المحتوى الرئيسى
تريندات

ظهرت في "المسلة المصرية" بـ"شباب العالم".. من هي المعبودة "حتحور"

12/15 01:21

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم في نسخته الثالثة، التي تقام في مدينة شرم الشيخ، عرض فيلم وثائقي عن "المسلة المصرية"، التي ترتفع في كثير من بقاع العالم، من لندن إلى روما، ومن باريس إلى واشنطن، حيث ذكر الفيلم أنه يوجد 28 مسلة فرعونية أصيلة، جزء منها موجود في مصر، والباقي متواجد في أشهر عواصم العالم وهناك بلدان كثيرة اقتبست التصميم وقامت ببناء مسلات حديثة ووضعتها في أكبر ميادينها.

وتناول الفيلم عرض رأس تمثال "حتحور" في شارع "ممر القاهرة" بباريس، حيث قالت بطلة الفيلم "نورا" المرشدة السياحية إنها "كمواطنة مصرية الحقيقة عمري ما استوقفني تمثال رأس حتحور، بس لما شوفناه منحوت على عمارة قديمة في باريس في شارع اسمه ممر القاهرة فرحت"، فيما أوضح الفيلم أن العاصمة الإيطالية روما بها 8 مسلات فرعونية أصلية.

وعن الخلفية التارخية للمعبودة "حتحور"، قال الدكتور مجدي شاكر كبير الأثرين بوزارة الآثار، إن المعبودة "حتحور"، واحدة من أهم وأشهر المعبودات المصرية، بل ومن أوسعها انتشاراً، ويرجح البعض ظهور عبادتها منذ عصور ما قبل التاريخ، بينما يرى آخرون أنها ظهرت منذ بداية الدولة القديمة.

وأضاف شاكر لـ"الوطن"، أن الربة "حتحور" ظهرت بصور وخصائص مختلفة، وعبدت في أماكن عديدة في مصر، مشيرا إلى أنها عرفت كربة للموسيقى، والحب، والعطاء، والأمومة، واندمجت مع الربة "إيزيس، وقورنت في بلاد اليونان والرومان بالإلهة "أفروديت" (فينوس).

وتابع كبير الأثريين أن المعبودة "حتحور"، تعود جذورها إلى عبادة وتقديس البقرة الوحشية منذ ما قبل وبداية الأسرات، والتي قدست آنذاك كتجسيد للطبيعة والخصوبة، مشيرا إلى أنها ارتبطت "حتحور" بفكرة الربة الأم، وربطها البعض بالأشكال الأنثوية والتي ترجع إلى عصور ما قبل الأسرات، وتم الربط في هذه التماثيل مع الصورة الأولى لشكل "حتحور".

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل