المحتوى الرئيسى
تريندات

المنصوري: تقرير "التنافسية العالمية" يؤكد متانة الاقتصاد الإماراتي

10/10 02:06

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عربيا و25 عالمياً في تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" متقدمة مرتبتين عن تصنيفها العام للسنة الماضية، محافظة بذلك على موقعها ضمن أكثر الاقتصادات العالمية تنافسية.

وأوضحت المؤشرات الفرعية ضمن التقرير أن دولة الإمارات حققت المرتبة الأولى عالمياً في استقرار الاقتصاد الوطني الكلي، والمرتبة الثانية عالمياً في تبني أحدث تقنيات المعلومات والاتصالات، والمرتبة الثالثة عالمياً في تبني سرعة الاستجابة الحكومية تجاه المتغيرات.

كما أشارت نتائج التقرير إلى أن الحوافز الاقتصادية وجودة الخدمات التي توفرها الدولة تحقق درجات عالية من الرضا لدى المستثمرين ومؤسسات القطاع الخاص.

وأكد سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد الإماراتي أن تحقيق دولة الإمارات المركز الأول عربياً و25 عالمياً على تقرير التنافسية العالمية هو خطوة مهمة وإنجاز جديد يضاف إلى الإنجازات المتعددة والمتتالية التي تحققها دولة الإمارات.

وتابع: يمثل هذا المؤشر أحد أهم مؤشرات القياس على مستوى العالم لأداء اقتصادات الدول ومقومات تطورها ومدى قدرتها على تحقيق التنمية المطلوبة لتكون في مصاف البلدان المتقدمة عالمياً في مختلف المجالات التنافسية.

وأضاف المنصوري أن هذا الإنجاز هو ثمرة لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات.

وتابع: حرصت قيادتنا الرشيدة على تبني نموذج اقتصادي قادر على تحقيق الريادة ليس فقط على الصعيد الإقليمي وإنما على مستويات عالمية.

ونوه بأن نتيجة مؤشر التنافسية العالمية، الأربعاء، تؤكد كفاءة النهج الذي تتبعه الدولة في مختلف المجالات التنموية، ولا سيما في الجوانب المتعلقة بتنافسية الاقتصاد ومدى تطور بيئة الأعمال الوطنية وجاذبية الدولة للاستثمارات والأنشطة التجارية المتنوعة.

وأوضح المنصوري أنه من خلال قراءة أهم المؤشرات الفرعية ضمن تقرير التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي، فإن تبوؤ دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في استقرار الاقتصاد الوطني الكلي هو دليل جديد على مدى قوة ومتانة اقتصاد الدولة وقدرته على تخطي التحديات التي تتخلل المشهد الاقتصادي العالمي اليوم.

وتابع: كما تدل على كفاءته في مواكبة الاتجاهات الحديثة في التنمية الاقتصادية، وخصوصاً من خلال ما أكده التقرير من أن حكومة دولة الإمارات قادرة على تحقيق استجابة سريعة للمتغيرات العالمية وتبني أحدث مخرجات التكنولوجيا الحديثة.

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل