المحتوى الرئيسى
تريندات

إطلاق البرنامج المصري لإدارة مضادات العدوى

10/13 22:04

تحت رعاية وزارة الصحة عقدت أربع جمعيات علمية مصرية متخصصة هى الجمعية المصرية لطب الأطفال وجمعية الجراحين المصرية، والجمعية المصرية للشعب الهوائية، والجمعية المصرية للأنف والجيوب الأنفية، بالتعاون مع شركة ساندوز المتخصصة فى مجال الادوية المثيلة والبدائل الحيوية مؤتمرًا صحفيًا لإطلاق البرنامج المصرى لإدارة مضادات العدوى. ويعد البرنامج الأول من نوعه فى مصر، حيث يستهدف إنشاء إجماع علمى حول التوجيهات الخاصة بالتشخيص الصحيح والعلاج الأمثل لأنواع العدوى المختلفة، خاصة أن المضادات الحيوية تمثل ركيزة أساسية فى الرعاية الصحية.

وأشاد بالمبادرة الدكتور شريف على عبدالعال، استشارى طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، والمدير التنفيذى للجمعية المصرية لطب الأطفال، قائلا إننا سعداء بما يشهده الوسط الطبى من حِراك فعّال ذى رؤية مستقبلية وحلم يسعى للوصول إليه من أجل مجتمعات صحية وحياة مزدهرة. وهذه المبادرة غير المسبوقة والتى ضمت أربع جمعيات علمية تعاونت فيما بينها للتوصل إلى إجماع علمى على التوصيات الخاصة بالتشخيص والعلاج الأمثل لمجموعة مختلفة من الأمراض المعدية وعلى رأسها الالتهاب الرئوي.

وأوضح أن الالتهاب الرئوى هو المسئول الأول عن الوفيات بين الأطفال تحت سن 5 سنوات والتى يحدث أغلبها فى الدول النامية، حيث أصيب به 900.000 طفل فى 2017 وفقًا للإحصاءات وتتكرر الإصابة بالمرض فى مصر بمعدل طفل من كل 12 طفلا خاصة خلال العام الأول من الولادة.

وصرح الدكتور رضا حسين كامل، أستاذ أمراض الأنف والجيوب الأنفية بكلية طب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للأنف والجيوب الأنفية، بأن اكتشاف المضادات الحيوية يعتبر الحدث الأكبر والاكتشاف الأعظم فى ميدان الطب الحديث؛ فهى تقاوم البكتيريا وتساعد فى الشفاء من كثير من الأمراض المعدية الخطيرة مثل الالتهاب الرئوى وخاصة لدى الأطفال وكبار السن، بعد أن ظل من الأمراض المستعصية على مدى حقبة

وبحسب ما صرح به الدكتور عبدالمعطى حسين، أستاذ الجراحة بكلية طب قصر العينى ونائب رئيس جمعية الجراحين المصرية ورئيس مجموعة عدوى المواضع الجراحية، فإن مقاومة مضاد الميكروبات تعنى عدم فعالية المضادات الحيوية ضد عدوى معينة؛ حيث تكتسب البكتيريا خاصية جديدة تحميها من المضاد الحيوى. ومن العوامل التى يمكن أن تساعد على منع أو تأخير ظهور مقاومة الميكروبات للأدوية هى التشخيص المبكر والسليم للعدوى والعلاج باستخدام مضاد الميكروبات المناسب بالجرعة المناسبة، والالتزام بمدة العلاج وتناوله وفقًا لإرشادات الطبيب. مضيفًا أن عدم التزام المرضى بالعلاج قد يؤدى إلى تكرار العدوى البكتيرية. ومن الضرورى الانتباه إلى أن اختفاء أعراض المرض لا يعنى بالضرورة أنه قد تم القضاء على كل الجراثيم، فقد تتسبب البكتيريا المتبقية فى معاودة المرض من جديد.

وفى هذا الشأن، قال الدكتور عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية طب عين

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل