المحتوى الرئيسى
تريندات

العثور على امرأة اختفت 14 يوما في الصحراء!

12/02 22:14

قالت الشرطة الأسترالية اليوم الاثنين (الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2019)، إنه تم العثور على امرأة على قيد الحياة بعد أسبوعين من اختفائها مع اثنتين من صديقاتها في منطقة نائية وسط أستراليا. وقالت شرطة الإقليم الشمالي في بيان اليوم الاثنين، إنه تم العثور على تمرا ماكبيت-رايلي في حالة جيدة، بعد أن تجنبت الجفاف عبر غلي وشرب المياه الجوفية الموجودة في المنطقة.

هاجمت سمكة قرش سائحين بريطانيين بمنطقة ويتصنداي باسدغ الأسترالية الشهيرة. أحدمهما فقد رجله بينما الآخر أصيب بجراح بليغة، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية. فما هي ملابسات هذا الحادث؟ (29.10.2019)

في اكتشاف يتوقع أن يقرب بشكل كبير من مهمة التعرف على حياة بعض الكائنات التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، عُثر في أستراليا على نوع جديد من "التيرصورات" أو الزواحف الطائرة. وبلغ فقط طول جناح هذا الحيوان المفترس 4 أمتار. (04.10.2019)

وتم العثور على المرأة (52 عاماً) في حفرة مائية شرق منطقة "بئر ستيوارت"، جنوب "أليس سبرينجز"، مساء الأحد أثناء عملية بحث جوية. ولا تزال صديقاتها مفقودتين في المنطقة النائية الوعرة، حيث تصل درجة الحرارة إلى نحو 40 درجو مئوية. وقالت الشرطة إن عمليات البحث الجوية مستمرة في منطقة نائية جنوب "أليس سبرينجز".

 وكانت ماكبيت-رايلي وصديقاتها قد انطلقن في رحلة بعد ظهر يوم (19 نوفمبر/تشرين الثاني) وعلقن بعد أن تعثرت سيارتهن في قاع نهر "فينكي". وتمكنت الشرطة من تحديد موقع ماكبيت-رايلي بعد أن عثرت على مذكرة تركت داخل السيارة، والتي اكتشفتها الشرطة بعد أن أبلغ أحد السكان المحليين بشأن مسارات الإطارات، التي تشير إلى الاتجاه الذي تسير فيه.

في المقابل، قالت المرأة إنها قلقة لدرجة الموت على صديقاتها. يشار إلى أن الشرطة الأسترالية تستخدم طائرتي "هيلكوبتر" من أجل البحث عن باقي المفقودين، حسب ما ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

ر.م/ه.د ( د ب أ)

منذ 1998 يحتفل الأستراليون باليوم الوطني للتسامح. في 26 مايو/ أيار 1997 قام المدعي العام ميشيل لفارش بتقديم تقرير للبرلمان الاسترالي التقرير يوثق عمليات اختطاف كثيرة لأطفال السكان الأصليين، ومن هنا نشأت فكرة يوم التسامح.

بين عامي 1909 و1969 اختطفت منظمات حكومية وبعثات كنسية في أستراليا ما يصل مائة ألف طفل من السكان الأصليين من أجل تنشئتهم على "قيم السكان البيض". وكشف التقرير أن من أسباب الاختطاف هو إمكانية القضاء على "العرق الأدنى" من خلال اختطاف أطفال السكان الأصليين.

استغرق الأمر أكثر من عقد من الزمن كي ينال السكان الأصليون اعتذاراً، فقد قدم رئيس الوزراء الاسترالي الأسبق كيفن رود اعتذاراً رسمياً باسم الحكومة عن انتهاكات حقوق الإنسان على مدى عقود، بعد أن رفض أسلافه تقديم هذا الاعتذار بحجة عدم مسؤوليتهم عن الخروقات التي ارتكبتها الحكومات السابقة.

في اليوم التالي لـ"يوم التسامح الوطني" يبدأ أسبوع المصالحة الوطني، حيث عرضت في مدينة سيدني هذا العام فرقة مسرحية في انطلاق الأسبوع عرضاً لرقصة "كوروبيي" بجوار شاطئ كوجي. وتعتبر احتفاليات شعبية وتتضمن رقصات وحفلات موسيقية وغنائية. بداية هذا الأسبوع ونهايته تجسدان إحياء لنقطتي تحول هامتين في سياسة أستراليا تجاه سكانها الأصليين.

عام 1967 صوت الأستراليون في27 من مايو/ أيار على ما إذا كان من يجب أن يؤخذ عدد السكان الأصليين في الدوائر الانتخابية بنظر الاعتبار. وصوت نحو 91 بالمئة من أغلبية السكان البيض لصالح القرار، مما سمح بمنح الأستراليين الأصليين مزيداً من الحقوق الخاصة.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل