المحتوى الرئيسى
تريندات

تقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلب

10/13 20:35

توصلت دراسة حديثة إلى أن البالغين الذين يتفاوت دخلهم من عام لآخر أو من يتعرضون لخفض كبير في رواتبهم، تتراجع نتائجهم في تقييمات الوظائف الإدراكية والعقلية في منتصف العمر مقارنة بمن لديهم دخل مستقر.  وفي هذه الدراسة الغريبة من نوعها جمع الباحثون بيانات الدخل على مدى أكثر من عقدين منذ 1990 في دراسة شملت 3287 شخصاً بالغاً وكانت أعمارهم في بداية جمع البيانات تتراوح بين 23 و35 عاماً.

كما فحص الباحثون في تلك البيانات مدى تقلب معدل الدخل بين الارتفاع والانخفاض بين عام وآخر واحتسبوا عدد المرات التي انخفض فيها دخل المشاركين بنسبة 25 بالمئة على الأقل.

أظهرت كثير من الدراسات فوائد زيت السمك الغني بحمض أوميغا ـ3 على صحة الإنسان. تحليل علمي حديث لعدة دراسات سريرية أظهر أيضاً منافع المكملات الغذائية التي تحتوي على زيت السمك في التقليل من خطر أمراض القلب والأوعية الدموية. (02.10.2019)

ضعف الانتصاب عند الرجال قد يكون مؤشرا على إمكانية الإصابة بنوبة قلبية وشيكة. فضعف الانتصاب يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتات الدماغية، حسبما أظهرت نتائج دراسة حديثة. (12.09.2019)

يقول النباتيون إن الاستغناء عن اللحوم والمنتجات الحيوانية يقي من الأمراض والنوبات القلبية، بيد أن دراسة حديثة بينت مخاطر كبيرة بدأت في الظهور على من يعتمدون على عناصر غذائية خالية حتى من لحوم الأسماك. (07.09.2019)

وفي عام 2010 سجل من كانت دخولهم أكثر تقلباً وتعرضت لنسب أكبر من الخفض درجات أقل في اختبارات لقياس الوظائف الإدراكية المتعلقة بالقدرة على تنفيذ المهام بسرعة.

وقالت أدينا زكي الهازوري، وهي باحثة في كلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا بنيويورك: "بشكل عام قد تزيد تقلبات الدخل والظروف الاجتماعية الاقتصادية السلبية من احتمالات التعرض للكثير من عوامل الخطر التي تؤثر على صحة المخ". وأضافت لوكالة رويترز: "من يشهدون تقلباً كبيراً في دخولهم قد يتعرضون أكثر لعوامل الإصابة بأمراض القلب والأوعية والاكتئاب والتوتر وهو ما يرتبط بدوره بتراجع في الصحة الإدراكية".

وتابعت قائلة: "وإضافة إلى ذلك قد تكون قدرتهم أقل على الوصول لخدمات صحية جيدة مما يؤدي بدوره لإهمال عوامل الخطر تلك ويزيد من تأثيرها على صحة المخ".

وبدا في الدراسة أن انخفاض الدخل أكثر من مرة له تأثير أسوأ على صحة المخ من انخفاضه مرة واحدة بنسبة كبيرة خلال فترة الدراسة. وأشار فريق الدراسة التي نشرت في دورية "نيورولوجي" العلمية إلى أنها لم تكن مصممة لإثبات وجود تأثير مباشر لتقلبات الدخل على صحة المخ.

لكنهم أضافوا أن المشكلات الاقتصادية التي يواجهها الأفراد مرتبطة بعادات غير صحية مثل التدخين وتناول الكحوليات وقلة النشاط البدني التي قد تؤثر في احتمالات تدهور الوظائف الإدراكية والإصابة بالزهايمر.

ممارسة الرياضة الخفيفة وبصورة مستمرة هي أفضل طريقة لمحاربة القلق وتأثيراته السلبية. وأفضل رياضة لذلك هي الركض وركوب الدراجة الهوائية لأنها تساعد على تقويض هرمونات القلق وتنشط الدورة الدموية وعمل القلب. وأثبتت دراسات علمية حديثة أنه حتى الناس الذين يعانون من التعب يشعرون بالراحة عند ممارسة رياضة خفيفة. فيما لا يُنصح بممارسة رياضات صعبة أو رياضات الدفاع عن النفس كونها تحفز التوتر والقلق.

هنالك عدة طرق للاسترخاء التي اُثبت نجاحها علميا في محاربة التوتر، مثل "تدريب التحفيز الذاتي" الذي يتضمن ممارسة جلسات استرخاء يومية تستمر نحو 15 دقيقة بوضعيات معينة، على سبيل المثال الاستلقاء أو التأمل جالسا. وكذلك عملية "استرخاء العضلات التدريجي"، وفيها يقوم الشخص بتحفيز عضلات معينة على الاسترخاء. كذلك رياضة اليوغا والتأمل لها تأثيرات إيجابية على مقاومة التوتر في الجسم.

زيارة أماكن هادئة للراحة النفسية مفيدة جدا لوقف التوتر، إذ تبدأ أعصاب الجسم بالاسترخاء وتخلد الأحاسيس والعقل إلى الراحة وتتجهز لإعادة النشاط. ويمكن للمرء البحث عن مكان هادئ في منزله ليبقى فيه 15 إلى 20 دقيقة ويكررها عدة مرات في اليوم ليهرب من الضوضاء أو من زحمة الحياة. ويمكن الذهاب أيضا إلى المكاتب العامة أو المتاحف أو أماكن العبادة طلبا للراحة النفسية.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل