المحتوى الرئيسى
تريندات

زيمبابوي تطرد 211 من الأطباء المضربين بسبب تدهور الاقتصاد

11/08 23:43

أطلقت زيمبابوي، اليوم الجمعة، أكثر من 200 طبيب من القطاع العام، مضربين عن العمل لأكثر من شهرين، للمطالبة بتحسين الأجور لحمايتهم من التضخم المتزايد.

وتم فصل الأطباء بعد جلسات استماع تأديبية عقدت في غيابهم، حيث تتخذ حكومة الرئيس إيمرسون منانغاجوا موقفا متشددا ضد قوة العمل المضطربة.

كما يقول موظفون عموميون آخرون، إنهم لا يستطيعون الذهاب إلى العمل لأنهم لا يملكون المال.

ومنعت الشرطة، يوم الأربعاء الماضي، حفنة من العاملين في القطاع العام من السير إلى المكاتب الحكومية مع عريضة تطالب بتحسين الأجور.

وبدأ إضراب الأطباء من صغار ومتوسطي المستشفيات الحكومية منذ الثالث من سبتمبر.

ويريدون فهرسة رواتبهم بالدولار الأمريكي لمنع تآكل أرباحهم بسبب التضخم المكون من ثلاثة أرقام.

كما تحدى الأطباء حكم قضائي الشهر الماضي، بأن عملهم غير قانوني وعليهم العودة إلى العمل، يتم إبعاد المرضى عن المستشفيات بسبب عدم وجود أطباء لعلاجهم.

وقال مجلس الخدمات الصحية في بيان أنه أجرى جلسات استماع لـ 213 طبيبا و211 منهم مذنبون في غيابهم عن العمل دون سبب وجيه، وحضر طبيبان فقط جلسات الاستماع.

ويخطط المجلس لاستدعاء 516 من أطباء الحكومة البالغ عددهم 1601 طبيبًا لجلسات الاستماع التأديبية.

وقال تاواندا زفاكادا المتحدث باسم جمعية أطباء مستشفى زيمبابوي إنه لا يستطيع التعليق على الفور.

وكانت الجمعية قد اتهمت الحكومة في السابق بالتخويف.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل