المحتوى الرئيسى
تريندات

خباز الشرقية أشعل جسد زوجته بالنيران ووقف على جثتها يدخن السجائر.. تفاصيل مأساوية يرويها أهالي المنطقة والجنايات تأمر بإحالة المتهم للمفتي

11/15 07:02

12 عاما قضتها السيدة شيماء م مع زوجها داخل منزلهما الصغير بالشرقية، أنجبت خلالها طفلين ساندي 10 ومحمد8 سنوات ، طوال فترة جوازهما لم يتشاجرا مع أحد حتى دخل الشيطان جدران تلك المنزل ودبت مشكلة أسرية بين الزوج وزوجته، أسرع خلالها المتهم وقام بقتل زوجتة وإشعال النيران بجثتها.

تفاصيل تلك الجريمة البشعة يروي أحداثها أهالي قرية قطيفة العزيزية حيث اكد اهالي القرية ان المجني عليها "شيماء م "متزوجة منذ ما يقرب من 12 عاما من "أحمد ص" خباز ويعمل في احد الأفران ولديهما 4 ابناء اكبرهم "ساندي" 10 سنوات و"محمد"8 سنوات و"سجي" 4 سنوات و"مالك" سنة وبضعة اشهر.. طوال عمرهما لم يتشاجرا مع أحد ولكن المشاكل الزوجية والأسرية مثلهما مثل جميع المنازل ولكن في المرة الأخيرة تطورت المشكلة بينهما وذهبت المجني عليها "شيماء" الي بيت اسرتها حتي تدخل كبار القرية وعقلاؤها وعادت الزوجة الي بيت زوجها.

وأضاف الأهالي ان الجميع اعتقد ان الامور عادت الي طبيعتها ولكن فوجئنا بالخبر المفزع بقيام "احمد " بقتل زوجته والتخلص منها واحراق جثتها والقائها بجوار احد المصارف بقرية العزيزية بمنيا القمح.

بعد ارتكاب الجريمة وقف المتهم يفكر فى كيفية الهروب من الجريمة التى ارتكبها وقرر الهروب الى مدينة طنطا للاختباء لدى بعض اقاربه لكن فى نفس الوقت كان متعلقا بأطفاله المهددين بالتشرد... فى ذات الوقت عثر الاهالى على جثة متفحمة بجوار احد المصارف وتم ابلاغ المقدم محمد فؤاد رئيس مباحث منيا القمح بالواقعة وانتقل الى مكان الجريمة كل من الرائد محمد النادى واحمد شويخ وأحمد حشيش ضباط مباحث القسم وتم إخطار اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية وتبين ان الجثة للمجنى عليها شيماء. م وتبين عدم تواجد زوجها بالمنزل .

تبين من تحريات المباحث ان هناك خلافات بين الزوجين مستمرة بسبب مصروفات المنزل فقرر الزوج التخلص من زوجته وبالبحث عنه تبين هروبه الى مدينة طنطا وتمكن الرائد أحمد حشيش معاون مباحث القسم من ضبط المتهم وبمواجهته بالادلة اعترف بتفاصيل الجريمة وقال إن هناك مشادة كلامية وقعت بينه وبين زوجته يوم الجريمة بسبب مصروفات المنزل لم يتمالك نفسه وقرر التخلص من زوجته فـأحضر حجرا كبيرا وانهال به على رأسها حتى لفظت انفاسها الاخيرة وبعدها قام بنقل الجثة على تروسيكل بجوار احد المصارف وأشعل النار فيها حتى لا يتعرف عليها احد من الأهالى.

وتعود الواقعة إلي تلقي اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارًا يفيد بورود بلاغ بالعثور على جثة لسيدة بجوار أحد المصارف بقرية العزيزية وبالفحص تبين أنها لربة منزل تدعى "شيماء.م" 34 سنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل