المحتوى الرئيسى
تريندات

آخرها "سيدة تلبانة".. وقائع تورط فيها مواطنون وفنانون بتعذيب الخادم

10/17 06:07

انتشرت الفترة الماضية، وقائع تعذيب متهمين بسرقة المنازل أو لأسباب أخرى وخصوصا بين الخادم والمخدوم أو صاحب العمل والأجير، من منطلق "ضرورة التأديب"، بدلا من إبلاغ الشرطة واتخاذ الإجراءات القانونية التى تضمن حقوق كل الأطراف، وغالبا ما تفضي تلك الوقائع إلى موت الضحية متأثرا بجراحه مثلما حدث مع قتيل تلبانة، أو العيش مشوها بعاهة مستديمة تفسد عليه دنياه.

ومن أبطال تلك الوقائع الفنانة وفاء مكي، والتى أُدينت بتعذيب خادمتها وصدر بحقها حكم بالسجن لمدة 10 سنوات، مرورا بالفنانة فيفي عبده، والراقصة شمس، وآخرها "سيدة تلبانة"، التى تداول نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي فيديو تظهر فيه بصحبة آخر يعذبان شابا يعمل لديها خادما بتهمة سرقة "خاتم"، ووقائع أخرى تستعرضها "الوطن" فى تقريرها التالي. 

أصدرت محكمة جنايات المنوفية، عام 2001، بمعاقبة "مكي" بالسجن لمدة 10 سنوات، لإدانتها بتعذيب خادمتها، وهتك عرضها، واحتجازها دون وجه حق لمدة جاوزت الـ 15 يوما.

وكشفت التحقيقات أن "مكي" ووالدتها وأفراد أسرتها اشتركوا في تعذيب المجني عليها "مروة" باستخدام سكين ساخن ووضعها في أماكن حساسة بجسدها وحلق شعرها، واحتجزوها داخل دورة مياه، لمدة جاوزت الأسبوعين، أصيبت على إثرها بإعياء شديد، ثم ألقوها فى طريق قويسنا، حتى عثر عليها المارة، وتمكنوا من إنقاذها.

وتقدمت "مكي" بطعن على الحكم أمام محكمة النقض، والتى خففت الحكم إلى السجن 3 سنوات، قبل أن يُفرج عنها بعد قضاء المدة.

وفى عام 2006، أصدرت محكمة جنح مستأنف البساتين حكما بتغريم الراقصة سعدة عبداللطيف وشهرتها "بوسي سمير"، مبلغ 200 جنيه، لاتهامها بالتسبب في مقتل خادمتها باحتجازها داخل شقتها فقامت الأخيرة بإلقاء نفسها من الشرفة ولقيت مصرعها.

وكشفت التحقيقات أن جيران المتهمة، عثروا على جثة خادمتها "هند" أسفل العقار الذى تقيم به وبها آثار تعذيب، وتبين أن "بوسي" حبست الخادمة وعذبتها ورفضت السماح لها بمغادرة المسكن، ففكرت الخادمة في الهروب، واختل توازنها فى شرفة المنزل وسقطت ولقيت مصرعها فى الحال، وأصدرت محكمة أول درجة حكما بحبس الراقصة، إلا أنها استأنفت على الحكم وصدر قرار المحكمة الأعلى بالتغريم فقط.

حررت كاتبة سيناريو، محضرًا ضد الفنانة فيفي عبده، تتهمها بتعذيب خادمتها التي أخبرتها عند زيارتها "فيفي"، في منزلها بالعجوزة، أنها تعتدي عليها بالضرب وتعذبها بمساعدة زوجها، وتحتجزها منذ 8 سنوات.

وتم تحرير محضر بالتفاصيل، وأمرت النيابة باستدعاء صاحبة البلاغ لسماع أقوالها واستدعت الخادمة وتدعى "نورهان" لسؤالها حول رسائل كتبتها بخط اليد عن تعذيبها واحتجازها، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

واستمعت النيابة حينها إلى أقوال زوجها، الذى أنكر الواقعة، وأكد أن الخادمة استعانت بكاتبة السيناريو لتتمكن من العودة إلى بلادها، وأن "فيفي"، تعامل الخادمات بهدوء ولا يوجد سبب للتعذيب والاحتجاز.

أهم أخبار حوادث

Comments

عاجل