المحتوى الرئيسى
تريندات

بلاش أنانية .. فوائد تبادل الرعاية المشتركة للأطفال بعد الانفصال

11/19 18:09

يعاني الأطفال بعد الانفصال من العديد من المشاكل النفسية، والفكرية، والتشويش أيضا، ويقوم الكثير من الآباء بعد الانفصال باستغلال الأطفال في خلافاتهم للانتقام من بعضهم البعض، وهو ما يؤثر على الطفل ويشوه من نفسيته بشكل كبير.

وقال الدكتور هشام ماجد، الطبيب النفسى والمحاضر الدولى، إن قانون الأحوال الشخصية الحالى وبعض مشروعات القوانين المقدمة تقوم على مبدأ خاطئ خاصة في مواد الحضانة وهو مبدأ المكتسبات والفائز والخاسر في عملية الانفصال؛ وهو أمر سيئ للغاية ولا يحقق مصلحة لأى طرف من الأطراف على المدى البعيد بل يأتى بنتائج سلبية على الطفل والأسرة والمجتمع المصري.

وأشار ماجد، إلى أن قوانين الأحوال الشخصية تبنى في الكثير من دول العالم على مبدأ الرعاية المشتركة والمعايشة والاستضافة للطرف الغير حاضن لأبنائه لما لها من فوائد اتفق عليها العلماء فيما يقرب من 25 عاما من الدراسات البحثية والتى حان الوقت للمشرع المصري لكي يتم الإعتماد عليها في أي تعديلات على قانون الأحوال الشخصية فيما يخص نظام الحضانه مع التأكيد على إلغاء نظام الرؤية نهائيا.

وأوضح، في تصريح خاص لموقع "صدى البلد" الإخباري، إلى أن للرعاية المشتركة العديد من المميزات للأطفال حتى يتكيفون بشكل أفضل وأسرع مع الطلاق في الحضانة المشتركة بالمقارنة مع الحضانة مع طرف واحد فقط، كما أن إرتباط الأطفال بكلا الأبوين ضرورى للنمو الصحى والنفسى السليم.

وأكد ماجد، أن الأطفال تتعرض للأذى والإستغلال بأنواعه سواء جسدي أو معنوي أو لفظي أو جنسي عندما تنقطع علاقتهم بأحد الوالدين وكذلك يتعرضون للعديد من المخاطر الغير مباشرة من بينها، ارتفاع معدلات السمنة المفرطة، وتعاطي المخدرات والجريمة واضطرابات المسار والسلوك والفشل الدراسي والطلاق المستقبلي أكثر من مما يعيشون تحت مبدأ الرعاية المشتركة مع كلا من الأم والأب.

أهم أخبار مرأة

Comments

عاجل