المحتوى الرئيسى
تريندات

احذر.. كلبك يصيب أطفالك بالديدان دون أن تعلم

10/07 21:38

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة تربية بعض الحيوانات الاليفة في المنزل، إلا أن القائمين بهذا العمل وأغلبهم من الشباب لا يدركون مدى خطورة بعض الامراض التي تصيب هذه الحيوانات وخصوصا الكلاب.

وتقول سماح نوح رئيس قسم الارشاد البيطري ان الكلب قد يجعلك تصاب بديدان تسمي ديدان الاسكارس وهي تتميز بأجسام مستديرة، ويتراوح طولها 7-12 سم ، وتعيش في أمعاء الكلب وتمتص الغذاء المهضوم جزئيا، وهى لا تلتصق بجدار الأمعاء، لكنها تسبح داخل طعامها، وهى تنتج أعدادا متوسطة من البيض المجهري الذي يوجد في براز الكلب، ولا يمكن مشاهدته إلا بواسطة الميكروسكوب.

كيف يصاب الكلب بالديدان الأسطوانية؟

يمكن إصابة الصغار المولودين من أم مصابة أو كانت مصابة في أي وقت مضى بالديدان الأسطوانية عن طريق نقل العدوى لهم قبل الولادة، لأن يرقات الديدان الأسطوانية (الديدان غير البالغة) تتحوصل في نسيج العضلات و لا تكتشف عن طريق اختبارات الكشف عن الديدان البالغة، كما يوجد مصدر رئيسي آخر للعدوى بالديدان الاسطوانية في الصغار وهو لبن الأم، حيث توجد يرقات الديدان الأسطوانية في غدد ثدي الكلبة الأم ، واللبن خلال فترة الرضاعة.

وتصاب الكلاب الصغيرة والبالغة عن طريق ابتلاع بيض الديدان الاسطوانية الذي يحتوى على اليرقات التي تسبب العدوى. ثم تخرج اليرقات من البيض في معدة الكلب و أمعائه و تهاجر من خلال النسيج العضلي للمعدة إلى الكبد، والرئتين، ثم تعود اليرقات مرة أخرى إلى الأمعاء بعد عدة أسابيع حيث تنضج هناك، و عندما تبدأ هذه الديدان في التكاثر يخرج بيض جديد في براز الكلب و تكتمل دورة حياة الطفيل.

ويعد البيض الذي يخرج من براز كلب مصاب بالديدان مصدرا للعدوى للكلاب الأخرى، و مما يثير الاهتمام أن أعدادا كبيرة من فصائل الحيوانات الأخرى وجدت حاملة للديدان الأسطوانية وتشكل مصادر للعدوى للكلاب، و تشمل الصراصير، دودة الأرض، الدواجن، و القوارض.

ما المشاكل التي تسببها الديدان الاسطوانية لكلبي؟

إنها ليست في غاية الخطورة للكلاب البالغة، لكن تواجدها بأعداد كبيرة قد يؤدي إلى نقص الوزن، انتفاخ البطن في الصغار والضعف في الكلاب البالغة، كذلك قلة الشهية و القيء أو الإسهال من حين إلى آخر، و أحيانا قد تؤدي الأصابة بالديدان الإسطوانية إلى موت الجراء الصغيرة.

كيف يتم تشخيص الديدان الاسطوانية ؟

يتم تشخيص الديدان الاسطوانية عن طريق الفحص المجهري لبراز الكلب، مع العلم بأن الديدان تنتج عددًا متوسطًا من البيض الذي يخرج، لذلك فمن المهم فحص اكثر من عينة للبراز، و عادة ما يعثر مربي الكلب على الديدان البالغة (مثل المكرونة الإسباجتي) في براز أو قيء الكلب.

كيف يتم علاج الإصابة بالديدان الإسطوانية ؟

العلاج بسيط، هناك العديد من الأدوية الآمنة و الفعالة في القضاء على الديدان الإسطوانية في الأمعاء، تقوم بعض هذه الأدوية بالتخدير المؤقت للديدان فيتم إخراجها من الكلب عن طريق عملية الإخراج الطبيعية، و إذا خرجت الديدان الحية أو الميتة في براز الكلب فيمكن رؤيتها بالعين المجردة بسهولة لكبر حجمها.

يحتاج العلاج إلى اثنتين أو ثلاث جرعات علاجية على الأقل، و تجرى هذه العلاجات على فترات كل 2-3 أسبوع، و لا تقضي هذه العلاجات على أشكال الديدان غير الناضجة، أو اليرقات المهاجرة. حيث تقاوم اليرقات بشدة معظم المطهرات المعتادة، كما تقاوم أيضا الظروف البيئية الصعبة، لذلك إزالة براز الكلب هو أكثر الوسائل التي تمنع الإصابة مرة أخرى ، ويمكن استخدام سائل التبيض المنزلي (الكلور) بتركيز 1% لإزالة الغلاف اللاصق الخارجي للبيض، و يسهل شطفهم، لكن لا يمكن لهذا المطهر أن يقضي على البيض. (لا تنس مراعاة حدود استخدام هذا السائل، و تركيزه للاستخدام بصورة آمنة).

هل ديدان الكلاب الإسطوانية معدية للإنسان؟

تشكل ديدان الكلاب و القطط الإسطوانية خطرا على صحة الإنسان، حيث تم تسجيل أكثر من 10 آلاف حالة إصابة بالديدان الإسطوانية للإنسان في عام واحد، بالأخص الأطفال الذين هم أكثر عرضة للإصابة، و تتأثر أعضاء متنوعة من الجسم بالإصابة حيث تهاجر اليرقات خلال الجسم، و في الظروف الملائمة يظل البيض معديا للإنسان (و للقطط و الكلاب) لسنوات.

ما الذي يمكن عمله للقضاء على الإصابة بالديدان الإسطوانية و لمنع إصابة الإنسان؟

يجب إعطاء مضادات الديدان لإناث الكلاب خلال الفترة الأخيرة من الحمل للإقلال من تلوث البيئة المحيطة بالصغار حديثي الولادة، و يجب إجراء فحص للبراز لكل الكلاب الحامل.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل