المحتوى الرئيسى
تريندات

صحيفة: ألمانيا تدرس بناء ميناء فضائي

10/21 10:16

يعتزم وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير دراسة إنشاء ميناء فضائي في ألمانيا بناء على رغبة قطاع التصنيع. وقال ألتماير في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين (21 تشرين الأول/أكتوبر 2019): "الفضاء يثير شغف الكثير من الناس ويوفر الآلاف من فرص العمل في ألمانيا. نحن رائدون في تقنيات الأقمار الاصطناعية، لذلك أرحب بدراسة مقترح اتحاد الصناعات الألمانية بشأن إنشاء ميناء فضائي". وأعلن الوزير عزمه طرح أطر أساسية لـ "قانون الفضاء" بحلول مطلع العام المقبل.

وكان اتحاد الصناعات الألمانية أعرب عن رغبته في أن يتم إنشاء ميناء فضائي في البلاد. وطالب الاتحاد خلال مؤتمره عن الفضاء الحكومة الألمانية بتوفير الشروط اللازمة لإنشاء مثل هذا الميناء. وقال رئيس اتحاد الصناعات الألماني ديتر كيمبف يوم الجمعة الماضية إنه عبر هذا الميناء يمكن إطلاق صواريخ صغيرة حاملة للأقمار الصناعية. وأشار كيمبف إلى أن الميناء الفضائي "يلعب دوراً مركزياً لألمانيا ولصناعتها في عصر الثورة الرقمية".

ز.أ.ب/خ. س (د ب أ، أ ف ب)

الخطوات الأولى على سطح القمر.. عندما وضع نيل أرمسترونغ قدميه يوم 20 يوليو 1969 على سطح القمر قال واحدة من أكثر الجمل شهرة على الإطلاق: "هذه خطوة صغيرة للإنسان لكنها قفزة عملاقة للبشرية".

من غرفة التحكم في مركز كينيدي للفضاء يشرف مدير برنامج Apollo، صمويل سي. فيليبس، على التجهيزات قبل موعد الإطلاق في 16 من أبريل 1969. "أبولو 11" كانت أول بعثة لمهمة الهبوط على سطح القمر، انطلقت المركبة بحامل الصواريخ "Saturn V" وعلى متنها نيل أرمسترونغ وإدوين بوز- ألدرين ومايكل كولينز.

هؤلاء الثلاثة (في الصورة) كانوا من بين آلاف الأشخاص الذين عاشوا بخيامهم على الشواطئ والطرق بجوار مركز كينيدي للفضاء التابع للناسا في فلوريدا لمتابعة إطلاق مركبة "أبولو 11" عن قرب. وزار حوالي مليون شخص مركز كينيدي للفضاء لمتابعة هذه الرحلة التاريخية.

هذا الحدث التاريخي لم يتابعه آلاف الأشخاص المتحمسين فحسب، بل وأيضا آلاف المراسلين لتقديم تقارير إعلامية عن "أبولو 11". 3 آلاف وخمسمئة صحفي اجتمعوا في المكان المخصص للصحفيين بمركز كينيدي للفضاء. وفي 16 من يوليو 1969 أنطلق الصاروخ الحامل لمركبة "أبولو 11".

أحد أفراد الطاقم لم يُسمح له بمرافقة الفريق الذي هبط على سطح القمر وكان عليه البقاء في المِسبار الفضائي. قال مايكل كولينز عام 2009: "شعرت بأنني جزء مما حدث على سطح القمر. وربما يقال عني أني كاذب أو أحمق إذا قلت إنني حصلت على أفضل ثلاثة مقاعد في مركبة "أبولو 11". ولكن يمكنني أن أقول بصراحة أنني راض جدا عن مشاركتي في هذه المهمة".

في 20 من يوليو 1969، على الساعة الـ8 و17 دقيقة و58 ثانية مساء، كانت أولى كلمات أرمسترونغ إلى مركز المراقبة والعالم الذي يشاهده: "هيوستن، قاعدة الهدوء هنا، هبط الصقر". ولكن مر وقت كبير حتى وضع أمسترونغ وألدرين أقدامهما على سطح القمر. فقد توجَّب على الطاقم أولا تحضير رحلة العودة، وبعد ذلك جاءت اللحظة التاريخية الكبيرة ووضع نيل أرمسترونغ قدمه على سطح القمر.

التقط هذه الصورة مايكل كولينز في 21 من يوليو 1969، ويظهر فيها "الصقر" أثناء رحلة العودة من القمر، وراءها سطح القمر وفي أفقها الأرض. في الوقت الذي كان أرمسترونغ وألدرين يضعان أقدامهما على سطح القمر كان كولينز مكلفا بوحدة القيادة "كولومبيا".

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل