المحتوى الرئيسى
تريندات

"وفري فلوس العزاء وادهني الشقة".. رسالة المنتحر من برج القاهرة الأخيرة

12/03 16:25

مساء السبت الماضي، خرج المهندس نادر محمد من منزله، بعد تلقيه مكالمة هاتفية من أحد أصدقاء الطفولة، للخروج كعادتهما. اتجه الاثنان إلى برج القاهرة، وأثناء انشغال صديق نادر بمكالمة ألقى خريج كلية الهندسة بنفسه من أعلى البرج.

وانتشر مقطع فيديو للشاب لحظة القفز من أعلى برج القاهرة، سريعا على مواقع التواصل، فيما ترك ابن الـ25 عاما تساؤلات عدة حول أسباب انتحاره.

"يوم الحادثة قال لوالدته هخرج مع أصحابي شوية"، تحكي خالته التي كانت تقف داخل العقار أمام الطابق الأخير الذي كان يسكن به نادر، بمنطقة السويسري بالحي العاشر في مدينة نصر، ومن حولها والدة الشاب وسيدات وقفن لدعمها في مصابها.

"قبل ما يخرج كتب رسالة بيقول فيها سامحيني يا أمي أنا قررت انتحر، ياريت متعمليش عزا وتوفري الفلوس وادهيني الشقة" تضيف خالة الشاب، بعيون امتلأت بالدموع، مشيرة إلى أنه كان يقيم مع والدته، بعد وفاة والده وحبس أخيه وسفر أخته للعمل بالخارج.

وأوضحت أن الأم تفاجأت بعد خروج ابنها بساعات بمجموعة من رجال الأمن في منزلها تخبرها بانتحار نادر من أعلى برج القاهرة.

بجوار مدخل العمارة الموجهة لمسكن نادر، وقف عادل عاصم، موظف سابق بإحدى الشركات الخاصة، وكان صديق والده، تبدو على ملامحه علامات الحزن منذ الحادث: "شاب طيب وأهله ناس طيبين وعمرنا ما سمعنا عنهم حاجة" يصمت صاحب الـ65 عامًا قليلًا ثم يستأنف حديثه منفعلًا، بأن انتشار مقطع الانتحار على مواقع التواصل الاجتماعي يسبب الأذى لأسرته: "عمري ما هنسى منظر الفيديو، هو الانتحار بسهولة كده".

يتذكر الأوقات التي كانت تجمعه بالشاب في المسجد القريب من مسكنهم لحظة تأدية الصلاة: "كان ملتزم بالصلاة، ربنا يسامحه".

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل