المحتوى الرئيسى
تريندات

أزمات العري بالمهرجانات ومنتقبة كفر الدوار تشعل مناقشات النواب بحضور وزيرة الثقافة.. ورئيس النواب يؤكد: نرفض التنمر.. وعبدالدايم: «ملناش ولاية على أعمال الفنانات داخل أعمال المجتمع المدني»

12/11 09:20

مرتضى منصور يسأل عن منتقبة كفر الدوار وعري الفنانات فى جلسة البرلمان.. ووزيرة الثقافة ترد

عملنا على إعداد عدد من المشروعات لمواجهة ظاهرتي التطرف ومكافحة الإدمان

ننسق بين كل القطاعات لتحقيق استراتيجية مصر 2030

رئيس البرلمان يرفع الجلسة العامة لتعود للانعقاد 22 ديسمبر

ناقشت الجلسة العامة للبرلمان برئاسة د. علي عبد العال، عددا من طلبات الإحاطة الموجهة إلى وزيرة الثقافة، تتعلق بملفات متنوعة منها: تعظيم الاستفادة من قصور الثقافة وتطويرها، وعدم استثمار الثروات الثقافية بمحافظة بورسعيد، وعدم كفاية الدعم للفرق الفنية للبراعم الموهوبين في المجالات الموسيقية والتمثيل بدائرة مركز بلبيس بمحافظة الشرقية، وغياب رؤية وأهداف واضحة للوزارة، وضعف الرقابة على المصنفات الفنية المسموعة والمرئية مما أدى إلى الترويج للعنف.

وأكدت وزيرة الثقافة أن الوزارة حرصت منذ عام 2018 على إحياء جميع الأنشطة الثقافية وقالت فى تعقيبها على عدد من طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة المقدمة من النواب بشأن الملفات المتعلقة بحال الثقافة فى مصر :عملنا منذ عام 2018 على إعداد عدد من المشروعات لمواجهة ظاهرتي التطرف ومكافحة الإدمان .

وأشارت إلى أن إجمالي عدد الأنشطة التى تم تدشينها خلال عامى 2018_2019 بلغت نحو 1793 مشروعا ،واستفاد منها قرابة 70 ألف شاب وشابة على مستوى محافظات الجمهورية.

وشددت "عبد الدايم "حرص الوزارة على تدشين عدد من المشروعات الثقافية للشباب والطفل والمرأة، وبلغ إجمالي المستفيدين 344 ألفا.

وقالت وزيرة الثقافة: "أكثر من 7 آلاف نشاط تم تقديمها فى المحافظات الحدودية؛ فضلا عن تنظيم القوافل الثقافية ،والتى تعد من أبرز المشروعات التى نجحت الوزارة فى تحقيقها".

وأشارت إلى حالة الحراك التى شهدها المسرح على مستوى المحافظات ،وبلغ عدد العروض التى قدمت 355 عرضا مسرحيا.

وقالت: "مشروع ابدأ حلمك لتدريب الشباب فى الأقاليم تم تنفيذه كبداية فى محافظات الشرقية وأسيوط والفيوم عام 2018؛ لافتا إلى حرص الوزارة على تدشين الوزارة مشروع الحرف التراثية لنشر منتجات الشباب ،وأعمالهم الفنية ،فضلا عن نشر 199 إصدارا أدبيا للشباب".

وقالت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، إن هناك جهود كبيرة تبذل وتنسيق بين كل القطاعات التابعة للوزارة لتحقيق استراتجية مصر 2030 فيما يتعلق بالجانب الثقافى، وتوفير الإمكانيات المادية اللازمة للتطوير والهيكلة.

وأضافت الوزيرة، ردا على طلبات إحاطة مقدمة من النواب، بشأن تفعيل دور قصور الثقافة وتفعيل الثقافة الشعبية، قائلة: "حاليا كل الجهات تعمل مع بعضها، وقبل ذلك كانت جزر منعزلة، وننسق لنحقق الاستراتيجية، كل جهات الوزارة تشتغل مع بعضها، وما يطبق فى الأوبرا ليس إهدار أموال، فكل قطاع له ميزانيته، وننسق بين القطاعات لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة".

واستطردت وزيرة الثقافة: "حاليا خرجنا من المبانى إلى الشوارع والميادين، وهناك قوافل ثقافية كبيرة جدا، ونحاول أن نبذل أكبر جهد ممكن، وخلال الربع الأخير من كل سنة نجمع الفائض من ميزانيات كل قطاعات وقصور الثقافة، وأنجزنا 14 موقعا ثقافيا فى 2018/2019، وأى رؤية أو وجهة نظر تجيلنا تحترم".

جاء ذلك ردا على كلمة النائبة جليلة عثمان، وكيل لجنة الإعلام والثقافة بالبرلمان، والتى قالت فى كلمتها: "عندنا قصور ثقافة عديدة، ويوجد قصور فى الثقافة، لازم نواجه القصور دا بمنتهى الشجاعة إذا أردنا التقدم، عندنا مشاكل كثيرة شباب معقد ولا توجد ثقافة وعندنا مشاكل نفسية، بنقول مفيش إمكانيات، نشر الثقافة عمره ما كان بالإمكانيات، فى الستينات والسبعينات كان عندنا شعب مثقف من الإذاعة والثقافة الجماهيرية".

وطلبت "عثمان"، تغيير اسم هيئة قصور الثقافة، مرجعة ذلك إلى أن كلمة "قصور" تعنى التقصير، قائلة: "محتاجين لبناء الإنسان، عندنا استراتيجية 2030 حتى الآن موصلناش لحاجة فى المستهدف منها بخصوص الثقافة، الأجهزة متعطلة فى قصور الثقافة".

من جانبه، تحدث النائب سامر التلاوى، عن مشكلة قصر الثقافة فى شبين الكوم بالمنوفية، والمتوقف العمل فيه منذ عام 2009، رغم صرف 38 مليون جنيه لإنشائه ورغم تنفيذ أكثر من 90% منه.

وعقب أحمد عواض رئيس هيئة قصور الثقافة، موضحا أن قصر ثقافة شبين الكوم متوقف من 2009، وحاليا تم اعتماد المخصصات المالية الزيادة وسينته العمل فى القصر خلال عام 2020.

وطرح النائب مرتضي منصور، عضو مجلس النواب، عدة تساؤلات علي وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، بالجلسة العامة للبرلمان، بشأن أزمة السيدة المنتقبة التي تولت مسؤولية قصر ثقافة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، وما تشهده بعض المهرجانات من أعمال خليعه وعري مثل ما يحدث في الجونة، قائلا:" نري في هذا المهرجان السباق في العري من الفنانات والبعض يسعي من غير لبس".

جاء ذلك اليوم الثلاثاء، مؤكدا علي أننا لسنا ضد المنتقبات ولا المحجبات، ولكن الاختيار بهذه الطريقة تم برؤية خاطئة والمعالجة أيضا تمت بالخطأ ومن ثم في ظل التربص الذي نعاني منه يتم استغلال الأمر ضد الدولة المصرية، متطرقا لأزمة مهرجان الإسكندرية وما روج بشأن وجود بعض الأفلام به من جانب دولتي تركيا وقطر مؤكدا علي أنه لا يجوز أن يكون هناك تطبيع مع دول تمثل أعداء لمصر .

ولفت منصور إلي أن مصر بها أفلام محترمة مثل ما حدث في فيلم الممر والتأييد الواسع الذي تم معه من المواطنين، منتقدا العديد من الأفلام التي تعرض بوسائل الإعلام والسينما بالعنف والعري والرجال التي ترتدي قميص النوم والعنف وإطلاق الرصاص، مؤكدا علي أن النوعية هذه من الأفلام ليست محترمة وتفسد المجتمع وتشجع الشباب على العنف .

وتابع منصور:" عندنا مخرج عمل أفلام هي فوضى لحد ما حول بقت فوضى في 25 يناير وروج للعنف والجنس حتى تم تداول أفلام جنسية لها مؤخرا".

وعقبت علي الحديث وزيرة الثقافة، د. إيناس عبد الدايم، بإحالة الحديث لمساعدها، أحمد عواد، للتعقيب علي ملف منتقبة قصر كفر الدوار، والذي أكد علي أن هذا الأمر من البداية تم بمخالفة القانون، حيث أنه تم تكليفها بتسيير الأعمال بصفة مؤقته لحين أتخاذ إجراءات التعيين، وتم تصويب الأمر من خلال الجهات المعنية، مشيرا إلي أن وضعها في هذا المكان وهي غير مؤهله لذلك ومن ثم تم تصحيح الأمر.

ودخلت وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم، بشأن ما ذكر عن العري والمهرجانات التي تتسابق فيها الفنانات للعري بقولها:" توجد مهرجات تابعه لوزارة الثقافة ونشرف عليها بشكل كلي ...وتوجد مهرجات أخري تتم من المجتمع المدني والقطاع الخاص ويكون الوزارة ليس لها أي إشراف عليها سوي مراجعة الأفلام التي تعرض فيها من خلال رقابة المصنفات وبحكم القانون ليس لنا أى رقابة علي التصرفات الشخصية".

وسمحت الوزيرة لمساعدها خالد عبد الجليل، للرد علي ما أثير عن التطبيع مع تركيا وقطر بمهرجات الإسكندرية، والذي أكد أن جميع أفلام المهرجانات تعرض علي الوزارة من خلال الرقابة وما روج بشأن وجود فيلم تركي وقطري بمهرجان الإٍكندرية غير صحيح ... ولكن من الممكن أن يكون هناك أنتاج مشترك ومتداخل وهذا يمارس في كل دول العالم ولن يسمح بأي تمرير أي أفلام من دول معادية لمصر في المهرجانات "، متطرقا بحديثه بتأكيده أنه لا ا أحد يقبل العري ولا مشاهد خارجة، و سلطتنا في مثل هذه المهرجانات التى تحدث فيها هذه الأعمال تقتصر علي مراجعة الأفلام وليس لنا أي أدوات للسيطرة عليها".

وعقب النائب محمد الكوراني، عضو مجلس النواب، منتقدا حديث ممثلي الحكومة ومؤكدا علي أن وجود أفلام تركيا وقطر بإنتاج مشترك غير مقبول .

وعلق النائب أحمد خليل ، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور ،على واقعة الموظفة المنتقبة بقصر ثقافة كفر الدوار ، بقوله :" أنا زعلان من المجتمع والتنمر الذى تم ضد المنتقبة بكفر الدوار ".

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل