ذاتها، من إنشاء كلمات وحتى جمل، وتطبيق ذلك على مومياوات أخرى.

وحسب الصحيفة البريطانية، كان الكاهن نيسيامون محظوظاً بعد موته، إذ نقل قبل فترة قصيرة من غارة جوية ألمانية على ليدز، دمرت المتحف وآثاره.

وكتب الفريق في مجلة "التقارير العلمية"، أنه نقل المومياء إلى مستشفى ليدز العام، وأجرى سلسلة فحوصات بالأشعة المقطعية، وتمكن الفريق من إنتاج إعادة بناء رقمية لمجرى الصوت عند نيسيامون، وإعادة تشكيله بالطباعة ثلاثية الأبعاد.

ونقلت الصحيفة عن هوارد "صوت الحنجرة لدينا إلكتروني، وإذا صدر الصوت عن نيسيامون، سيمر هواء الرئة للخارج عبر حنجرته، فتهتز الحبال الصوتية لإنشاء نفس التأثير".

ووصف البروفيسور جون شوفيلد من قسم الآثار في جامعة يورك، سماع صوت المومياء لأول مرة بهذه الطريقة بـ "أمر لا يصدق" وقال: "إنه أمر لم نره منذ آلاف السنين"، مضيفاً "منحنا هذا التعاون المبتكر متعدد التخصصات فرصة فريدة لسماع صوت ميت منذ فترة طويلة بفشل الحفاظ على الأنسجة الرخوة في جهازه الصوتي جنباً إلى جنب مع التطورات العلمية الجديدة".

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل