المحتوى الرئيسى

زينب الخضيرى لـ'الدستور': الجوائز سلاح ذو حدين وقد توقف الإبداع

01/01 16:29

هى كاتبة وأديبة سعودية صدر لها أول كتاب بعنوان توقيع "سيدة محترمة"، كما صدر لها كتاب "سحر السرد"، ورواية "هيــاء"، وكتاب "فيروز وشوارع الرياض"، ومجموعة قصصية (ق ق ج) "خاصرة الضوء"، ومجموعة قصصية بعنوان "رجل لا شرقى ولا غربى"، وكتاب"هاشتاغ – وسم"، وكتاب "حكاية بنت اسمها ثرثرة"، وكتاب "توقيع سيدة محترمة ".

قالت زينب الخضيرى، في حوارها مع "الدستور"، إن نجيب محفوظ هو من أوصل الرواية العربية للعالمية، وعوالمه مليئة بالإثارة والجدل وضجيج الإنسان، وهو مدرسة بحد ذاتها.

*هل هناك فرق بين العمل في التدريس واحتراف الكتابة؟

بالتأكيد هناك فرق، وهناك بالمقابل قواسم مشتركة، فقد تعلمت من كوني أكاديمية طريقة البحث والتفكير، وأفادتني كثيرًا في الكتابة الأدبية، ولا يمكن أن أنكر إحساسي بالمتعة أثناء التدريس، فقاعة الدرس لديها مزاياها في التبادل المعلوماتي وقياس ردات الفعل والتفاعل مع الآخر، أما الكتابة ففيها البوح والهموم والشجن، وهي طريقة للتعبير عن مشاعري، ولكني لا أعرف السبب الحقيقي والدافع الذي يقف وراء اندفاعي لممارسة الكتابة، وستظل إجابتي قاصرة عن إدراك جوهر دوافعى للكتابة، فأنا أكتب كلما أحسست بالفقد والشوق والحنين لعالم مختلف.

* مجموعتك القصيصة "رجل لا شرقى لا غربى" هل أبطالهم من الواقع؟

الفكرة والشخصيات ما هي إلا انعكاس للواقع والشخصيات التى ارتكزت عليها في مجموعتي "رجل لا شرقي لا غربي" بعضها واقعى وبعضها من الخيال، في الكتابة ليس كل ما يكتبه الكاتب يمثل تجربة له، بل هو يحكى عن صور الحياة وناتج عن تأملاته للآخر ومواقفه في الحياة.

* من الملهم فى كتابه المجموعة القصيصة؟

الانسان بكل تجلياته هو الملهم

للتو انتهيت من عملى القادم وهو روايتي الثانية، كذلك مجموعة "ق ق ج".

* من الكاتب الذي كان بمثابة الشعلة لانطلاقك إلى عالم الأدب بكل هذا الإصرار؟

لا يوجد كاتب بعينه، بل هناك مجموعة كثيرة من الكتاب الذين استفدت منهم ومن نتاجهم الفكري، وأحببت كتاباتهم، ولكن يظل تولستوي وكافكا وهيرمان هسه هم من أشعلوا بداخلي جذوة الكتابة.

*متى اكتشفت موهبة الكتابة لديك ومن كان له الفضل فى إخراجها إلى النور؟

منذ صغري وأنا أكتب القصص وأراسل مجلات الأطفال، وعندما كبرت قليلًا بدأت بكتابة الخواطر والرسائل المليئة بالمشاعر لأسرتى وصديقاتى ثم في مراهقتى كتبت روايتين ولكن لم تريا النور.

* ماذا يعنى لكِ نجيب محفوظ؟

نجيب محفوظ هو من أوصل الرواية العربية للعالمية، وعوالمه مليئة بالإثارة والجدل وضجيج الإنسان، هو مدرسة بحد ذاتها.

*ما الذي يلهمك كي تكتبى؟.. الأشخاص؟ المدن؟ الأحداث؟ الحوادث؟

كل شيء ملهم لي لأكتب، الأشخاص بتنوع شخصياتهم، ومواقفهم، بكل ما فيهم من قسوة وحب كرم أو بخل، لطافة ورقة، جفاء أو تنكر، والمدن بكل تضاريسها فأنا عاشقة للسفر والمطارات والطائرات، أكتب كثيرًا هناك فهي تستفز مشاعري وتحيلني إلى كتلة من الأفكار والعواطف.

* ما رأيك في الجوائز والمسابقات الأدبية.. هل تقوم بدورها في إخراج المواهب الشابة أم أنها مسيّسة ومفصلة على مقاسات معينة؟

لا أستطيع الحكم على طبيعة الجوائز وهل هي مسيسة أم لا، ولكن الجوائز سلاح ذو حدين، قد توقف إبداع الفائز إن اعتمد عليها، وقد تكون شرارة ليتجاوز العمل الذي فاز به، هذه تعتمد على طبيعة الجائزة وطبيعة الأشخاص، وبشكل عام الجوائز هي نوع من أنواع التقدير للكاتب.

* ماذا تقولين للمرأة المبدعة؟

* ما آخر كتاب انتهيتى من قراءته؟

أنا أقرأ أكثر من كتاب فى نفس الوقت ما بين كتب عن الفلسفة والفكر والمجلات العلمية.

* لكِ رواية صدرت مؤخرًا.. كلمينا عنها؟

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل