المحتوى الرئيسى
تريندات

مقاتلة شبحية تركية.. حقائق وتحديات

06/18 20:09

أيام قليلة تفصل تركيا عن قرار حرمانها من اقتناء مقاتلات F-35 الأميركية، بسبب إصرارها للحصول على نظام S-400 الروسي للدفاع الجوي.

ومع قرب الموعد، بدأت الصحافة التركية في تسريب أخبار عن نقاش تركي داخلي حول الحصول على بدائل محتملة مثل مقاتلات SU-57 الروسية، أو مقاتلات J-31 الشبحية، إلا أن هذه البدائل لا ترقى لمستوى F-35.

وفي نفس السياق، كشفت تركيا الاثنين عن مقاتلتها TF-X من فئة الجيل الخامس، خلال معرض باريس الجوي.

وتعد الطائرة المعروضة نموذجا للمشروع التي تنوي تركيا الشروع فيه بتكلفة 13 مليار دولار، لتوفير مقاتلات الجيل الخامس للسوق العالمية، حيث تستهدف إطلاق أول تجربة طيران للمقاتلة في عام 2025، وإدخالها الخدمة في 2028.

المقاتلة التركية هي نتاج تعاون تركيا مع المملكة المتحدة جراء مذكرة وقعها أردوغان في زيارتها إلى لندن في أيار/مايو 2018.

ويأتي الكشف عن المقاتلة التركية، بالتزامن مع إزاحة الستار عن المقاتلة الأوروبية الجديدة FCAS، وهي نتاج تعاون بين ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، وتنتمي للجيل السادس الجديد من المقاتلات الحربية.

ويندرج مشروع بناء المقاتلة الأوروبية الشبحية (لا ترصدها أجهزة الرادار) ضمن "نظام القتال الجوي المستقبلي" FCAS، الذي سيضم أيضا طائرات مسيرة وصواريخ وناقلات تموين يتم التحكم بها عن بعد، وهي قادرة على نقل الذخيرة وتشويش شبكات الاتصالات وتشتيت انتباه دفاعات العدو.

ويبدو أن رئيس هيئة الصناعات الفضائية التركية تيميل كوتيل، مفرط في تفاؤله حول المقاتلة الجديدة التي لم تتعد مرحلة النموذج الأولي، إذ قال "مثل ما وعدنا أمتنا، ستكون هذه المقاتلة هي الأفضل في أوروبا، ستكون هذه المقاتلة خيارا جيدا لحلفائنا الأوروبيين."

وتعود فكرة المقاتلة التركية الشبحية إلى عام 2013، عندما فكرت أنقرة في الحصول على برنامج المقاتلة الشبحية الكورية الجنوبية KF-X، لكن المحاولات التركية فشلت بسبب عدم رغبة سيول في مشاركة تقنياتها.

وكانت هيئة الصناعات الفضائية التركية TAI قد وقعت اتفاقا مع المملكة المتحدة في 2017، يسهل من عملية بناء المقاتلة، إذ قامت شركة "BAE" البريطانية لأنظمة الدفاع الجوية بتصميم الطائرة، فيما عملت مجموعة "KALE" التركية مع شركة رولز رويس البريطانية لبناء محرك أصلي لمقاتلة TF-X التركية.

​وكانت الشركة البريطانية المكلفة بتطوير المحرك قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام تقليص مشاركتها في عملية بناء المقاتلة، بسبب نزاع حول نقل الملكية الفكرية للمقاتلة مع شركة KALE التركية، ما دفعها لاقتراح شروط أخرى مع الحكومة التركية.

وتسعى أنقرة أيضا إلى الحصول على محرك "جنرال إلكتريك إف 110" الأميركي للمقاتلة التركية TF-X، لكن يظل هذا الخيار غير مرجح بسبب أزمة المقاتلة F-35 بين واشنطن وأنقرة.

وتحوي المقاتلة التركية الجديدة محركين ومقعد واحد للطيار وتركز على التفوق الجوي في المقام الأول كمقاتلة F-22، بجانب ضرب الأهداف البرية كمهمة ثانوية، بجانب خصائص الطيارات الشبحية التي لا تستطيع الرادارات رصدها.

وتنوي أنقرة إنتاج نحو 250 مقاتلة بحلول 2029، وإدخالها الخدمة في عام 2031، لتحل محل أسطول المقاتلات التركية المكون من 245 مقاتلة أميركية من طراز F-16.

وبحسب الخطط التركية، فإن مقاتلات TF-X إذا قدر لبرنامجها الاستمرار، ستبقى المقاتلات في الخدمة حتى عام 2070.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل