المحتوى الرئيسى
تريندات

بحثا عما لم يتحقق منذ 6 سنوات.. مصر أمام كوت ديفوار

11/22 00:03

بداية من عام 2006 عاشت الكرة المصرية ازدهارا هو الأفضل في تاريخها بالفوز بثلاث بطولات متتالية لكأس أمم إفريقيا ومشاركة في كأس القارات وفي المنتخبات السنية شاركنا في الأولمبياد وكأس العالم للشباب.

كل شيء كان يسير جيدا حتى عام 2013، ومنذ ذلك التاريخ سقطنا في فخ كبير وحان وقت الاستفاقة منه.

حقق رجال المنتخب الأولمبي هدفهم الأهم بالفعل بالتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 بعد بلوغ نهائي أمم إفريقيا تحت 23 عاما المقامة في مصر حاليا.

وأمام كوت ديفوار حان لكتيبة المدرب شوقي غريب البحث عن اللقب والكأس الذهبي لإنهاء عجاف دام بين مصر والمركز الأول ست سنوات.

في عام 2013 توج منتخب مصر بقيادة المدير الفني ربيع ياسين بلقب كأس أمم إفريقيا تحت 20 عاما في الجزائر وكان ذلك آخر علاقة بين الفراعنة وبين اعتلاء منصات التتويج.

ذلك الجيل ضم بين قوامه كهربا ورامي ربيعة وصالح جمعة وتريزيجيه.

ولكن ماذا حدث بعد ذلك؟ لنستعرض.

منتخب مصر تحت 17 عاما لم يشارك في أربع نسخ متتالية من كأس أمم إفريقيا بعد الخروج من دور المجموعات في عام 2011 واحتلال المركز الأخير في مجموعته آنذاك.

وبالتالي فقد المنتخب فرصة التأهل لكأس العالم تحت 17 عاما.

أما منتخب تحت 20 عاما وبعد التتويج في 2013 غاب عن نسخة 2015، وشارك في 2017 وودع من دور المجموعات بعد احتلال المركز الثالث وفقد فرصة التأهل لكأس العالم للشباب.

وبالانتقال لمنتخب تحت 23 عاما أو الأولمبي وبعدما تأهل في 2012 لأولمبياد لندن، في نسخة 2015 من كأس أمم إفريقيا ودع البطولة بعدما حل أخيرا في مجموعته وفقد فرصة الذهاب لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل