المحتوى الرئيسى
تريندات

"تعالوا.. مش هنخذلكوا" جملة أطلقها شوقى غريب فحولت المدرجات إلى استاد "رعب".. 14يوما احتاجها المنتخب الأولمبى لدعم الجماهير بأمم أفريقيا..كتيبة شوقى غريب نقلت الروح من المدرجات إلى الملعب.. والنتيجة ت - برلمانى

11/22 16:01

"تعالوا.. مش هنخذلكوا".. بهذه الكلمات التى أطلقها شوقى غريب المدير الفنى للمنتخب الأولمبى طالباً دعم الجماهير المصرية للفراعنة الصغار فى بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة، واعداً إياهم بتحقيق حلم التأهل لأولمبياد طوكيو، فكان لها مفعول السحر على المصريين العاشقين لكرة القدم والداعمين لمنتخبات بلادهم، بعدما ظهرت الحشود الجماهيرية وزلزلت هتافاتها أركان استاد القاهرة، وهو ما انعكس على أداء المنتخب الوطنى الذى حقق العلامة الكاملة وبات على موعد مع التاريخ، حيث يسعى للتتويج بلقب البطولة فى نهائى البطولة أمام كوت ديفوار مساء الليلة. وفى منظومة كرة القدم جميع العناصر تكمل بعضها، فالمهاجم وإن كان يخطف المشهد لا يمكنه الاستغناء عن المدافع وحارس مرماه ليتوج فريقه بالفوز، ولكى يبدع اللاعبون ليسوا بحاجة إلى مدير فنى مخضرم قادر على توظيف اللاعبين داخل الملعب فقط، وإنما هم بحاجة إلى الجماهير التى تمثل عنصر الروح فى عالم الساحرة المستديرة، وبتشجيعهم ينتقل الحماس إلى اللاعبين ليخرجوا أفضل ما لديهم ويقاتلون للفوز. العكس هو ما حدث فى أمم أفريقيا للشباب تحت 23سنة والتى تستضيفهامصر، حيث بات الفراعنة على أعتاب التتويج الأول فى تاريخهم بلقب البطولة عندما يصطدمون بالأفيال الإيفوارية فى الثامنة مساء اليوم بالمباراة النهائية، بعدما نجح اللاعبون بحماسهم وقتالهم أن يجذبوا الجماهير ويجبروهم على متابعة مباريات البطولة. عودة الحياة لاستاد الرعب مدرجات شبه خاوية فى مباراة مصر ومالى بافتتاح كأس الأمم الأفريقية، كان المشهد الأصعب فى مباراة افتتاحية للبطولة بُذلت من أجلها الجهود لتخرج بصورة مشرفة على غرار بطولة أمم أفريقيا للكبار، وفاز المنتخب الوطنى بهدف نظيف ولكن الأداء لم يرق للمستوى المطلوب، واستشعرت الجماهير المصرية أن الوضع سيسير بنفس طريقة بطولة الكبار التى شهدت فى النهاية خروج الفراعنة من دور الـ 16 على يد جنوب أفريقيا وسط مدرجات تعج بالجماهير، إلا أن أبناء شوقى غريب كان لهم رأى آخر. دعوات لحضور المباراة ومناشدات اللاعبين والجهاز الفنى استقطب بعد الأعداد فى مباراة مصر وغانا فى ثانى جولات دور المجموعات إلا أن الأداء الرجولى والروح القتالية التى أدى بها رجال الفراعنة المباراة والفوز بنتيجة 3/2 بعد التأخر مرتين خلال اللقاء أعاد جزءاً كبيراً من الثقة. حضور كبير فى مباراة مصر والكاميرون فى ختام دور المجموعات العشرات اصطحبوا المئات وتوافدت معهم الآلاف لمتابعة مباراة مجرد تحصيل حاصل فى التأهل للنهائى، ولكنها ستحدد بطل المجموعة الأولى، وبدورهم لم تتخل كتيبة شوقى غريب عن نصيحة الكابيتانو رمضان صبحي واستمعوا لها جيداً "عايزين نصعد أول يا رجالة هتفرق معانا"، لتفوز مصر على الكاميرون بهدفين مقابل هدف. حضور غير مسبوق فى لقاء مصر وجنوب أفريقيا بنصف النهائى شهدت مدرجات استاد القاهرة إقبالاً جماهيريًا كبيرًا يتخطى حاجز الـ75 ألف مشجع فى مباراة مصر أمام جنوب أفريقيا بنصف نهائى البطولة لدعم الفراعنة من أجل حجز تأشيرة التأهل إلى نصف النهائى ومنها إلى أولمبياد طوكيو 2020، فى رقم غير مسبوق بمباريات الشباب، وبالفعل كان أبناء شوقي غريب على الموعد وفازوا بثلاثة أهداف ليعوضوا هزيمة الكبار على نفس الملعب أمام جنوب أفريقيا فى دور الـ 16 ببطولة أمم أفريقيا 2019. والآن وقبل ساعات من المباراة النهائية تأكد نفاد جميع تذاكر المباراة بعدما نجح أبناء شوقى غريب فى 14 يوماً فقط منذ انطلاق البطولة فى استعادة حلقة الثقة ومحو سجل الإخفاقات التى دفعوا ضريبتها فى انطلاق البطولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل