المحتوى الرئيسى
تريندات

د. هلالي عبد الرحمن يكتب.. داء التوكسوبلازما

12/08 09:36

داء المقوسات – داء القطط

من الأقوال الشائعة والدارجة عن تربية القطط ( أن تربيتها تسبب العقم للسيدات ) و لمنع اللغط و الجدل الذي كثر بهذا الصدد – سنتناول مرض هام جدا من إمراض القطط و الذي قد ينتقل من القطط إلى الإنسان و سنقوم بسرد كافة التفاصيل الخاصة بهذا المرض بطريقة سلسلة حتى يتثنى للقارئ معرفة كل تفاصيله و أشكاله و كيفية تجنبه و العلاج منه إن وجد ؟ 

1 – ما هو مرض التوكسوبلازما . أو داء القطط ؟

2 – توضيح دورة حياة التوكسوبلازما في القطط ؟

3 – توضيح دورة حياة التوكسوبلازما في الإنسان و الكلاب و حيوانات المزرعة ؟

4 – كيف ينتقل داء القطط إلى الإنسان ؟

5 – ما هي أعراض التوكسوبلازما في القطط ؟

6 – هل هناك تشخيص لمرض التوكسوبلازما عند القطط ؟

7 – هل يوجد علاج للتوكسوبلازما عند القطط ؟

8 – ما هي خطوات الوقاية من مرض التوكسوبلازما ؟

1 – ما هو مرض التوكسوبلازما ، أو داء القطط ؟

مرض التوكسوبلازما ، يطلق عليه عند العامة مرض القطط ، أو داء القطط ، واعتاد الأطباء البشريين استعمال هذا المسمي أحيانا.

هو مرض يحدث بسبب أحد أنواع الطفيليات أحادية الخلية تسمي Toxoplasma Gondii ، ويعد أحد أكثر الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوانات انتشارا ، وأحد أشهرها أيضا. ويصيب التوكسوبلازما تقريبا جميع الحيوانات ذات الدم الحار ، بما فيهم الكلاب والقطط وحيوانات المزرعة ، و الإنسان .

أهمية القطط في هذا المرض بسبب كونها هي الجزء الإجباري في دورة حياة طفيل التوكسوبلازما ، وعلي الرغم من ذلك ، فقليلا ما يصاحب وجود المرض في القطط بظهور أعراض .

ازدادت حملات التوعية لمرض التوكسوبلازما في الفترات الأخيرة بسبب الانتشار الكبير في الإنسان ، يعتقد أن حالات الإصابة بالمرض في الولايات المتحدة تجاوزت ٦٠ مليون حالة ، ولذلك قام مركز مكافحة الأمراض الأمريكي CDC ، بتصنيف داء القطط كواحد من أكثر ٥ أنواع عدوي مهملة من بين الأمراض الطفيلية .

2 – توضيح دورة حياة التوكسوبلازما في القطط ؟

تعتبر دورة حياة طفيل التوكسوبلازما معقدة نوعا ما ، وتحتاج إلي وجود عائلين أو مضيفين لتكتمل : العائل الرئيسي وتحدث فيه عملية التناسل وإنتاج البيض ، والآخر هو العائل الوسيط ويقوم فيه الطفيل باستنساخ نفسه ويتجمع داخل حويصلات Cysts.

القطط المستأنسة والقطط البرية ، هي العائل النهائي أو الرئيسي الوحيد للتوكسوبلازما ، وتنتقل إليه العدوي عن طريق أكل الفريسة أو أكل اللحوم النية ، ويخرج الطفيل من الحويصلات في الجهاز الهضمي للقط ، حيث يقوم بالتكاثر وإنتاج البيض ، بعد ذلك تقوم القطط المصابة بإخراج الملايين من البيض في البراز.

القطط أيضا هي العائل الوحيد الذي يقوم بإخراج التوكسوبلازما عن طريق البراز ، ولكنه ليس العائل الوحيد المسبب للعدوى.

القطط المصابة حديثا تبدأ في إخراج البيض في البراز بعد مرور ٣ إلي ١٠ أيام من تناول الأنسجة المصابة بالمرض ، وتستمر في إخراج البيض في فضلاتها لمدة ١٠ إلي ١٤ يوم تقريبا. البيض الذي يخرج من القط يكون صلبا ، ويستطيع البقاء في التربة لمدة تتجاوز العام أحيانا.

بعض الطفيليات ( التكسوبلازما ) التي تصيب الجهاز الهضمي للقطط تأخذ طريقا مختلفا ، وتبدأ في الخروج من الحويصلات ثم تدخل إلي عمق جدار الأمعاء ، وتقوم بتكوين شكل آخر للطفيل يسمي Tachyzoite ، الذي يقوم بالانتشار إلي أجزاء أخري من الجسم. بعدها يقوم الجهاز المناعي للجسم بإجبار الطفيل للدخول في حالة كمون ، فيقوم بتكوين حويصلات في العضلات والمخ ، تلك الحويصلات يحدث بها تكاثر بطئ جدا للطفيل ، لينتج شكل آخر للطفيل يسمي Bradyzoite.

3 – توضيح دورة حياة التوكسوبلازما في الإنسان – الكلاب – حيوانات المزرعة ؟

ينتقل الطفيل إلي العائل الوسيط – مثل الإنسان والحيوانات الأخرى كالكلاب والبقر وغيرها – عن طريق تناول حويصلات الطفيل أو البيض بالفم .

البيض الذي ينزل مع براز القطط لا يكون معديا بمجرد نزوله ، ويدخل في مرحلة تجرثم حتي يقوم بتكوين الطور المعدي ، وتأخذ تلك العملية عادة من يوم إلي ٥ أيام ، حسب الظروف البيئية المحيطة. فهذه الخطوة هامة جدا في معرفة كيفية مكافحة المرض.

براز القطط المحتوي علي بيض التوكسوبلازما بعد مرحلة التجرثم يعتبر هو مصدر العدوي بالنسبة للعائل الوسيط ، سواء كانت تلك الفضلات في صندوق الرمل أو في أرض الحديقة أو في مكن آخر من الممكن أن يكون ملوثا بها .

بمجرد دخول العدوي إلي جسم العائل الوسيط يبدأ في تكوين الحويصلات في أنسجة الجسم المختلفة. وتظل تلك الحويصلات مدي الحياة وتكون معدية لأي عائل آخر سواء كان القطط أو عائل وسيط آخر مثل الإنسان عن طريق تناول لحم البقر المصاب بالطفيل .

التوكسوبلازما أيضا من الممكن أن تخرج مع اللبن ، في الحيوانات المنتجة للبن مثل الأبقار والماعز ، وتسبب العدوي عن طريق تناوله .

4 - كيف ينتقل داء القطط إلي الإنسان؟

ينتقل طفيل التوكسوبلازما إلي الإنسان عن طريق الفم ، بالتلوث من براز القط المصاب. نقل العدوي من براز القطط يحدث في كثير من الأحيان بشكل غير مباشر عن طريق الفاكهة والخضروات الملوثة والغير مغسولة ، أو عن طريق التعامل مع التربة الملوثة في الحدائق وعدم غسيل الأيدي.

أيضا تحدث العدوي عن طريق تناول الإنسان للطعام غير المطبوخ جيدا ، واللحوم المصنعة مثل اللانشون والبسطرمة.

منتجات الألبان أيضا هي أحد مصادر العدوي من الحيوانات المنتجة للبن مثل الأبقار والماعز للإنسان .

فرص انتقال العدوي للإنسان من مصادر اللحوم أكبر من انتقالها من القطط لأسباب عديدة منها أن إخراج بيض التوكسوبلازما في براز القطط يستمر لمدة قليلة – أسبوعين تقريبا – علاوة علي أن فرص إصابة القطط المنزلية بالتوكسوبلازما محدودة بسبب اعتمادها علي الافتراس أو التغذي علي الطعام النئ .

5 - ما هي أعراض التوكسوبلازما في القطط ؟

معظم حالات الاصابة بالتوكسوبلازما في القطط لا تظهر عليها أي أعراض ، ولكن تحدث الحالة المرضية عندما يفشل الجهاز المناعي في ايقاف حركة الطفيل في جسم القط. لذلك فحدوث المرض مرتبط بشكل أكبر بالقطط المصابة بضعف في الجهاز المناعي ، مثل القطط الصغيرة نتيجة لعدم اكتمال نمو المناعة ، أو القطط المصابة بفيروس اللوكيميا FeLV ، وأيضا القطط المصابة بفيروس نقص المناعة FIV.

الأعراض الشائعة للمرض تشمل : الحمي ، وارتفاع درجة الحرارة ، والتي تأخذ منحني صعودا وهبوطا. أيضا فقدان الشهية والضعف العام و الإسهال ، و القئ أحيانا .

هناك أعراض أخري مرتبطة بكون الحالة حادة أو مزمنة ، ومرتبطة بمكان تواجد الطفيل في الجسم ، مثل:

الالتهاب الرئوي في حالة تواجد التوكسوبلازما في الرئة ، وينتج عنها صعوبة التنفس ، الذي يزداد سوءا مع تقدم المرض .

وجود الطفيل في الكبد يسبب أعراض الصفراء ، مثل اللون الأصفر للجلد والأغشية المخاطية .

في العين ، يسبب التهاب الطبقة الوسطي من العين ، وضعف الاستجابة للضوء ، والعمى مع تقدم الحالة .

الجهاز العصبي المركزي ، ينتج عن وجود التوكسوبلازما به أعراض مثل ، تغير سلوك القط ، وزيادة حساسيته للمس ، ونقص التوازن ، ودوران القط حول نفسه ، صعوبة المضغ والبلع ، التشنجات ، ودفن الرأس في الحائط أو الأرض ، وفقدان التحكم في عضلات التبول والمستقيم.

6 - هل هناك تشخيص مرض التوكسوبلازما في القطط ؟

- يبدأ التشخيص بالتاريخ المرضي للحالة والأعراض .

من الممكن أن يطلب الطبيب البيطري بعض التحاليل لاستبعاد أسباب أخري حسب الأعراض الموجودة ، مثل بعض أنواع الفيروسات.

التشخيص يتم عن طريق قياس الأجسام المضادة للتوكسوبلازما في الدم ، IgM و IgG.

- ارتفاع نسبة IgG بدون أعراض يدل علي وجود إصابة سابقة بالتوكسوبلازما ، وتتمتع بوجود مناعة ضد المرض ، ولا تقوم بإخراج البيض عن طريق فضلاتها. تلك القطط لا تكون مصدر عدوي لأي عائل آخر مستقبلا .

- ارتفاع نسبة IgM تدل علي وجود إصابة نشطة حالية بالتوكسوبلازما .

- عدم وجود ارتفاع بأي منهما ، يدل علي عدم وجود المرض ، مع وجود احتمالية للإصابة والتسبب بالعدوى في أي وقت .

- تشخيص طفيل التوكسوبلازما في عينات البراز ، لا يعتمد عليه حاليا ، بسبب تشابه الطفيل مع أنواع أخري ، وأيضا لأن مدة خروج الطفيل من الجسم محدودة ، علاوة علي أن القط المصاب بالمرض لا يخرج الطفيل في فترة ظهور الأعراض .

- التشخيص المؤكد للتوكسوبلازما عن طريق اكتشاف وجود الطفيل في الأنسجة المصابة تحت الميكروسكوب .

7 – هل يوجد علاج التوكسوبلازما عند القطط ؟

العلاج في الأغلب يكون باستخدام أحد أنواع المضادات الحيوية ، يسمي كلينداميسين Clindamycin ، بمفرده ، أو مصحوبا بالكورتيزون في حالة وجود التهابات في العين أو الجهاز العصبي المركزي ، وعادة يستمر العلاج لمدة أسبوعين علي الأقل ، ويجب أن يستمر بعد اختفاء الأعراض بأيام. في حالة عدم الاستجابة للعلاج في خلال أيام من بدايته ، يجب أن يعاد التشخيص.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل