المحتوى الرئيسى
تريندات

تركيا ترحل ألمانيتين تقول إنهما "مقاتلتان ضمن جماعات إرهابية"

11/16 00:45

ذكر تقرير إعلامي أن تركيا رحلت اليوم الجمعة (15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019) امرأتين ألمانيتين إلى فرانكفورت. وقال تقرير لوكالة الأنباء التركية الخاصة (دي إتش أيه) أن المرأتين اللتين رحلتا مساء اليوم الجمعة "مقاتلتان أجنبيتان ضمن جماعات الإرهاب" تحملان الجنسية الألمانية. ولم يتسن الحصول على تأكيد من وزارة الداخلية في أنقرة حتى الآن.

وواصلت الوكالة القول إن المرأتين نقلتا في سيارة لسلطات الهجرة ترافقها قوات أمن إلى مطار اسطنبول، مشيرة إلى أن الطائرة التي نقلتا عليها إلى ألمانيا أقلعت في الثامنة وخمس وأربعين دقيقة بالتوقيت المحلي.

وكانت تركيا أعلنت يوم الاثنين الماضي عن ترحيل العديد من الألمان الذين يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، وتم إبلاغ السلطات الألمانية بوصول امرأتين ليلة الجمعة إلى ألمانيا.

وتفيد البيانات أن إحدى المرأتين ولدت عام 1998 ونجحت في الهرب من سجن مخيم الهول في سوريا الذي يحرسه أكراد، ومكثت في الفترة الأخيرة بمدينة غازي عنتاب التركية ضمن المتحفظ عليهم للترحيل. كما رحلت معها امرأة من مدينة هانوفر على متن نفس الطائرة، كانت قد توجهت من السجن في عين عيسى إلى تركيا بعد فتح السجن وتسريح من فيه.

كما كانت أسرة ألمانية عراقية مكونة من سبعة أفراد قد تم ترحيلها من تركيا إلى برلين أمس الخميس وتصنف هذه الأسرة على الانتماء للتيار السلفي الجهادي في مدينة هيلدزهايم الألمانية.

ح.ع.ح/ ع.ج (د ب أ)

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهاية أبو بكر البغدادي زعيم "داعش" قائلا: "البغدادي مات ميتة الكلاب والجبناء". في قرية نائية بشمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، هاجمت وحدة من القوات الخاصة الأمريكية في ليل السبت/الأحد 27 أكتوبر تشرين أول 2019، البغدادي في مخبئه وطاردته حتى فجر نفسه في نفق.

في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019 أعلن الرئيس الأمريكي عن مقتل البغدادي في عملية نفذتها قوات أمريكية في محافظة إدلب السورية. وقال الرئيس اترامب إن البغدادي فجر السترة الناسفة التي كان يرتديها بعد أن حُشر في نفق.

ولد أبو بكر البغدادي أو إبراهيم عواد إبراهيم البدري في مدينة سامراء العراقية في السابع من يناير/كانون الثاني عام 1971. وهو ثالث ابن في عائلته المكونة من أربعة أولاد.

صحفيون ألمان يعملون لصالح صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"والقناة التلفزيونية الألمانية الأولى "إيه آر دي" ، نجحوا في الحصول وثائق وصور لم تنشر من قبل عن حياة البغدادي.

وتظهر شهادة الجنسية للبغدادي، والتي تحمل الرقم 918861، إلى أن إبراهيم عواد البدري يحمل الجنسية العراقية، وقد ولد في سامراء.

أما بطاقة الهوية الشخصية فقد صدرت في سنة 1980، أي عندما كان البغدادي في التاسعة من عمره، وهي أقدم وثيقة له تم العثور عليها من قبل الصحافيين الألمان.

وأشارت وثائق طبية إلى أن البغدادي لم يُقبَل في الخدمة العسكرية في الجيش العراقي لكونه يعاني من "ضعف في النظر".

وتظهر شهادة التخرج من الثانوية العامة في الفرع الأدبي إلى أن إبراهيم عواد لم يكن متفوقاً في الدراسة، الأمر الذي لم يمكنه من الالتحاق بأقسام القانون أو اللغات أو التربية، فالتحق في نهاية المطاف بكلية الشريعة الإسلامية في بغداد.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل