المحتوى الرئيسى
تريندات

"النار جريت علينا".. مصراوي مع مصابي حريق إيتاي البارود

11/14 10:37

كتب- عبدالله عويس وأحمد شعبان

بملامح ساكنة وجسدٍ منهَك، استلقى "أحمد" على سرير معدني في مستشفى إيتاي البارود العام، التي قدم إليها مساء أمس الأربعاء، بعدما طالته النيران التي اشتعلت جراء حريق خط نقل المواد البترولية في عزبة المواسير في محافظة البحيرة، وخلّفت 7 حالات وفاة و16 مصاباً، يرقد الرجل الأربعيني بأيد وأرجل يغطيها شاش طبي.

كان "أحمد عبد المقصود"، عامل زراعي، في طريقه إلى مدنية إيتاي البارود في محافظة البحيرة، قادماً من قرية معنيا، على دراجته النارية، أجبر على التوقف عند مدخل عزبة المواسير من الناحية الجنوبية، هاله مشهد نيران ارتفعت ألسنتها فجأة "لقيت حصل انفجار حاجة بتهز الأرض كلها هزة جامدة"، وترجل من أعلى دراجته النارية، ليستطلع الأمر.

حين اندلعت النيران في الترعة الصغيرة الممتدة حاول الرجل الركض بعيداً، لكن دون جدوى، طالت النيران قدميه وفخذه ويديه ومؤخرة رأسه "الموضوع حصل بالظبط الساعة 6 إلا خمس دقائق والمطافي والإسعاف كانوا واقفين".

في الغرفة، افترش "أحمد محمد"، نجل شقيق عبد المقصود الأرض، أتاه خبر وقوع الحريق في السادسة والنصف مساءً، فمسه القلق على عمه "كنا عارفين إنه رايح إيتاي البارود فخوفنا ليكون جراله حاجة"، كذا كان الشاب العشريني الذي يقطن في قرية معنيا، قد مرّ عصر أمس على المنطقة التي شهدت وقوع الحريق، ووجد عدد كبير من سكان عزبة المواسير والعزب المجاورة يملأون زجاجات و"جراكن" من البنزين الذي تسرّب في المصرف الصغير، وكانت حركة الطريق متوقفة، استرجع ما شاهده وساوره القلق على عمه.

زاد القلق ببدء عملية البحث عن عمه وسط ضحايا الحادث، إلى أن علم بنقله إلى مستشفى إيتاي البارود، ليهدأ خوفه ويزول قلقه بعدما وجده حياً، لا جثة متفحمة.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل