المحتوى الرئيسى
تريندات

قد تصيبك بالسرطان.. 6 نصائح لتناول اللحوم المصنعة بأمان

11/22 23:30

يُقبل عدد كبير من الأشخاص على تناول اللحوم المصنعة مثل اللانشون والبرجر والسجق، دون إدراك للمخاطر الصحية التي قد تسببها هذه الأطعمة على الإنسان.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن المواد المستخدمة في تحضير منتجات اللحوم المصنعة، قد تؤدي لمخاطر متعددة على الصحة العامة، وقد تؤدي للإصابة بالسرطان.

وفي ذات السياق، أوضحت الدكتورة شيرين علي زكي، رئيس لجنة سلامة الغذاء والمتابعة الميدانية بالنقابة العامة للأطباء البيطريين، أن اللحوم المصنعة تشمل اللحوم التي جرى تحويلها عن طريق التمليح أو المعالجة أو التخمير أو التدخين، مشيرةً إلى أنها تنقسم إلى مجموعتين :

وتعد هي الأكثر خطورة وتشمل البرجر، واللانشون، والسلامي، والبسطرمة، والفرانكفورتر، والسجق، والبيبروني وأنواع كورندبيف (البلوبيف)، وذلك لأنها ترفع مخاطر الاصابة بسرطان القولون و المستقيم، وترتفع تلك المخاطر بارتفاع معدلات استهلاكها.

وتتضمن المجموعة الثانية اللحوم الحمراء بشكل عام، ويرجع سبب خطورة هذه اللحوم من المجموعة الأولى إلى أنه يتم فرمها مع كمية عالية من الدهون، وبقايا اللحوم وأحيانا في بعض المصانع غير المرخصة، ويتم فرم اللحوم منتهية الصلاحية والأحشاء والجلود والسقط.

وبحسب الدكتورة شيرين علي زكي فإن الأطباء البيطريين سبق وأن حرروا العديد من المحاضر لتلك المصانع بعد ضبطيات صادمة بها شملت لحوم الحمير كما حدث في ضبطية بإحدى القرى التابعة لأوسيم بالجيزة.

وترتفع درجة مخاطر الإصابة بسرطاني الأمعاء والمعدة عند تناول هذه اللحوم باستمرار وبشكل مفرط ومكثف، إلى جانب خطرها على القلب ومرضى السكري والحوامل بسبب ارتفاع نسبة الملح، والدهون الزائدة في هذه النوعية من المنتجات.

كما يمتد خطر تلك اللحوم الى طريقة تحضيرها ، حيث يضاف لهذه اللحوم المصنعة مادة نترات الصوديوم التي تستخدم كمادة حافظة تمنع نمو البكتيريا، وكذلك لإضفاء اللون الأحمر الذي تفتقده تلك اللحوم أثناء مراحل التصنيع وتحويلها الى اللون الرمادي، وتعطيها المظهر الطازج والجذاب.

وتعتبر نترات الصوديوم عنصرًا مضرًا للجسم إذ أنها تتحول داخل جسم الإنسان إلى مادة النيتروزامين والتي ترفع من مخاطر الاصابة بالسرطان، خاصة سرطان المعدة والأمعاء والمستقيم والبنكرياس.

كما يشمل الخطر طريقة طهي تلك اللحوم المصنعة ، فالقلي والشوي المباشر على النار يزيد من تحول مادة النترات الى النيتروزامين الضارة.

وشملت التوصيات الغذائية الصحية العالمية تناول اللحوم الحمراء بحد أقصى حصة يومياً بمعدل 100 جرام من اللحم قليل أو متوسط الدهن، أو بمعدل حصتين في اليوم لـ 3 أيام في الأسبوع كحد أقصى.

ويُنصح بتقليل كمية اللحوم المصنّعة ضمن هذه الحدود، وعدم تناول الكورندبيف أو البرجر أو السجق أكثر من مرة واحدة فقط أسبوعيًا.

وعلى الرغم من أن اللحم الأحمر المفروم يختلط بالدهون إلا أنه لا يصنّف ضمن اللحوم المصنّعة من الدرجة عالية الخطورة لأنه لا يتم حفظه وتمليحه أو معالجته.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل