المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

باحث: التنظيمات الإرهابية تسعى للسيطرة على سيناء.. والدولة يقظة

09/22 15:53

قال عمرو فاروق الباحث في شئون الجماعات الإرهابية، إنّ محاولة إسقاط سيناء من قبل العناصر الإرهابية والمخططات الخارجية، محاولة لإسقاط الدولة المصرية، موضحا أنّ سيناء في عقل التنظيمات الإرهابية المتطرفة، كما وضع تنظيم القاعدة الإرهابي دراسات عن كيفية السيطرة عليها.

وأضاف فاروق خلال لقائه مع الإعلامية آية جمال الدين في برنامج "8 الصبح" المذاع على قناة Dmc، أن الإرهاب في سيناء ليس وليد لحظة أو مرحلة ما بعد 2011، لكن عملية التوطين للعناصر الإرهابية في سيناء زاد في مرحلة ما بعد ثورة يناير، مشيرا إلى أنّ عملية التوطين بدأت منذ العام 1970 على يد فتحي حمدي أحد المرجعيات السلفية ومنشئ الجماعة السلفية في سيناء، التي تحولت فيما بعد إلي جماعة أنصار السنة والجماعة في سيناء أحد المرجعيات المعنية بفكر السلفية الجهادية.

وأشار الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية إلى أنّ دخول الإرهاب لسيناء كان على يد خلية هاربة من محافظة الفيوم التابعة لنظام الشوقيون في بداية التسعينيات، والتي نشرت فكرة التكفير وتم القضاء عليه، موضحا أنّه لا يمكن فصل ما حدث في سيناء عن مخطط ثورات الربيع العربي وفقا لبعض الوثائق الأمريكية، وهو تنصيب الجماعات المتطرفة على رأس السلطة، وأحد المشاريع الرئيسية للسيطرة على سيناء وتحويلها لدولة دينية متشددة.

وأكد الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية أنّ هدف هذه المخططات عدم وجود دولة مصرية وإنّما مجموعة من الدويلات الصغيرة التي يسهل السيطرة عليها، والقائمة على النزعة الدينية المتطرفة، مشيرا إلى أنّ القوات المسلحة كانت على وعي كبير بهذا المخطط ونفذت عمليات مهمة في أغسطس 2011 مثل "نسر 1"، تبعها عملية أخرى في أغسطس 2012 وهي "نسر 2"، والعمليتين قضيا على محاولة هيمنة العناصر التكفيرية على سيناء في هذه المرحلة.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل