المحتوى الرئيسى
تريندات

هنا شيحة تعتذر لهيثم أحمد زكي: حقك عليا

11/09 11:05

أبدت الفنانة هنا شيحة حزنها على رحيل الفنان هيثم أحمد زكي، خاصة بعد رحيله بصورة مفاجئة وغير ‏متوقعة.‏

نشرت هنا شيحة عبر خاصية القصص المصورة لحسابها الشخصي على Instagram قائلة: "الوقت مشموجود، حقيقي مش موجود، دايما فاكرين إن في وقت، في وقت أشوف أهلي، في وقت أكلم صحابي اللي ‏واحشني، في وقت أرد على المكالمات اللي ما ردتش عليها".‏

تابعت: "بس مفيش وقت، الوقت هو دلوقتي حالا، منستناش نعمل اللي حاسينه ونكلم اللي واحشنا لأنه فجأة ‏ممكن ميبقاش موجود وسطينا ونزعل ونندم إننا قصرنا في حقه ومعملناش اللي كان نفسنا نعمله ومالحقناش".‏

أضافت هنا شيحة: "حقك عليا يا هيثم، أنا قصرت في حقك ومكنتش بسأل عليك زي ما المفروض أسأل، ‏زعلانة قوي من نفسي وأنت وحشتني وما شوفتكش وما لحقتش أشوفك، مشيت بسرعة قوي يا هيثم، مش ‏مستوعبة إنك روحت، البقاء لله إنا لله وإنا إليه راجعون".‏

كان هيثم أحمد زكي قد رحل عن عالمنا في الساعات الأولى من فجر الخميس 7 نوفمبر الجاري، عن عمر ‏ناهز 35 عاما، إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، بحسب التشخيص المبدئي، إلا أن نيابة أول وثان ‏الشيخ زايد، أصدرت تقريرا عن الوفاة، الذي أشار إلى أن الوفاة طبيعية، وأن المتوفي عانى من متاعب ‏صحية مساء الثلاثاء الخامس من نوفمبر، تتمثل في مغص وتقلصات أصابته نتيجة تناوله لعقاقير ومقويات ‏العضلات، خاصة أن في هذا اليوم كان عائدًا من "الجيم"، ومرهق بسبب التمارين، وتعاطيه جرعة زائدة من ‏العقاقير التي تسببت في إعيائه، ونقله أفراد أمن الكمباوند لأقرب صيدلية، وحقنه الصيدلي حقنتين مسكن آلام‎.

وبعد فحص كاميرات المراقبة في الكمباوند تبين أن هيثم زكي نزل من منزله برفقة أفراد الأمن ونقلوه إلى ‏الصيدلية، ثم أعادوه مرة أخرى‎.

وكشف أفراد الأمن أن الراحل طلب منهم تركه ليرتاح، وفي اليوم التالي حاولوا الاطمئنان عليه ولكنه لم ‏يجب، وزاد قلقهم مع حضور خطيبته وخالته، وأكدوا عدم الإجابة على الاتصالات، ليبلغوا الشرطة التي ‏أخطرت النيابة لكسر باب الشقة، ليتم العثور على الجثمان بأرضية الحمام‎.‎

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل