المحتوى الرئيسى
تريندات

استوقفت الرئيس في لندن.. سهير لـ"الوطن": مكنتش متخيلة إنه هيحققلي حلمي

01/21 15:30

ساعات طويلة قضتها أمام قصر باكينجهام الملكي، وأخرى داخل الفندق الذي يقيم به الرئيس عبدالفتاح السيسي في العاصمة البريطانية لندن، لتتمكن فقط من مصافحته، ففور معرفتها بزيارته للمشاركة في القمة الاستثمارية الأفريقية البريطانية، سارعت بالتحضير للترحيب به، لترتدي علم مصر كفستان مميز لها، وتتحقق أمنيتها المنتظرة أخيرا.

السيدة سهير سليمان، أحد أبناء الجالية المصرية في لندن، تقيم في بريطانيا منذ نحو 32 عاما، وتحمل في قلبها حبّا كبيرا لمصر، زادت قوته مع تولي الرئيس السيسي للحكم، وإنقاذه للبلاد من مخاطر كانت قريبة للغاية منها، لتجده هدية من السماء لمصر.

تقول سليمان، لـ"الوطن"، إنّها تحرص على الوقوف في صفوف أبناء الجالية المرحبين بزيارة السيسي للندن، لكنها هذه المرة رغبت بشدة في مصافحته، لتستعد على أكمل وجه لاستقباله أمام قصر باكينجهام الملكي، وأمام مقر إقامته بعد عودته من قمة برلين التي ناقشت القضية الليبية الأحد الماضي.

انتظرت السيدة المصرية، الرئيس السيسي لعدة ساعات داخل الفندق لحين دخوله إليه، لتحاول لفت انتباه بالنداء عليه "يا ريّس يا ريّس عايزة بس أسلم عليك"، لتنجح في الحديث معه ويتحقق حلمها باستجابة الرئيس لها بتواضع شديد.

بحماسة كبيرة وحب حقيقي ولهفة ضخمة، تحدثت سهير مع الرئيس بينما تصافحة بسعادة، قائلة: "ربنا يخليك ويباركلنا فيك ربنا يخليك لينا ويخليك لمصر، وربنا يرفع اسمك وينصرك، وبإذن الله ربنا ناصرك في كل حتة، انت منصور في كل حتة، انت رفعت مصر وأنقذتنا حقيقي من حاجات كتيرة".

وأكدت المواطنة المصرية أنّ الرئيس السيسي تعامل معها بتواضع وإخوة كبيرة، لم يتسم بها أي رئيس في العالم من قبل، قائلة: "أول لما سمعني قالي تعالي تعالي، ووقف سلّم عليا ومدلي إيده، وقالي أهلا وسهلا، أنا معاكوا وبطمنكوا دايما على مصر اللي هتفضل بخير بيكوا، وكل سنة وانتوا طيبين".   

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل