المحتوى الرئيسى
تريندات

رسائل هاتفية قديمة تثير ارتباك الكثيرين بالولايات المتحدة

11/09 00:07

 تسبب إصلاح عطل فني بشبكة الهواتف في الولايات المتحدة الأمريكية أمس الخميس (8 نوفمبر/ تشرين الثاني)  في إعادة إرسال آلاف الرسائل الهاتفية بعد مرور عدة شهور على عدم وصولها لوجهاتها بسبب ذلك العطل، والذي حصل في فبراير من هذا العام.

 وصرحت الشركة بأنها تراجع حاليا الإجراءات المتبعة داخليا، للتأكد من عدم تكرار وقوع مثل هذا الخطأ وما ترتب عليه من إعادة إرسال الرسائل القديمة مجددا، حيث تقوم الشركة عادة بمسح الرسائل التي لا تصل لوجهاتها المنشودة.

الرسائل الهاتفية، والتي وصل عددها إلى حوالي 170 ألف رسالة، تم إعادة  إرسالها في المساء وبعد منتصف الليل، مما تتسبب في إصابة البعض بالذعر نتيجة لمحتوى عدد من الرسائل.

فعلى سبيل المثال، استيقظت ستيفاني بوفيه، المقيمة بمدينة بورتلاند، على رسالة قديمة من شقيقتها تقول فيها "يا إلهي"، لتعتقد ستيفاني أن مكروه ما قد حدث لابن شقيقتها المولود حديثا، لتتصل بكل أفراد أسرتها بعد منتصف الليل كي تطمئن على شقيقتها، مما سبب حالة من الذعر لدى الجميع.

أما ماريسا فيغوروا، المقيمة بولاية كاليفورنيا، فقد تلقت رسالة من حبيبها السابق، والذي قال أنه تلقى هو أيضا رسالة قديمة منها، مما دفعها للشك في قيامه بمحاولة التلاعب بها. ولم تفهم ماريسا حقيقة الرسالة الغريبة، إلا بعد مشاهدتها تقارير عن العطل الفني قائلة: "شعرت بالسوء إذ أن التواصل مجددا مع صديقي القديم ليس أمرا جيدا بالنسبة لي ولحالتي النفسية". 

وكاد إعادة إرسال رسائل قديمة من جوزيف جوميز، المقيم بمدينة واشنطن، أن تتسبب في مشكلة كبيرة بينه وبين حبيبته حيث قال: "استغرق الأمر نصف ساعة من تبادل الرسائل بيننا لتوضيح الأمر، فقد كان الموقف مربكا ثم غريبا ثم مضحكا". 

بعد فصل الشتاء الذي كان غنياً بهطولات الأمطار، جاء الربيع في جنوب ولاية كاليفورنيا مع مساحات كبيرة من الأزهار البرية الرائعة، والتي تشكل خلفية مثالية لاتفوت للصور، الأمر الذي كان سبباً في تدفق حوالي 50 ألف شخص إلى المنطقة بحثاً عن الصورة المثالية. ولكن عندما تداس هذه الزهور وتقطف وتسحق من قبل الأشخاص الذين يجوبون المكان لالتقاط الصور، فإنها لن تنمو مرة أخرى.

ما اعتاد أن يكون مكاناً لعطلة عائلة محلية على نهر كولورادو بالقرب من غراند كانيون، أصبح أحد أكثر الأماكن شهرة على الإنستغرام في الولايات المتحدة. وتحولت منطقة " Horsehoe Ben" من جذب بضعة آلاف زائر إلى ملايين الزوار سنوياً. يتم توسيع مواقف السيارات لاستيعاب الحشود التي تسد الممرات وتسبب الازدحام المروري.

بعد وقت قصير من نشر المصور المحلي يوهانس هولزر صورة لبحيرة بافارية بالقرب من المكان الذي نشأ فيه، انطلق رواد إنستغرام لالتقاط صور في المكان نفسه. في مقابلة مع قناة BR الألمانية، قال إن الطريق إلى البحيرة يبدو الآن وكأنه قد تعرض لهجوم جيش كبير. كما أن المكان أصبح مليئا بأعقاب السجائر والقمامة، ولم يعد مكاناً مناسباً للعزلة كما كان.

عندما اكتشفت قرية نمساوية صغيرة يبلغ عدد سكانها 700 نسمة فقط كخلفية مثالية لصور إنستغرام، بدأت حوالي 80 حافلة سياحية، و10 آلاف زائر بالتدفق إليها يومياً. ويشكو السكان المحليون من أن السياح يتجولون في ممتلكاتهم للعثور على أفضل زاوية ممكنة لصورهم، ويتركون المخلفات وراءهم، ويصورون بـ"درونز" طائرات بدون طيار التي بدورها تخيف الطيور، وتدمر السلام والهدوء بشكل عام.

يعتبر شاطئ "بلايا جاردان" في جزيرة تينيريفي الإسبانية مكاناً شهيراً بين المصورين الذين يبنون أبراجاً صغيرة بالحجارة التي جمعت من الشاطئ. قد تشكل تصميماتهم صوراً رائعة، غير أنها من ناحية أخرى تلحق الضرر بالنظام البيئي المحلي، لأن العناكب والحشرات والسحالي التي تعيش تحت الحجارة تفقد ملجأها عند إزالة الأحجار من الشاطئ.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل