المحتوى الرئيسى

'العربي' يحذر من النمو السرطانى للميليشيات الإرهابية المسلحة بالمنطقة

09/03 14:30

حذر الامين العام للجامعه العربيه د. نبيل العربي من تنامي ظاهره الارهاب والجماعات المسلحه والتي باتت تهدد الامن القومي العربي وكيانات المنطقه مؤكدا ان هذه المليشيات وامتداداتها عبر الحدود الوطنيه تؤثر علي امن وسياده هذه الدول.

ونبه العربي في كلمته امام افتتاح الدوره ال142 لمجلس الجامعة العربية التي بدات اليوم علي مستوي المندوبين الدائمين الي النمو السرطاني للميليشيات الارهابيه التي ترفع شعارات دينيه وعرقيه ومذهبيه وتنامي دور بعض القوي الاقليميه المجاوره للدول العربيه للتاثير في هذه الاحداث.

وراي العربي ان هناك غيابا لنظام امني اقليمي عربي جماعي لمعالجه مثل هذه الاشكاليات والتحديات داعيا مجلس الجامعه العربيه الي اتخاذ اجراءات عمليه لمواجهه مثل هذه التحديات خاصه وان ميثاق الجامعه العربيه لا يتضمن الاليات التي تتعامل مع مثل هذه الميليشيات العابره للحدود .

واستعرض الامين العام في كلمته اهم القضايا التي ناقشها الاجتماع التشاوري للمجلس الجامعه العربيه اليوم خاصه ما يتعلق بالقضيه الفلسطينيه مشيرا الي ان الحكومه السويسريه ابلغت الوفد الوزاري العربي الذي زارها مؤخرا بوجود مشاورات مع41 دوله من الدول الاطراف الساميه المتعاقده في اتفاقيات جنيف الاربع من اجل توفير الحمايه للشعب الفلسطيني ، والتحضير لعقد مؤتمر دولي لهذه الاطراف لالزام اسرائيل بتنفيذ هذه الاتفاقيات.

ولفت الي ان اللجنه الدوليه للصليب الاحمر يجري حاليا التشاور معها كجهه مسؤوله عن توفير الحمايه للشعب الفلسطيني .

واضاف العربي ان تحرك الوفد الوزاري العربي الذي زار جنيف الشهر الماضي ولقاءاته مع الحكومه السويسريه واللجنه الدوله للصليب الاحمر كان تنفيذا لقرار وزراء الخارجيه العرب في 14 يوليو الماضي ، وكذلك لمتابعه تنفيذ خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتوفير الحمايه للشعب الفلسطيني .

واكد ان الرئيس الفلسطيني ابو مازن سيتحدث بشكل مباشر مع وزراء الخارجيه العرب يوم الاحد المقبل حول خطه التحرك الفلسطينيه من اجل انهاء الاحتلإل آلاسرائيلي ، مشيدا في هذا الاطار بالجهود الدبلوماسيه المصريه في الوصول الي تهدئه مشددا علي ان الشيء المهم في الوقت الراهن هو العمل العربي الجماعي من اجل انهاء الاحتلال قائلا طالما بقي هناك احتلال فمن حق الشعب الفلسطيني مقاومته.

وتناول الامين العام في كلمته ملف اصلاح وتطوير الجامعه العربيه في ضوء عمل الفرق الاربع المعنيه حيث تمم انجاز ثلاثه ملفات رئيسيه باستثناء ملف تعديل الميثاق .

واكد اهميه اقرار مشروع مجلس السلم والامن العربي بعد تعديله وكذلك اليه تقديم المساعدات الانسانيه والنظام الاساسي للمحكمه العربيه لحقوق الانسان .

من جانبه، طالب رئيس الدوره الحاليه لمجلس الجامعه السفير ودادي ولد سيدي هيبه مندوب موريتانيا الدائم لدي الجامعه العربيه بضروره التركيز في هذه الدوره علي القضايا المرتبطه بالقضيه المركزيه للعرب وهي القضيه الفلسطينيه وتداعيات العدوان الاسرائيلي المستمر عليها والاوضاع في الاراضي العربيه المحتله برمتها وكذلك الاوضاع شديده الخطوره في سوريا والتضامن مع لبنان والاشكاليات المتصله بالنواحي الامنيه وغيرها في كل من العراق وليبيا والصعوبات في اليمن واوضاع السلام والتنميه والحصار المفروض علي السودان فضلا عن الجهود التي يجب بذلها لدعم الصومال وجزر القمر وقضيه النزاع الجيبوتي الايرتيري.

واكد اهميه تدارس كافه القضايا بكافه ابعادها بكل واقعيه ومواضوعيه والاستعانه بذلك من خلال بلوره رؤي وتصورات موحده وتوافقيه من جهه،والعمل علي تنسيق وتوحيد المواقف العربيه في المحافل الاقليميه والعربيه والبحث المتواصل عن الدعم من الاصدقاء حول العالم من جهه اخري.

كما اكد اهميه عمليه التحديث والتطوير الجاريه للجامعه العربيه ومؤسساتها مطالبا بتسريع الخطي للوصول الي بلوره وثيقه نهائيه توافقيه تعرض في اقرب امام القمه العربيه لاعتمادها .

من جانبه، اكد السفير محمد سعد العلمي مندوب المغرب الدائم لدي الجامعه العربيه رئيس الدوره السابقه للمجلس ان الوطن العربي يشهد الكثير من التحديات في ظل احداث خطيره ومتلاحقه مشحونه بمظاهر عنف وتطرف فضلا عن تنامي مظاهر العنف والارهاب والتطرف مما اثر علي امن واستقرار دول المنطقه.

واضاف في كلمته امام الاجتماع- ان بلاده حرصت خلال فتره ترؤسها للمجلس انطلاقا من مسؤولياتها علي متابعه كافه القضايا الحيويه التي شكلت محاور رئيسيه للعديد من الاجتماعات ،وعلي راسها القضيه الفلسطينيه باعتبارها القضيه المحوريه الاولي ،موضحا ان القضيه الفلسطينيه شهدت الفتره الماضيه تطورا خطيرا نتيجه تمادي اسرائيل في سياساتها الخطيره والممنهجه لتدمير مقدرات الشعب الفلسطيني فضلا عن عدوانها المستمر علي قطاع غزه وذلك في خرق صارخ للمواثيق الدوليه ونداءات المجتمع الدولي .

واكد العلمي ان الدوره السابقه السابقه للمجلس عالجت قضايا عربيه كثيره واهتمت بالعمل علي ايجاد حلول ناجعه للازمات التي شهدتها أقطار عربية مثل ليبيا والعراق وذلك من اجل ضمان وحده الصف العربي وتدارس اوجه الدعم العربي الذي يمكن تقديمه لهذه الدول.

واشار العلمي الي اهميه الاجتماعات التي عقدت خلال الدوره السابقه مع التكتلات الاقليميه وذلك في اطار الاهتمام الذي توليه الجامعه للانفتاح علي محيطها الاقليمي والدولي ومسايره تطورات العصر والتعاطي مع تحديات العولمه من خلال التاهيل للمنافسه والتفاعل الايجابي مع الاخر لتحقيق التنميه الاقتصاديه والاجتماعيه المستدامه.

وشدد العلمي علي ضروره الاسراع في المضي قدما نحو تحقيق اصلاح جوهري وشامل لمنظومه العمل العربي المشترك حتي تكون الجامعه منظمه قادره علي مواكبه التحولات التي تشهدها المنطقة العربية من خلال نبذ العنف واشاعه جو من التعاون والاخاء الذي يجعل المصالحه العربيه المشتركه هي الهدف الاسمي، منوها في الاطار ذاته بالجهود التي تبذلها فرق العمل الاربعه المعنيه بتطوير منظومه العمل العربي المشترك.

وقد انبثق عن المجلس اربع لجان رئيسه هي : اللجه السياسيه واللجنه الاقتصاديه واللجنه القانونيه ولجنه الشؤون الماليه والاداريه ويتضمن مشروع جدول الاعمال عددا من الموضوعات منها تقرير حول تطوير الجامعه العربيه ومشروع النظام الاساسي للمحكمه العربيه لحقوق الانسان ، ومشروع النظام الاساسي لمحكمه العدل العربيه والنظر في عمل اللجان الوزاريه المشكله من قبل مجلس الجامعه العربيه ، والتقرير ننصف السنوي لهيئه متابعه تنفيذ القرارات والالتزامات حول متابعه تنفيذ قمه الكويت 2014 ، كما يتضمن جدول الاعمال بندا رئيسا حول القضيه الفلسطينيه والصراع العربي الإسرائيلي ويتضمن عددا من الملفات تتعلق بتفعيل مبارده السلام العربيه وتطورات الاوضاع في القدس والاستيطان وجدار الفصل وقضيه اللاجئين ودعم موازنه دوله فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني بالاضافه الي الاجراءات الاسرائيليه في القدس ، وتقارير حول الامن المائي العربي وسرقه اسرائيل للمياه في الاراضي العربيه المحتله وتقرير حول اعمال المكتب الرئيسي والمكاتب الاقليميه لمقاطعه اسرائيل، بالاضافه الي الاوضاع في الجولان السوري العربي المحتل والتضامن مع لبنان .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل